الرئيسية / الاخبار / تعرف على أبرز محاور مشاورات جنيف

تعرف على أبرز محاور مشاورات جنيف

أكد مسؤولون يمنيون أن مشاورات السلام المقرر عقدها في جنيف بدءا من الخميس المقبل ستكون غير مباشرة وتركز على قضايا معينة، معربين عن أملهم بتحقيق نجاح. فقد قال وزير الخارجية خالد اليماني لوكالة الصحافة الفرنسية إن المشاورات ستعتمد على إدارة المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث بتنقله بين الطرفين. من جهته أوضح عبد الله العليمي مدير مكتب الرئاسة اليمنية وعضو الوفد المفاوض أن المشاورات ستكون غير مباشرة، إلا إذا حصل تقدم ما وسريع فبالإمكان أن تتحول إلى مباشرة. وذكر مسؤولون حكوميون آخرون أن غريفيث سيعمد خلال إدارته للمشاورات على نقل الآراء والمواقف والردود المتبادلة بين طرفي المشاورات بطريقة مكتوبة وليست شفهية. وأشار المسؤولون إلى أن ملف الأسرى والمعتقلين سيكون أساسا في هذه المشاورات، ورجحوا تحقيق نجاح بالإفراج عن الأسرى، مشيرين إلى أن الطرف الآخر (الحوثي) لديه استعداد. ووفق مصدر رسمي، فإن الحكومة ستطالب بالإفراج عن خمسة آلاف أسير من مقاتليها والمؤيدين لها، بينما يسعى الحوثيون لإطلاق سراح ثلاثة آلاف من مقاتليهم ومؤيديهم. المبعوث الأممي أعلن بمجلس الأمن سابقا أن الأمم المتحدة سترعى محادثات في 6 سبتمبر/أيلول الجاري (رويترز-أرشيف) وإلى جانب موضوع الأسرى، قال وزير الخارجية اليمني إن وضع ميناء الحديدة سيكون أحد أبرز الملفات على طاولة البحث. وتدخل عبر الميناء الخاضع لسيطرة الحوثيين على البحر الأحمر غالبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجّهة إلى ملايين السكان، لكن التحالف العسكري بقيادة السعودية، يعتبر الميناء ممرا لتهريب الأسلحة ومهاجمة سفن في البحر الأحمر. وقال اليماني إن مشاورات جنيف ستتطرق أيضا إلى موضوع دفع رواتب الموظفين الحكوميين في مناطق سيطرة الحوثيين، متهما إياهم برفض تسليم العائدات المالية والضريبية التي يجمعونها في هذه المناطق. وفي واشنطن، أعلنت الخارجية الأميركية على المتحدثة باسمها هيذر نويرت "تأييدها" الكامل للمبعوث، داعية أطراف النزاع إلى "العمل في شكل بناء وبحسن نية ليكون اليمن آمنا ومستقرا وسلميا". وكان غريفيث أعلن أمام مجلس الأمن الدولي في أغسطس/آب الماضي أن الأمم المتحدة سترعى محادثات في جنيف بدءا من 6 سبتمبر/أيلول للبحث في "إطار عمل لمفاوضات سلام". يذكر أنه في العام 2016 تعثرت مباحثات سياسية برعاية الأمم المتحدة حول نقاط عدة، خصوصا انسحاب الحوثيين من مدن إستراتيجية، وتقاسم السلطة مع الحكومة. ويشار إلى أن الحرب في اليمن أوقعت أكثر من عشرة آلاف قتيل منذ تدخل التحالف في مارس/آذار 2015، الذي تسبب في "أسوأ أزمة إنسانية" في العالم بحسب الأمم المتحدة.

عن admin

شاهد أيضاً

فورين بوليسي: ماذا حدث لتقرير ترامب حول خاشقجي؟

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للكاتب مايك هيرش، يقول فيه إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سعى في الأيام الأخيرة للتقليل من شأن تقدير أجهزته الاستخبارية، بالقول إنه يتوقع تقريرا أكثر اكتمالا حول ما إذا كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد أمر بقتل الصحافي جمال خاشقجي، وهو ما توصلت إليه وكالة الاستخبارات المركزية.   ويشير الكاتب إلى أنه لم يظهر أي تقرير، وبدلا من ذلك أصدر ترامب بيانا يوم الثلاثاء رفض عمليا تقدير وكالة الاستخبارات المركزية، مبرئا محمد بن سلمان، بقوله: "قد لا نعرف أبدا الحقائق المحيطة بجريمة القتل كلها"، وأشار الرئيس إلى أن أمريكا "فرضت عقوبات على 17 سعوديا يعرف أنهم متورطون في جريمة قتل السيد خاشقجي والتخلص من جثمانه"، وقال أيضا: "وكالاتنا الاستخبارية تستمر في تقييمها للمعلومات كلها، لكن يمكن جدا أن ولي العهد كان على علم بهذا الحدث المؤلم، ربما كان على علم وربما لم يكن"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *