الرئيسية / الاخبار / وفود سعودية عالية المستوى تصل إلى أنقرة.. من يرأسها؟

وفود سعودية عالية المستوى تصل إلى أنقرة.. من يرأسها؟

علمت "" من مصادر مطلعة أن وفودا سعودية رفيعة المستوى وصلت إلى العاصمة التركية أنقرة لمعالجة الأزمة التي فجرها اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول.

وأوضحت المصادر أن على رأس الوفد القادم إلى أنقرة الأمير خالد الفيصل مستشار العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وأمير مكة المكرمة ورئيس لجنة الحج المركزية.

ولفتت مصادرنا إلى أن التحرك يأتي من طرف الأجهزة التقليدية في المملكة لحل الأزمة.

 

وفيما بدا أنه تراجع بالموقف السعودي أمام الضغوط التركية والدولية،أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن الخميس، عن إقرار تشكيل مجموعة عمل مشتركة بين أنقرة والرياض للكشف عن مصير الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بناء على عرض قدم من السعودية.

وقال كالن في تصريحات لوكالة الأناضول الحكومية، إنه "تم إقرار تشكيل مجموعة عمل مشتركة للكشف عن جميع جوانب حادثة خاشقجي، بناء على مقترح من الجانب السعودي".

ويرى مراقبون أن من شأن تشكيل الفريق السعودي التركي، التسريع بكشف كثير من الملابسات الغامضة التي رافقت عملية اغتيال خاشقجي، ووضع حد للتسريبات والروايات المتعددة المتعلقة بملابسات الجريمة والاختفاء.

وكان مسؤول تركي اتهم ،الأربعاء، السلطات السعودية بعدم التعاون في تحقيقات اختفاء الصحفي السعودي خاشقجي، بعد دخوله إلى قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 من الشهر الجاري.

ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن المسؤول التركي قوله إن السعوديون يرفضون منح فريق التحقيق التركي إذن الدخول إلى مقر القنصلية، وكذلك يرفضون منحنا إذن دخول منزل القنصل السعودي.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

قائد وحدة إسرائيلية سرية يستقيل من منصبه.. لهذا السبب

قالت صحيفة إسرائيلية، إن قائد دائرة هيئة الأركان الخاصة في جيش الاحتلال، قدم استقالته.   وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أن قائد الوحدة الإسرائيلية، الذي لم يكشف عن اسمه قرر إنهاء خدمته العسكرية، مشيرة إلى أنه أول قائد لفرقة "سييرت متكال" يقدم استقالته منذ 23 عاما.   وقالت الصحيفة، إن القائد العسكري قرر استقالته لفشل عملية أشرف عليها لتسلل قوات إسرائيلية خاصة، أدت لمقتل ضابط برتبة مقدم وأصيب نائبه، بعملية أطلقت عليها كتائب القسام "حد السيف". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *