الرئيسية / الاخبار / زعيما إثيوبيا وإريتريا يوقعان اتفاق سلام في جدة

زعيما إثيوبيا وإريتريا يوقعان اتفاق سلام في جدة

وقع رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد والرئيس الإريتري إسياس أفورقي اتفاق سلام في السعودية اليوم الأحد، وهو ثاني اتفاق سلام يتوصل إليه البلدان الأفريقيان منذ تموز/ يوليو.


ولم يتسن على الفور معرفة المزيد من التفاصيل بخصوص اتفاق السلام الموقع اليوم في مدينة جدة والذي جرى الإعلان عنه في بيان أصدرته الحكومة السعودية.


وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على تويتر إن الاتفاق "سيساهم في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة".


ووقع أبي وأفورقي الاتفاق في حضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرش.


ولم تتضح بعد طبيعة الدور الذي اضطلعت به السعودية، إن كانت قد لعبت دورا، في الوساطة في اتفاق السلام الذي جرى التوصل إليه قبل شهرين، فيما كانت الإمارات العربية المتحدة قد قالت إنها ساهمت في جلوس البلدين معا.

 


وكان الزعيمان الإثيوبي والإريتري وقعا "إعلانا مشتركا للسلام والصداقة" في التاسع من تموز/ يوليو لتطبيع العلاقات بين البلدين اللذين كانا في حالة عداء لفترة طويلة ونشبت بينهما حرب في الفترة بين 1998 و2000.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تقدير إسرائيلي يشكك بنجاح ورشة البحرين: لن يحل الصراع

تناول مركز أبحاث إسرائيلي في تقدير استراتيجي له، مدى جدوى الجوانب والحوافز الاقتصادية في تحقيق السلام وإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في ضوء الفجوات السياسية بين الجانبين. وأوضح "مركز بحوث الأمن القومي" التابع لجامعة "تل أبيب" العبرية، في تقديره الاستراتيجي الذي أعده، تومر فيدلون وساسون حداد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أوضح مع دخولة البيت الأبيض عام 2016، بـ"الأقوال والأفعال أن الطريقة المثلى لتحقيق أهداف واشنطن، وحل المواجهات في الساحة الدولية، استخدام القوة الاقتصادية". وأضاف: "من زاوية نظر ترامب، القوة الاقتصادية متعددة الغايات تشكل علاجا لمعظم المشاكل، سواء كانت سياسية، اجتماعية أو اقتصادية، فبعد العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران وتهديدها برفع الجمارك على البضائع من المكسيك، تعتقد اليوم أنه حان الوقت للتقدم لحل النزاع الفلسطيني - الإسرائيلي بوسائل اقتصادية". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *