الرئيسية / الاخبار / بعد تضييق الخناق عليه.. الحوثي يستجدي المدنيين بالحديدة للقتال

بعد تضييق الخناق عليه.. الحوثي يستجدي المدنيين بالحديدة للقتال

مع التقدم المتسارع الذي تحرزه قوات ألوية العمالقة، في الجيش الوطني وتضيق الخناق من عدة محاولة، تتهاوي دفاعات مليشيا الحوثي الانقلابية، ما دفعا إلى استنفار أهالي مدينة الحديدة، للانضمام إلى صفوفهم والقتال معهم على الجبهات. وأفادت مصادر محلية أن المليشيا الحوثية استجدت سكان مدينة الحديدة، للانضمام إلى صفوفهم والقتال معهم، لتغطية جبهاتها المنهارة أمام تقدم قوات الجيش الوطني. وأضاف المصدر أن سيارات مليشيا الحوثي شوهدت تجوب شوارع وأحياء الحديدة، تحمل مكبرات للصوت، مطالبة السكان للخروج والقتال في صفوفها. وكانت المليشيا الحوثية طالبت المسؤولين المحليين في المحافظات الخاضعة لسيطرتها، بحشد مقاتلين وإرسالهم إلى الساحل الغربي، وهددت باعتقال من لم ينفذ طلبها. وطلبت المليشيا من هؤلاء المسؤولين سرعة حشد السكان وإرسالهم لدعم مقاتليها في جبهة الساحل الغربي، حيث تلقت خسائر كبيرة على مدى الأشهر الماضية.

عن admin

شاهد أيضاً

إيكونوميست: الشعب السوداني أطاح باثنين وعينه على الثالث

  وينوه التقرير إلى أن المحادثات استؤنفت في 24 نيسان، أبريل، حيث أعلن متحدث باسم المجلس العسكري عن اتفاق الطرفين على معظم المطالب، وقام المجلس في بادرة حسن نية بعزل ثلاثة جنرالات مرتبطين بالبشير، وتم تشكيل لجنة مشتركة لإدارة التفاوض، مع أن معظم الأمور لا تزال غامضة، من بينها علاقة الحكومة الانتقالية بالجنرالات.  وتلاحظ المجلة وجود فراغ سياسي في الجانب المدني، فقد كافح تجمع المهنيين السودانيين للاتفاق على زعيم واحد، ومن يجب أن يكون جزءا في الحكومة الجديدة، وتحاول في الوقت ذاته جماعات المعارضة، التي تعمل تحت مظلة "ائتلاف الحرية والتغيير"، التنافس للحصول على موقع.  ويورد التقرير نقلا عن عثمان ميرغني، وهو محرر صحيفة سودانية، قوله: "حتى تكون هناك خطة واضحة فإن الجيش سيسيطر على الحكم"، فيما قال دبلوماسي غربي إن رئيس المجلس الجنرال عبد الفتاح البرهان ونائبه محمد حمدان دقلو، المعروف بحميدتي، مترددان في التخلي عن السلطة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *