الرئيسية / الاخبار / الأسرى المقطوعة رواتبهم يعلقون إضرابهم المفتوح برام الله

الأسرى المقطوعة رواتبهم يعلقون إضرابهم المفتوح برام الله

علّق الأسرى المحررون الذين يخوضون إضرابا عن الطعام منذ أسبوع، للمطالبة بإعادة رواتبهم المقطوعة، إضرابهم وإنهاء الاعتصام، بعد وعودات لحل قضيتهم العالقة منذ 11 عاما

 

وقال المتحدث باسم المحررين، علاء الريماوي، الأحد، إن التعليق جاء عقب الاجتماع مع مدير المخابر الفلسطينية، ماجد فرج، وتعهده بانهاء الملف.

 

وأصيب الأسير المحرر علاء الريماوي، بحالة إغماء، الجمعة الماضية، ودخل في غيبوبة، خلال إضرابه المفتوح عن الطعام، وجرى استدعاء الطواقم الطبية، إلا أنه رفض العلاج.

وكان الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم منذ عام 2007، أعلنوا الأحد الماضي إضرابهم عن الطعام والبدء باعتصام في دوار المنارة وسط مدينة رام الله.

 

اقرأ أيضا: أسرى مقطوعة رواتبهم يواصلون إضرابا مفتوحا برام الله (شاهد)
 

وقطعت السلطة الفلسطينية، رواتب 35 أسيرا محررا من الضفة الغربية المحتلة، منهم من أمضوا سنوات طويلة في سجون الاحتلال، عقب أحداث الانقسام الفلسطيني عام 2007، وصنفتهم "ضد الشرعية".

 

وطوال السنوات الماضية، رفع العديد من المحررين المتضررين، قضايا في المحاكم الفلسطينية ضد قرار القطع، إلا أنها لم تفض إلى حل عادل، رغم أن الشروط المعمول بها فلسطينيا لرواتب الأسرى تنطبق على المعتصمين المقطوعة رواتبهم كافة.

 

وذكر المحررون، في بيان سابق، أن الأسرى تعرضوا للابتزاز في رواتبهم من أجل انتزاع موقف سياسي لصالح السلطة، معبرين عن رفضهم الاصطفاف لأي جهة في الانقسام الفلسطيني، كما تمت مطالبتهم بالعمل كمندوبين للأجهزة الأمنية، ما قوبل بالرفض من قبلهم.

 

اقرأ أيضا: عباس يتجه لإلغاء هيئة شؤون الأسرى استجابة لضغوط أمريكية
 

الجدير بالذكر، أن السلطة قبل شهور عدة، قطعت رواتب 300 أسير محرر أخر، ممن أفرج عنهم في صفقة "وفاء الأحرار"، في الضفة الغربية المحتلة، وقطاع غزة، ومبعدون.

 

وخاض نحو 40 أسيرا في سجون الاحتلال، في آب/ أغسطس الماضي، إضرابا مفتوحا عن الطعام لمدة 26 يوما، رفضا لقرار السلطة بوقف المخصصات المالية لأسرى قطاع غزة.

 

عن

شاهد أيضاً

الشاباك يجمع معلومات عن الضيوف المشاركين بالمؤتمرات البحثية

كشف وزير إسرائيلي سابق أن "إسرائيل تتجسس على ضيوفها الذين يزورونها ممن يشاركون في مؤتمرات علمية وبحثية، حيث تطلب منهم أجهزة الأمن الإسرائيلية تعبئة نموذج يشمل أسئلة وتفاصيل شخصية عن حياتهم، ومع من سيلتقون بالاسم والوظيفة ورقم الهاتف، وماذا يفعلون في ساعات فراغهم". وأضاف يوسي بيلين وزير القضاء الأسبق، في مقاله بموقع يسرائيل بلاس، وترجمته أن "مجموعة من الإسرائيليين مع فلسطيني حاصل على الجنسية الأمريكية عادوا مؤخرا إلى إسرائيل بعد يومين من زيارة قاموا بها إلى الأردن، وحين وصلوا جسر الملك حسين الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، دخل الإسرائيليون، اليهود والعرب إجراءات التفتيش التقليدية على الجسر، لكن المواطن الأمريكي من أصل فلسطيني تمت إعاقته". وأشار إلى أن "سبب عرقلة مروره لم يعرف في حينه، رغم أن حقيبته المتواضعة اجتازت التفتيش الأمني بسهولة، وتبقى فقط فحص الوثائق التي بحوزته، لكن ضباط الأمن الإسرائيلي عثروا على ورقة معه مكتوب عليها عبارة "حل الدولتين"، وقد تناقلها الضباط من يد إلى يد، وبدأوا بتوجيه الأسئلة إليه رغم أنه محاضر في جامعتي بير زيت وتل أبيب عن علاقته بهذا الحل السياسي، وكان عليه أن يشرح لهم كيف وصلته هذه الورقة". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *