الرئيسية / الاخبار / الإتحاد الأفريقي يدعم إنفانتينو لولاية ثانية على رأس الفيفا

الإتحاد الأفريقي يدعم إنفانتينو لولاية ثانية على رأس الفيفا

أكد رئيس الاتحاد الإفريقي أحمد أحمد عن دعم الهيئة القارية لمسعى رئيس الاتحاد الدولي جاني إنفانتينو للفوز بولاية ثانية في الانتخابات المقررة العام المقبل، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد.
وانتخب السويسري-الإيطالي إنفانتينو رئيسا للفيفا مطلع 2016 في أعقاب فضيحة الفساد الكبرى التي هزت كرة القدم العالمية، وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة أبرزها الرئيس السابق للاتحاد السويسري جوزيف بلاتر.

وفي حزيران/يونيو الماضي، أعلن ترشحه لولاية ثانية على رأس الفيفا، في الانتخابات التي من المقرر أن تجرى خلال اجتماع كونغرس الاتحاد الدولي في الخامس من حزيران/يونيو 2019 في باريس.

وخلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العمومية للاتحاد القاري، قال أحمد "أعتقد أنه من واجبي (...) أن أعلن هذا الدعم من إفريقيا".

من جهته، توجه رئيس الاتحاد المغربي فوزي لقجع إلى إنفانتينو بالقول "إضافة الى الدعم الانتخابي، لديكم الالتزام والانخراط من قبل كل رؤساء (الاتحادات الوطنية الإفريقية)".

ورد رئيس الفيفا بالإعراب عن أن دعم الاتحاد المكون من 54 عضواً "يعني لي الكثير". أضاف "منذ ما قبل انتخابي (شغل منصب الأمين العام للاتحاد الأوروبي)، قلت وعملت ما يمكن ليكون المستقبل في إفريقيا".

أضاف "الأمر يتعلق بدفع كرة القدم نحو الأمام، بأن نتقدم كلنا معا".


وأشارت التقارير العام الماضي إلى أن إنفانتينو كان من داعمي وصول أحمد أحمد (من مدغشقر) إلى رئاسة الاتحاد الإفريقي، في الانتخابات التي أقيمت في آذار/مارس 2017، وتفوق فيها بشكل مفاجئ على الكاميروني عيسى حياتو الذي حكم الهيئة لفترة ناهزت ثلاثة عقود.

واعتبر إنفانتينو بعد الانتخابات، أن إفريقيا صوتت "من أجل التغيير".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ديمستورا يهدد دمشق بالتخلي عن جهوده بتشكيل لجنة الدستور

هدد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الاثنين، بالتخلي عن جهوده بتشكيل لجنة صياغة الدستور في سوريا، إثر إعاقة النظام السوري لتشكيلها.   وقال ديمستورا إنه قد يتعيّن على المنظّمة الدولية التخلّي عن جهودها الرامية لتشكيل لجنة تعمل على صياغة دستور جديد لسوريا إذا لم يتم التوصّل إلى اتفاق بهذا الشأن قبل نهاية كانون الأول/ ديسمبر المقبل. وتأتي تهديدات دي ميستورا مع اقتراب موعد تخليه عن منصبه في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *