الرئيسية / الاخبار / السعودية تخفق بنيل العضوية الكاملة لمجموعة مالية دولية

السعودية تخفق بنيل العضوية الكاملة لمجموعة مالية دولية

فشلت السعودية في نيل العضوية الكاملة في مجموعة العمل المالي "فاتف" المختصة بمكافحة تدفق الأموال غير المشروعة بعد إخفاقها في اتخاذ الإجراءات اللازمة في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وحصلت السعودية على مستوى كفاءة منخفص أو متوسط في سبعة معايير من أصل 11 معيارا جرى تقييمها بشأن مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وفقا للمتحدة باسم المجموعة.

وأشارت المتحدثة إلى أن هذا التقييم يعني أن السعودية لن تنال العضوية في هذه المرحلة.

وأضافت أنه لا يوجد إطار زمني محدد للسعودية كي تحصل على العضوية الكاملة في مجموعة العمل المالي حيث سيتوقف الأمر على مدى سرعتها في علاج أوجه القصور التي حددها التقييم.

ويعد القرار انتكاسة لجهود الرياض التي تحاول جاهدة تعزيز سمعتها الدولية لتشجيع المستثمرين الأجانب على المشاركة في خطة التحول التي أطلقها ولي العهد محمد بن سلمان.

وقال تقرير التقييم المشترك، الذي نُشر الأسبوع الماضي، إن البنوك السعودية قدمت تقارير بشأن معاملات مشبوهة تتعلق بعدد ممن شملتهم حملة مكافحة الفساد والذين زادوا على 200 شخص.

وذكر التقرير أنه بصفة عامة صار لدى المملكة فهم جيد لمخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب واتخذت السلطات إجراءات لمواجهتها.

غير أن التقرير أشار إلى أن السعودية لم تكن فعالة في التحقيق مع الأفراد المتورطين في نشاط غسل أموال واسع النطاق ومقاضاتهم، مضيفا أن هذه التحقيقات لا تزال قليلة للغاية رغم أنها زادت كثيرا خلال السنوات الأخيرة.

وقال التقرير إن السلطات لم تكن ناجعة أيضا في مصادرة عائدات تلك الجرائم في الداخل أو الخارج، حيث تشير التقديرات إلى انتهاء المطاف بالغالبية العظمى منها إلى خارج المملكة.

 

وكان وزير الخارجية السعودية عادل الجبير كرر اتهام قطر بتمويل الإرهاب في كلمة بلاده على منصة الأمم المتحدة.

 

وقال الجبير: "قطر تدعم الإرهاب وتحتضن المتطرفين" مضيفا أن قرار مقاطعة قطر كان خيارا لا مفر منه نتيجة ممارساتها.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

خطيبة خاشقجي تتحدث عن حياتهما وتنتقد موقف واشنطن من قتلته

كتبت الصحفية التركية خديجة جنكيز، خطيبة الكاتب السعودي الراحل جمال خاشقجي، مقالا في صحيفة "نيويورك تايمز" حول حياتهما، ودور واشنطن تجاه المتهمين بقتله.   وقالت جنكيز في مقالها، إن خاشقجي كان يشوقها لزيارة واشنطن، ويتحدث عنها بدفء، إضافة إلى رغبته في أن تتعرف إلى أصدقائه فيها.   وأوضحت أن الأيام التي سبقت قتله كانت تتجهز فيها لحفل زفافها، وكان خاشقجي فضوليا، ويطلب منها تصوير جميع مشترياتها له...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *