الرئيسية / الاخبار / مواجهات في مدينة الخليل والاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي

مواجهات في مدينة الخليل والاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي

شهدت مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، صباح الأربعاء، مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى إلى إصابة العشرات من طلبة المدارس، بالتزامن مع إغلاق الاحتلال للمسجد الإبراهيمي في المدينة.

 

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، أن العشرات من طلبة مدارس المنطقة الجنوبية في المدينة، أصيبوا بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز السام والمدمع، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال.

 

ويعاني طلاب مدارس المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل والمكونة من 11 مدرسة، بشكل يومي من اعتداءات قوات الاحتلال، واستفزازات المستوطنين، والتفتيش الدائم على الحواجز العسكرية.

 

اقرأ أيضا: مستوطنون باللباس التلمودي يقتحمون المسجد الأقصى (شاهد)
 

احتفالات في الحرم الإبراهيمي

 

ومن جهة أخرى، أغلقت قوات الاحتلال، صباح الأربعاء، جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمي في المدينة أمام المصلين، بحجة احتفالات ما يسمى "عيد الغفران".

 

وأفادت "وفا"، نقلا عن رئيس سدنة الحرم الإبراهيمي الشيخ حفظي أبو سنينة، بأن قوات الاحتلال سمحت للمستوطنين بالاحتفال بما يسمى "عيد الغفران" داخل الحرم وباحاته.

 

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قسمت الحرم الإبراهيمي الشريف، إلى جناحين، عقب المجزرة الإسرائيلية بحق المصلين في 25 شباط/ فبراير 1994، وذهب ضحيتها 30 شهيدا كانوا يؤدون صلاة الفجر.

 

 

ويخصص الاحتلال الجزء الأكبر من القسمين، للمستوطنين، ويغلق الحرم الإبراهيمي باستمرار أثناء الأعياد اليهودية، ويمنع رفع الأذان عن سماعاته.

عن

شاهد أيضاً

قائد وحدة إسرائيلية سرية يستقيل من منصبه.. لهذا السبب

قالت صحيفة إسرائيلية، إن قائد دائرة هيئة الأركان الخاصة في جيش الاحتلال، قدم استقالته.   وذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أن قائد الوحدة الإسرائيلية، الذي لم يكشف عن اسمه قرر إنهاء خدمته العسكرية، مشيرة إلى أنه أول قائد لفرقة "سييرت متكال" يقدم استقالته منذ 23 عاما.   وقالت الصحيفة، إن القائد العسكري قرر استقالته لفشل عملية أشرف عليها لتسلل قوات إسرائيلية خاصة، أدت لمقتل ضابط برتبة مقدم وأصيب نائبه، بعملية أطلقت عليها كتائب القسام "حد السيف". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *