الرئيسية / الاخبار / كيف علّق “خالد الرويشان” على احتفال “الإصلاح” بذكرى تأسيسه؟

كيف علّق “خالد الرويشان” على احتفال “الإصلاح” بذكرى تأسيسه؟

أكد وزير الثقافة اليمني السابق خالد الرويشان معلقًا على احتفال "الإصلاح" بذكرى تأسيسه، إن الحزب لم يغير جلده ويصير إماميًا كما فعلت الأحزاب الأخرى.
وقال الرويشان في تدوينة على حسابه بموقع "تويتر" رصدها "مسند للأنباء": "لك أن تختلف مع الإصلاح أو تتفق لكنك لن تجد إصلاحيا واحدًا غيّر جلده وأصبح إماميًا كما فعل كثيرون من كل الأحزاب ومن أقصى اليسار إلى أقصى اليمين". في إشارة إلى الأحزاب التي جافت مسارها الجمهوري ومدت يدها للحوثي لإسقاط الجمهورية.
وتابع الرويشان: "لستُ حزبيًا.. أنا مستقل، وهذه شهادتي.. شهادةٌ واجبةٌ للتاريخ" مشيرًا إلى أن "ثمّة أخطاء كبيرة وصغيرة للإصلاح، لكنها ليست هذه"، أي الهروب إلى حضن الإمامة.
يشار أن حزب التجمع اليمني للإصلاح احتفل أمس الجمعة بالذكرى الـ28 لتأسيسه، حيث يقول أنصاره إنه لابد من تقديم اثبات لـ"المشككين" أن الحزب ما يزال يحظى بشعبية واسعة رغم محاولات الإلتفاف عليه في الداخل والخارج.

عن admin

شاهد أيضاً

فورين بوليسي: ماذا حدث لتقرير ترامب حول خاشقجي؟

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للكاتب مايك هيرش، يقول فيه إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعى في الأيام الأخيرة للتقليل من شأن تقدير أجهزته الاستخبارية، بالقول إنه يتوقع تقريرا أكثر اكتمالا حول ما إذا كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أمر بقتل الصحافي جمال خاشقجي، وهو ما توصلت إليه وكالة الاستخبارات المركزية.   ويشير الكاتب إلى أنه لم يظهر أي تقرير، وبدلا من ذلك أصدر ترامب بيانا يوم الثلاثاء رفض عمليا تقدير وكالة الاستخبارات المركزية، مبرئا محمد بن سلمان، بقوله: "قد لا نعرف أبدا الحقائق المحيطة بجريمة القتل كلها"، وأشار الرئيس إلى أن أمريكا "فرضت عقوبات على 17 سعوديا يعرف أنهم متورطون في جريمة قتل السيد خاشقجي والتخلص من جثمانه"، وقال أيضا: "وكالاتنا الاستخبارية تستمر في تقييمها للمعلومات كلها، لكن يمكن جدا أن ولي العهد كان على علم بهذا الحدث المؤلم، ربما كان على علم وربما لم يكن"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *