الرئيسية / الاخبار / الوحدات الكردية تنفي نيتها مشاركة النظام هجومه على إدلب

الوحدات الكردية تنفي نيتها مشاركة النظام هجومه على إدلب

أكد الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب الكردية، نوري محمود، عدم وجود أي مقاتلين من "قسد" أو وحدات الحماية في إدلب، نافيا مشاركتها في الحملة العسكرية على المدينة.

وقال محمود، في بيان، إنه "ليس هناك أي تواجد لقواتنا في إدلب، ولم نشارك في هذه المعركة"، موضحا أن ما جاء في عدد من وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي من احتمال مشاركة وحدات حماية الشعب الكردية في الحملة العسكرية على مدينة إدلب وريفها، مجرد "تكهنات"، وفق تعبيره.


وأكد محمود أن "قواتنا مستمرة في حربها ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، ومصممة على اجتثاث جذوره من شمال شرقي سوريا"، مشددا على أن الوحدات الكردية تحارب، أيضا، "ضد الجيش التركي... وضد مرتزقة تنظيم الدولة".

وكانت تركيا كشفت عن مشاركة محتملة لوحدات "حماية الشعب" الكردية في الحملة العسكرية التي ينوي النظام السوري شنها على محافظة إدلب شمالي البلاد، وسط تحذيرات دولية من كارثة إنسانية في المنطقة.

جاء ذلك على لسان وزير وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، في رسالة إلى صحيفة نيويورك تايمز نشرت الخميس ردا على مقال رأي نشرته الصحيفة الأسبوع الماضي، حيث قال الوزير التركي إن واشنطن "ينبغي أن تقيم من هم حلفاؤها الحقيقيون في المنطقة".

وأضاف: "تشير تقارير جديدة إلى أن وحدات حماية الشعب، وهي جماعة إرهابية تنشط من سوريا تلقت أسلحة ومساعدات مدفوعة الثمن من قبل دافعي الضرائب الأمريكيين، أقامت تحالفا مع الأسد وترسل قوات في إطار اتفاق تم التوصل إليه في تموز/يوليو، لمساعدته على استعادة السيطرة على إدلب من مقاتلي المعارضة".


عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

فورين بوليسي: ماذا حدث لتقرير ترامب حول خاشقجي؟

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للكاتب مايك هيرش، يقول فيه إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعى في الأيام الأخيرة للتقليل من شأن تقدير أجهزته الاستخبارية، بالقول إنه يتوقع تقريرا أكثر اكتمالا حول ما إذا كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أمر بقتل الصحافي جمال خاشقجي، وهو ما توصلت إليه وكالة الاستخبارات المركزية.   ويشير الكاتب إلى أنه لم يظهر أي تقرير، وبدلا من ذلك أصدر ترامب بيانا يوم الثلاثاء رفض عمليا تقدير وكالة الاستخبارات المركزية، مبرئا محمد بن سلمان، بقوله: "قد لا نعرف أبدا الحقائق المحيطة بجريمة القتل كلها"، وأشار الرئيس إلى أن أمريكا "فرضت عقوبات على 17 سعوديا يعرف أنهم متورطون في جريمة قتل السيد خاشقجي والتخلص من جثمانه"، وقال أيضا: "وكالاتنا الاستخبارية تستمر في تقييمها للمعلومات كلها، لكن يمكن جدا أن ولي العهد كان على علم بهذا الحدث المؤلم، ربما كان على علم وربما لم يكن"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *