الرئيسية / الاخبار / حملة لرفض التنمر في المجتمع السعودي وعبر مواقع التواصل

حملة لرفض التنمر في المجتمع السعودي وعبر مواقع التواصل

أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية حملة لرفض التنمر، في المجتمع بدءا بالمدارس والجامعات وأماكن العمل ووصولا إلى الفضاء الإلكتروني.

 

وكانت اليونسيف قد أصدرت تقريرا مطلع الشهر الجاري عن تعرض 150 مليون طالب حول العالم من عمر 13 – 15 عاما فقط للتنمر في مدارسهم أو في محيطها.

 

وأضاف التقرير: "يتعرض الأولاد والبنات لمخاطر التسلط بالقدر ذاته، إلا أن الاحتمال أكبر بأن تقع البنات ضحايا للأشكال النفسية للتسلط وأن يتعرض الأولاد لخطر العنف البدني والتهديدات".

 

اقرأ أيضا: أحمد حلمي بحملة ضد التنمر يتحدث عن تجربته الخاصة (شاهد)

أما عن التنمر في الفضاء الإلكتروني فقد أضاف تقرير اليونيسف: "في عالمنا الذي تنتشر فيه الوسائل الرقمية باطراد، بوسع المتسلطين أن يبثوا المحتوى العنيف والمؤذي والمهين بكبسة واحدة على لوحة المفاتيح".

وفي السياق ذاته، كانت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور، قد صرحت، في بيان صحفي في السادس من أيلول/ سبتمبر الجاري "أن المدارس أصبحت غير آمنة بالنسبة لملايين الأطفال في جميع أنحاء العالم".

 

وأضافت، أن الأطفال باتوا يواجهون يوميا مخاطر متعددة، بما في ذلك العراك، والضغط للانضمام إلى العصابات، والتنمر (بنوعيه الشخصي وعبر شبكة الإنترنت)، والعقاب العنيف، والمضايقات الجنسية، والعنف المسلح، مما يؤثر على تعلمهم على المدى القصير، ويؤدي على المدى الطويل إلى الاكتئاب والقلق وحتى الانتحار.

 

اقرأ أيضا: بمناسبة العودة للمدارس: كيف تكافح التنمر على طفلك؟

وتزايد الاهتمام بقضايا التنمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في العام الأخير بعد رفع السيدة الأسترالية "كاترينا كوليدز" عريضة عبر موقع "change.org" وقع عليها قرابة 470 ألف شخص لمطالبة شركتي "آبل" و"جوجل" بحذف تطبيق "صراحة" (sarahah) من متاجرهما بسبب تشجيعه على التنمر بين الشباب. 


عريضة كاترينا أتت بعدما انتحرت ابنتها في سن الثالثة عشرة إثر رسائل سلبية تلقتها من خلال تطبيق "صراحة"، وقبلها شنق مراهق بريطاني نفسه بعد تعرضه للتنمر عبر تطبيق "sayat.me" والذي تم إيقافه أيضا في حزيران/ يونيو 2017، بينما نجحت حملة "كاترينا" في آذار/ مارس الماضي بعدما استجابت "آبل" و"جوجل" لطلبها وقامتا بحذف التطبيق من متجريهما، مما أثار ضجة واسعة بين النشطاء آنذاك.


وقد أطلقت اليونيسف الشهر الجاري حملة لمقاومة العنف والتنمر بالتعاون مع وزارة التنمية الدولية البريطانية، واليونسكو لتسليط الضوء على هدف القضاء على العنف في المدارس وحولها.

 

اقرأ أيضا: تقترن العودة المدرسية غالبا بالحديث عن التنمر.. فما هو وكيف يمكن مقاومته؟

واليوم شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية تفاعلا واسعا مع وسم #لا_للتنمر حيث طالب المئات بنشر الوعي بين طلاب المدارس وذويهم بضرورة القضاء على سلوك التنمر، وانتقاد التنمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

متلازمة شيرغ ستراوس

متلازمة شيرغ ستراوس هي اضطراب نادر يتميّز بالتجمّع غير الطبيعي لبعض خلايا الدم البيضاء والتهاب الأوعية الدموية؛ مما يحد من تدفق الدم إلى الأعضاء والأنسجة، فيؤدي أحيانًا إلى الإضرار بها على نحو دائم. وأيضًا يتَّسم هذا الاضطراب بظهور آفات عقيدية التهابية تُسمى الأورام الحبيبية.يُعدُّ الربو العلامة الأكثر شيوعًا لهذه المتلازمة، ثم إن معظم الأفراد المصابين لديهم سوابق تحسسية .مراحل المتلازمة: تُقسم إلى ثلاث مراحل قد تحدث أو لا تحدث بالتتابع، ثم إنه ليس بالضرورة أن يمرَّ المصابون بجميع المراحل:1- مرحلة الحساسية: يُطلق عليها اسم المرحلة البادرية؛ أي إنها تحدث في بداية المرض، وتتميز بتفاعلات الحساسية المختلفة: الربو إذا لم تكن تعانيه مسبقًا. أما إذا كانت تعانيه فستتفاقم الأعراض و تزداد سوءًا، حمى القش (التهاب الأنف التحسسي) وهي حالة شائعة يحدث فيها التهاب تحسسي في غشاء الأنف المخاطي؛ مما يؤدي إلى سيلان الأنف والعطاس والحكة،  قد تحدث في بعض الحالات نوبات من التهاب الجيوب الأنفية، وقد يتسبب الالتهاب المزمن بنمو زوائد حميدة صغيرة (بوليبات) داخل الأنف.قد تستمر هذه المرحلة من أشهر إلى عدة سنوات، ويمكن أن تسبق الأعراض التنفسية التهاب الأوعية الدموية مدةً قد تتراوح من ستة أشهر إلى عقدين من الزمن.2- المرحلة الحمضية: تتميز بتراكم الحمضات -وهي نوع معين من كريات الدم البيضاء تُنتَج استجابةَ للحساسية- في الأنسجة وخاصة الرئتين والجهاز الهضمي والجلد، وتشمل أعراض هذه المرحلة: فقدان الوزن والشهية، الحمى، التعرق الليلي، ألم في المفاصل، الربو، سعال، ألم في البطن. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *