الرئيسية / الاخبار / محكمة فيدرالية أمريكية تجمد قانونا يعارض مقاطعة إسرائيل

محكمة فيدرالية أمريكية تجمد قانونا يعارض مقاطعة إسرائيل

في سابقة هي الأولى من نوعها في أمريكا، جمدت محكمة فيدرالية أمريكية في ولاية آريزونا قانونا يعارض مقاطعه إسرائيل، مشيرة إلى أن إجراء المقاطعة يعتبر نشاطا محميا في إطار حرية التعبير.

ويتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى التأثير في قوانين تعارض مقاطعة إسرائيل في ولايات أمريكية مختلفة، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية.

وكانت ولاية آريزونا مع ولايات أخرى أقرت عام 2016، قانونا يقر بأن معارضة "مقاطعة إسرائيل" يشكل شرطا للتوقيع على العقود مع السلطات الحكومية.

لكن الجمعية الأمريكية لحقوق المواطن ممثلة بالمحامي مايكل جوردل، قدمت قبل عدة أشهر التماسا لتجميد تطبيق القانون استنادا إلى حقيقة تناقضه مع الدستور الأمريكي.

وقال جوردل في الدعوى إنه "يؤيد مقاطعة إسرائيل بسبب معاملتها للفلسطينيين"، وأن هذا الأمر "ينبع من معتقداته الدينية ومواقفه السياسية"، مؤكدا أن القانون الذي أقر عام 2016 يمس بحقه في حرية التعبير والحرية الدينية، المنصوص عليها في الدستور الأمريكي.

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لماذا سيفوز بوريس جونسون برئاسة حزب المحافظين؟

البريطانيون لا يهمهم أن يكون بوريس جونسون صهيونيا حتى النخاع، أو مؤمنا بالسردية الإسرائيلية بالقلب ومرددا لها باللسان، أو متعاطفا مع حل الدولتين أو اللاجئين الفلسطينيين، أو أن يرى القدس عاصمة مشتركة للدولتين، ولا يهمهم كذلك إن كان زير نساء، أو كانت زوجته قد طردته من البيت واتفقت معه على الطلاق، أو كان عنصريا معاديا للمهاجرين فهذا لا يهم لا القاعدة العريضة من الشعب البريطاني ولا القاعدة العريضة لحزب المحافظين، فالذي يهم هؤلاء وهؤلاء هو الشأن الداخلي الذي أولاه بوريس جونسون اهتمامه الكبير، وهو ما لم يفعله خصمه جيرمي هانت.  ما يميز بوريس عن منافسه جيريمي هانت هو أن الأول متمرد راغب في التغيير حالم ببريطانيا عظيمة وجديدة، ومصر على البريكست مهما كانت المآلات، بينما يعد هانت استمرارا لتيريزا ماي كما كانت هيلاري كلينتون استمرارا لأوباما والجماهير، محبة للتغيير حتى ولو مضى بها إلى المجهول، كما أن كثيرين لا يفكرون إن كان جونسون قادرا على تحقيق ما يعد به أو غير قادر. استطلاعات الرأي في التصويت الإلكتروني الذي يمارسه (160) ألف عضو من حزب المحافظين وجلهم من البيض (97%) لاختيار الزعيم الجديد للحزب، تشير إلى تقدم بوريس جونسون على منافسه جيريمي هانت في سباق خلافة ماي، بل يتوقع المراقبون أن يكون فوز جونسون في التصويت العام أكبر منه في تصويت النواب، بالرغم من الانتقادات التي يوجهها إليه الإعلام البريطاني اليساري والليبرالي...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *