الرئيسية / الاخبار / توجيهات السعودية باعتقال وكيل المهرة الحريزي.. ورقة ضغط لتنفيذ أجنداتها بالمهرة (تقرير خاص)

توجيهات السعودية باعتقال وكيل المهرة الحريزي.. ورقة ضغط لتنفيذ أجنداتها بالمهرة (تقرير خاص)

أثار توجيه التحالف الذي تقوده السعودية في محافظة المهرة باعتقال وكيل المحافظة السابق الشيخ علي سالم الحريزي، المؤيد للاعتصامات استنكارا يمنيا كبيرا، والتفافا شعبيا واسعا من قبل اليمنيين وقبائل المهرة شرقي اليمن. وكان مركز العمليات المشتركة بمحافظة حضرموت أصدر أمر اعتقال بحق الحريزي بتهمة التحريض على الاعتصام والتظاهر. وتوالت المواقف الرافضة والمحذرة للتحالف، ومحاولتهم اعتقال الشيخ الحريزي الذي كان له موقف قوي ضد الوجود السعودي ومشاريعه في محافظة المهرة. مسؤولية وطنية الصحفي والمحلل السياسي وديع عطا قال لـ "مسند للأنباء" إن التحالف أدرك الخطأ الذي سيقع فيه، في حال اقترف حماقة اعتقال الحريزي، لأنه سيحرج السلطة المحلية وسيضعها في مواجهة مع المواطنين الغاضبين" وفق تعبيره. وأضاف عطا "كما انه يعرف أن من مصلحته احتواء أبناء المهرة طالما هو في حاجة لهم". وقال "إننا نراهن على الوعي الوطني الأصيل لدى أبناء المهرة بأن يكونوا عند مستوى المسؤولية التاريخية تجاه أرضهم ووطنهم". شخصية عملاقة وفي السياق علق الصحفي يحيى السواري  ساخرا من مذكرة الاعتقال وقال "قبل التحدث عن حق التعبير والتظاهر والاعتصام، من هو الاحمق الذي يعتقد أن هناك ضابط في المهرة سينفذ هذا الأمر؟ واضاف: "المهرة مجتمع قبلي 100%، والحريزي شخصية عملاقة تؤثر على كل القبائل ومنذ انتشار خبر أمر الاعتقال والقبائل تحتشد وتتداعى لمنزل الحريزي". شرعية رخوة الصحفي والمحلل السياسي  وديع عطا، انتقد مذكرة الاعتقال قائلا "أي هوانٍ نعيشه في ظل شرعية رخوة". واضاف: بالأمس قوات الحزام الأمني المدعومة من الإمارات تختطف قيادات الحراك الثوري الرافض للتواجد العسكري الإماراتي في محافظة شبوة، واليوم السعودية باسم التحالف وعبر العمليات المشتركة توجه باعتقال الشيخ الثائر الحر. علي الحريزي أحد أبرز الشخصيات الاعتبارية في المحافظة". واعتبر عطا هذه التصرفات حماقات وقال "مثل هذي الحماقات والتصرفات الرعناء من شأنها إذكاء السخط الشعبي في المناطق التي تشهد رفضاً للتواجد العسكري للتحالف السعودي الإماراتي". وانتقد الصحفي عطا دور الإعلام المأجور التي تموله السعودية والإمارات في شيطنة الاحتجاجات والرموز الوطنية. حماقة وقال : "ما يعني أن أي حركة رافضة للتصرفات الاستعمارية ستواجه بالقمع بأدوات يمنية ممولة سعودياً وإماراتياً، وفي الاتجاه المقابل ثمة إعلام مأجور جاهز لشيطنة الأحرار لتبرير الانتهاكات بحقهم". يشير إلى أن "الاعتقال التعسفي للوكيل السابق لمحافظة المهرة علي الحريزي، كونه معارض للتواجد السعودي العسكري في محافظته الآمنة المسالمة، يؤكد التدخل السعودي الإماراتي السافر في تقييد الحريات". وأردف: "الاعتقال التعسفي للحريزي يكرس السلطات المحلية في المهرة كأدوات قمعية استعمارية كغيرها من المناطق التي تشهد اعتقالات تعسفية خارج إطار القانون". وحذر المحلل السياسي عطا، التحالف من مثل هذه الخطوات وقال "لا بد أن يستوعب السعوديون والإماراتيون أن الشرعية الدستورية تبقى شكلية إن افتقرت للشرعية الشعبية التي تمثل الرافعة الأساس لإدارة الدولة". وختم عطا حديثه بالقول "هي بمثابة اللحم من الهيكل العظمي، فلا يغريهم ضعف الشرعية في انتهاك السيادة ، لأن الشعب حين يغضب لن يبالي بهم ولا بالرئيس هادي إذا ما فرّط في اليمن الأرض والإنسان". تحذيرات الباحث اليمني "ابوعامر بن ثوار المهري" قال: "لا يحق للتحالف العربي اعتقال أي كادر وطني من أبناء محافظة المهرة خاصة واليمن عامة بذريعة أنهم معارضين لتواجد قوات التحالف العربي على أرضهم". واضاف: "بحكم القانون الدولي والسيادة الوطنية يعتبر التحالف العربي قوات احتلال وقوات غير شرعية وعبدربه منصور هادي رئيس لتشريع الاحتلال وليس من أجل استقلال وكرامة الشعب اليمني"، بإشارة منه ان وافق هادي على الذي تمارسه السعودية في المهرة وتنفيذ اجنداتها. وتابع الباحث اليمني "إننا نعارض بشدة ما يقوم به التحالف العربي بالمهرة من اعتقالات ومن وعود كاذبة" وطالب بإطلاق المعتقلين فورا وبرحيل القوات الغازية والمحتلة من المحافظة. وقال: نرفض كل عوامل الضغط التي تقوم بها قوات التحالف من اجرام وترهيب وانتهاك للحرمات والوطن. وتساءل بالقول: اذا كان التحالف يقوم بهذه الانتهاكات والإرهاب حاليا بحق أبناء المهرة.. فماذا نترجى منه غدا ؟. ودعا الباحث اليمني، محافظ المهرة الذي عينه الرئيس هادي مؤخرا بضغوط سعودية "راجح باكريت" للوقوف مع صف ابناء المهرة، وأن لا تستخدمه السعودية كأداة قمع وترهيب. وقال "على باكريت أن يعرف ان التحالف المحتل سيرحل ولن يحميه أحدا إلا أبناء المهرة، ويجب عليه أن يكون حذرا في حال أراد التحالف استخدامه لكتابة مذكرات اعتقال لأبناء المهرة بحجة ان المحافظ هو من طلب ذلك". وعن مذكرة الاعتقال قال "ابوعامر" إن مذكرة اعتقال الزعيم الحريزي التي أصدرها بحجة انه يشوه سمعة التحالف العربي، فالتحالف العربي  - حد قوله - لا يحتاج لأحد ليشوه سمعته، لأن سمعته ملطخه بدماء الأطفال والنساء والفقراء في اليمن منذ انطلاق عاصفة الحزم". يمضى الباحث ابو عامر بالقول: "إنني علي يقين بأن أبناء المهرة جميعا مستحيل أن يسمحوا للتحالف السعودي الإماراتي باعتقال الحريزي حتى ولو على جثثهم جميعا رجلا ونساء".

عن admin

شاهد أيضاً

أعلى 10 روايات مبيعاً في العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *