الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / قيادي بتيار الصدر: رئاسة الوزراء حُسمت لهذه الشخصية

قيادي بتيار الصدر: رئاسة الوزراء حُسمت لهذه الشخصية

كشف قيادي في التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، اليوم السبت، أن منصب رئيس الوزراء، حُسم لشخصية سياسية بعينها، بين تحالفي "سائرون" التابع للصدر و"الفتح" بزعامة هادي العامري.


وقال حاكم الزاملي، في تصريح صحفي إن "قضية ترشيح عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء حُسمت بين القوى السياسية وتم الاتفاق عليه بشكل نهائي"، مؤكدا أنه "المرشح الذي سيكلف بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة".


وأوضح أن "عبد المهدي لن يكون محسوبا على أي جهة سياسية، بل هو ممثل للطيف العراقي"، مؤكدا أن "ترشيحه تم بالتوافق بين جميع الكتل السياسية".


وقبل أكثر من أسبوع، قال النائب عن "سائرون" رياض البهادلي، إن "مواصفات رئيس الحكومة المقبل لا تنطبق على المرشح عبد المهدي كونه تسلم عدة مناصب في الحكومات المتعاقبة".


وأضاف أنه "وفق مبدأ المجرب لا يجرب، لا يجوز ترشيح عبد المهدي لمنصب رئيس الحكومة، انطلاقا من مبادئ حددها تحالف سائرون وزعيم التيار الصدري، يجب توفرها في المرشح".


وأشار إلى أن "طرح عبد المهدي مرشحا لرئاسة الحكومة جاء استنادا إلى اتفاق ثنائي بين رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم وزعيم ائتلاف الفتح هادي العامري ومن دون حصول موافقة تحالف سائرون".


وفي منتصف الشهر الجاري أعلن هيثم الجبوري القيادي بتحالف "البناء" (دولة القانون والفتح وكتل شيعية أخرى) حصول اتفاق مع تحالف "الإصلاح والإعمار" (سائرون والنصر والوطنية والحكمة والقرار)، على ترشيح عادل عبد المهدي لرئاسة الوزراء.


وأضاف الجبوري في مقابلة مع قناة "ميادين" أن "وزير النفط السابق عبد المهدي حظي بموافقة المرجعية الدينية في النجف، لأنه شخصية مستقلة وله مقبولية كبيرة لدى باقي الكتل السياسية".


 وشغل عبد المهدي القيادي السابق في حزب المجلس الأعلى الإسلامي، منصب وزير المالية في حكومة إبراهيم الجعفري، ونائب رئيس الجمهورية بعهد نوري المالكي، ووزير نفط في التشكيلة الأولى لحكومة حيدر العبادي، قبل أن يستقيل.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

نشطاء في الضفة يدعون لإزالة كاميرات المراقبة.. ما خطورتها؟

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *