الرئيسية / الاخبار / غضب يعم الشمال السوري من "هيئة التفاوض".. والحريري يعلق

غضب يعم الشمال السوري من "هيئة التفاوض".. والحريري يعلق

خرجت مظاهرات واسعة في الشمال السوري، الجمعة، رافضة لدور "هيئة التفاوض العليا" برئاسة نصر الحريري، معتبرة أنها "لا تمثل السوريين"، ما دفعه بالتعليق على الأمر، وتقديم تعهدات.

وشهدت كل من أرياف إدلب وحماة وحلب، هتافات ضد هيئة التفاوض، في حين رفض البعض ترديدها مبررا ذلك بأنها "تخدم النظام السوري".

ومن بين الهتافات التي أطلقها المتظاهرون أيضا الدعوة "لإسقاط النظام" والتنديد باقتحام "هيئة تحرير الشام" لريف حلب، ودورها في "التفاوض السلبي ضد الثورة السورية"، ورفض اللجنة الدستورية، وإطلاق سراح المعتقلين.

وحملت مظاهرات الشمال السوري اسم "جمعة هيئة التفاوض لا تمثلني".

 

تعهد بالاستجابة


من جهته، علق رئيس هيئة التفاوض العليا، نصر الحريري، في تصريحاته لـ""، الجمعة، على الشعارات ضد الهيئة، قائلا إنها "اطلعت على المظاهرات التي خرجت اليوم، ومطالب السوريين لها"، مبينا أنه سيكون هناك استجابة لمطالبهم.

ولفت إلى أن المظاهرات لم تحمل شعارا واحدا استهدف الهيئة فقط، إنما تنوع إلى أكثر من ذلك إذ هاجم النظام السوري وروسيا، وتحرير الشام، ودعا للإفراج عن المختطفات لدى تنظيم الدولة في السويداء.  

وتعهد الحريري بالاستجابة لمطالب السوريين التي نادوا فيها في المظاهرات، التي تخص إصلاح هيئة التفاوض العليا، والإبقاء على الثوابت، مؤكدا أنها ما تزال "واضحة ولا تنازل عنها".

 


وقال: "نوعد أهلنا في الشمال السوري بأن لا نتنازل في هيئة التفاوض عن ثوابت الثورة السورية، ونحن سنقدم ما يمكن إرضاء لشعبنا وطموحه".

 

غضب من الثوار

إلا أن الغضب من هيئة التفاوض العليا موجود بالفعل، إذ لطالما وجه نشطاء اتهامات لها بتقديم "تنازلات"، لا سيما مع الخوف من سيطرة النظام السوري على آخر معاقل الثوار في البلاد.

ووفق ما أوضحه الناشط السوري، المحامي عبد الناصر حوشان، فإنه تم التوافق على ثلاثة مقترحات على مسمى مظاهرات الجمعة، من بينها "هيئة التفاوض لا تمثلني"، بنسبة أكثر من 52 في المئة من نسبة المصوتين من تنسيقيات الثورة الداعية للمظاهرات.

وأشار في حديثه لـ""، الجمعة، إلى وجود عدم ثقة لدى شريحة من الثوار في دور هيئة التفاوض العليا، وبأنها متنامية، ما دعا إلى مظاهرات لإصلاحها.

 

"الرياض2"

وعن عدم الثقة التي ذكرها، أوضح أنه "بعد مؤتمر رياض2، تم فرض شخصيات على الهيئة بناء على رغبات مصالح بعض الدول دون الأخذ بعين الاعتبار رأي السوريين، الذي تبين من خلال مسارهم أنهم ينفذون أجندات دولية أضرت بمصالح الثورة".  

وقال حوشان إن الهيئة شهدت "تحالفا بين منصات موسكو والقاهرة وهيئة التنسيق وشخصيات فرضتها دولة الإمارات العربية ومصر قامت بتسليم مناطق محررة في الجنوب ودمشق وحمص وريف حماه الجنوبي إلى النظام السوري، الأمر الذي تسبب في انحسار الثورة إلى الشمال السوري فقط".

وأشار إلى أن "أداء الهيئة السياسي في مفاوضات الحل السلمي نصفه بالفاشل، حيث دخلت في مسارات جانبية إقليمية كمسار أستانا، ثم سوتشي، الذي استبدل الهيئة بدل الائتلاف الوطني، وانفردت بمسار العملية السلمية، حيث أدخلت العملية في مأزق حقيقي ينسف أسس الحل الذي يقوم على انتقال السلطة وتشكيل هيئة حكم انتقال، واكتفت تحت ضغوط روسيا وتخاذل المجتمع الدولي إلى القبول بسلتي الدستور والانتخابات والتخلي عن سلة هيئة الحكم الانتقالية". 

وقال إن الانتقادات زادت في الشمال السوري ضد الهيئة "بعد قبولها أيضا باللجنة الدستورية وتسمية أعضائها، الأمر الذي أعاد الشرعية للنظام السوري وبشار الأسد، المتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عبر السماح له بالترشح وخوض الانتخابات الرئاسية".


من جانبه، هاجم الكاتب والناشط السوري ساجد تركماني، هيئة التفاوض، قائلا: "شهور طويلة لم نترك فيها وسيلة إلا نصحنا فيها هيئة الرياض2 بلزوم تطهيرها وتصحيح مسارها".

وقال لـ"" إن "هيئة التفاوض بتركيبتها الحالية لا تمثل فعليا أحرار الثورة السورية"، الأمر الذي استدعى انتقاد المظاهرات لها ونبذها.

 

ووصف "اللجنة الدستورية" أنها "لا يختلف عاقلان على أنها مسار تصفية للثورة، وتفريط بكل المكتسبات السياسية للثورة".

 

 

وقال إن "المشكلة بأن هناك يأسا من إصلاح الهيئة وتصحيح مسارها، لذلك اضطر الأهالي لرفع شعار هيئة التفاوض لا تمثلنا، لعلها تطرق مسامعهم، وتعين الشرفاء فيهم على لزوم التصحيح الحاسم والجذري قبل فوات الآوان".

ولكنه شدد على أن "شعار هيئة التفاوض لا تمثلنا.. لا يعني أبدا إسقاط مؤسسة الهيئة كمؤسسة ثورية، فالسوريون الأحرار أوعى وأنضج من ذلك، ويدركون أن الهيئة كمؤسسة هي ملك للثورة، وليس لأشخاص"، وفق قوله.

يشار إلى أن الشمال السوري يشهد خلال الأسابيع الماضية كل جمعة مظاهرات يشارك فيها الآلاف من المدنيين بهتافات وشعارات تدعو إلى إسقاط نظام بشار الأسد.

 

 

 

 

 

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

العدل الأوروبية: يمكن لبريطانيا التراجع عن البريكست

قضت محكمة العدل الأوروبية التي تعد أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي الاثنين بأنه يمكن للحكومة البريطانية اتخاذ قرار من جانب واحد بالعدول عن الانسحاب من الاتحاد دون استشارة باقي الدول الأعضاء. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *