الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / كم تكبد أثرياء العالم مع خسائر أسواق الأسهم العالمية؟

كم تكبد أثرياء العالم مع خسائر أسواق الأسهم العالمية؟

تكبد أثرياء العالم ما يقرب من 100 مليار دولار من ثرواتهم بعد الموجة البيعية التي طالت "وول ستريت" والأسهم الأوروبية والآسيوية في الساعات الأخيرة.

وكانت البورصة الأمريكية تكبدت خسائر واسعة في جلسة أمس وسجل مؤشر "داو جونز" الصناعي أسوأ أداء يومي منذ آذار / مارس الماضي وتراجع بنحو 3.1% إلى 25598.7 نقطة.

وأظهر مؤشر بلومبيرغ لأثرياء العالم والذي يضم 500 رجل أعمال، إنهم خسروا 99 مليار دولار خلال جلسة الأربعاء، مع تراجع سوق الأسهم.


ويعد جيف بيزوس أغنى رجل في العالم هو أكبر الخاسرين حيث فقدت ثروته 9.1 مليارات دولار في جلسة تعاملات يوم الأربعاء لتتراجع عند مستوى 145.2 مليار دولار.

وكان سهم أمازون هبط بنحو 6.2% إلى مستوى 1755.3 دولارا في ختام جلسة يوم الأربعاء.

أما كل من وارن بافيت وبرنار أرنو فقد فقدا 4.5 مليارات دولار؛ حيث تراجعت ثرواتهما عند 87.5 مليارا و66.9 مليار دولار على الترتيب.

كما تأثرت الأسهم اليابانية والأوروبية بالخسائر التي عانت منها البورصة الأمريكية، وفقد مؤشر "نيكي" نحو 1000 نقطة في نهاية التعاملات، أما مؤشر "ستوكس600" فتراجع عند أدنى مستوى في 20 شهرا.

وكان مارك زوركبيرج رئيس فيسبوك في المركز الرابع من حيث أكبر الخاسرين حيث هبطت ثروته بمقدار 2.5 مليار دولار عند 60.1 مليار دولار، وبالنسبة لسهم فسيبوك فتراجع بنسبة 4.1% عند 151.4 دولارا.

وقادت أسهم التكنولوجيا خسائر بورصة "وول ستريت" حيث سجل القطاع أسوأ أداء يومي في 7 سنوات.

عن editor

شاهد أيضاً

آل الشيخ يستقيل من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم

عقب شهور من تراجعه عن القرار، أعلن السعودي تركي آل الشيخ، الثلاثاء، استقالته من منصب رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم. وكان آل الشيخ، قد أعلن نيته الاستقالة من منصبه منذ شهور، ثم تراجع بعد ضغوط من أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للعبة، ليحسم الأمر بقراره الأخير اليوم. ووفقًا لتدوينة على صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك"، قال آل الشيخ " بعد انتهاء السنة الأولى من البطولة العربية بنسختها الجديدة والنجاح الكبير الذي حققته، أتقدم باستقالتي من رئاسة الاتحاد العربي لكرة القدم، متمنيًا التوفيق للرئيس القادم ولجميع الأندية العربية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *