الرئيسية / الاخبار / اختطاف نائب رئيس المخابرات بقوات حفتر.. من وراء ذلك؟ ولماذا؟

اختطاف نائب رئيس المخابرات بقوات حفتر.. من وراء ذلك؟ ولماذا؟

أثارت حادثة اختطاف نائب رئيس المخابرات التابعة لقوات "حفتر"، اللواء أحمد العريبي، من منزله في بنغازي (شرق ليبيا)، تساؤلات عدة عن أسباب ذلك وتداعياته على المشهد، خاصة بعد تهديدات من قبيلة العريبي بسرعة الكشف عن مصيره.

 

وقام مسلحون ملثمون باقتحام منزل العريبي، وهو عميد بلدية بنغازي السابق، وتكسير الكاميرات واقتياده هو وابنه إلى جهة غير معلومة، وسط إطلاق كثيف للنيران خلال عملية الاعتقال.

 

إدانة وتهديد

 

ولاقت الحادثة ردود فعل غاضبة وإدانات من شخصيات ومؤسسات محلية، ففي حين أدانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عملية الاختطاف، مطالبة الأجهزة الأمنية واللواء خليفة حفتر بسرعة التدخل والكشف عن مصير "العريبي".

 

واستنكرت مجموعة من نواب البرلمان الليبي، العملية وسط مطالبات لرئيس البرلمان ولحفتر بسرعة الكشف عن مكان احتجاز العريبي وهوية من قاموا بهذه الجريمة، كون "المختطف" يتبع جهاز المخابرات الذي يتبع بدوره البرلمان.

 

من جهته، دعت قبيلة العريبات، التابع لها اللواء المختطف، بسرعة فتح تحقيق بشان الجريمة، واصفة ما حدث بأنه عمل "إرهابي" لايمت للكرامة ولا للنخوة بصلة، بحسب بيان مصور.

 

روايات عدة

 

وتداولت عدة روايات حول أسباب اختطاف العريبي بهذه الصورة، فالبعض تحدث عن تورط اللواء في تسريب معلومات للجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة عن فساد في المؤسسة العسكرية (قوات حفتر)، خاصة من قبل أبنائه، وهو ما تسبب في غضب "حفتر" من العريبي.

 

في حين، ذكر مصدر من بنغازي، فضل عدم ذكر اسمه، لـ""، أن "سبب الاختطاف هو وجود صراع داخلي على رئاسة المخابرات العامة، وأن "العريبي" كان مرشحا للرئاسة من قبل رئيس البرلمان،عقيلة صالح، لكنه مرفوض من قبل عون الفرجاني، مدير مكتب "حفتر"، وفق معلوماته.

 

وانتشرت وثيقة مسربة تظهر اتهامات موجهة من قبل قوات "حفتر" والمدعي العام العسكري إلى العريبي بالتخابر لصالح حكومة الوفاق في الغرب الليبي، بعد تواصل الأخير مع وزير الدفاع بالحكومة، المهدي البرغثي، ومع وكيل وزارة الداخلية بالحكومة، فرج قعيم"، وفق الوثيقة التي وصلت "شبكة ابوشمس" نسخة منها.

 

والسؤال: من خطف "العريبي"؟ وما الأسباب والتداعيات؟

 

"حفتر" وراء العملية

 

من جهته، أكد الضابط برئاسة الأركان الليبية بطرابلس، عقيد: عادل عبد الكافي، أن "حفتر هو من يقف وراء عملية الاختطاف، بعدما وصلته معلومات تفيد بأن "العريبي" يجمع مستندات ومعلومات هامة عن تورط حفتر وأولاده وبعض قيادات الكرامة فى قضايا فساد واختلاسات وتصفية معارضين لهم".

 

وأشار في تصريحات لـ"" إلى أن "المعلومات أكدت لحفتر أن العريبي يقوم بتوزيع صور لهذه المعلومات والمستندات على عدة أطراف موالين له حتى يحمى نفسه من بطش "حفتر"، وهو ما دفع الأخير لاعتقاله بعدما أصبح يشكل خطرا عليه، ومن الطبيعي أن ينكر حفتر ذلك"، حسب كلامه.

 

رسالة "تخويف"

 

ورأى المحلل السياسي، مستشار "حفتر" السابق، محمد بويصير، أن "اختطاف العريبي له رسالة واضحة، وهي "تخويف" للآخرين، خاصة أن اللواء المختطف اكتسب شعبية كبيرة بين الناس، وزادت بعد اختطافه، وتسليط الضوء عليه أكثر".

 

وبسؤاله عن علاقة الاختطاف بقيام العريبي بالكشف عن فساد أولاد حفتر، خاصة سرقة أموال مصرف بنغازي، قال بويصير لـ"": "هذا صحيح وكذلك عن شبكات العسكريين المعارضين له، لذلك سيلحق "العريبي" عددا آخرا من العسكريين المعارضين"، وفق توقعاته.

 

"ميليشيات" متمردة

 

لكن المدون الليبي من بنغازي، فرج فركاش، قال من جانبه إن "ما نعرفه حتى الآن هو نفي القيادة العامة (حفتر) علاقتها بالأمر أو حتى معرفة مكان احتجاز العريبي، وهذا يطرح فرضية أن هناك كتائب أو "مليشيات" خارجة عن سلطة القيادة العامة، كما حدث سابقا في موضوع محمود الورفلي".

 

وتابع: "ونرجح أن يكون الأمر صراعات داخلية، وهذا من شأنه زعزعة الثقة في القيادة العامة التي طالما صرحت أنها تسعى لتكوين جيش حرفي ومهني ولاؤه للوطن، و تكرار هذه التصرفات لا يصب في مصلحة من ينادي بمؤسسة عسكرية ذات ضبط وربط، وسمعة القيادة العامة ومدى سيطرتها على الكتائب التابعة لها تظل على المحك"، كما قال لـ"".

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

روسيا تدرب "ضباط المصالحات" بالجنوب.. وهذه مهمتهم القادمة

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *