الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / التضخم في تركيا يسجل 18%.. و"المركزي" يتعهد بإجراءات

التضخم في تركيا يسجل 18%.. و"المركزي" يتعهد بإجراءات

كشفت بيانات حديثة عن معهد الإحصاءات التركي، أن مؤشر أسعار المستهلكين سجل 17.9% خلال شهر آب/ أغسطس الماضي على أساس سنوي وهي أعلى قراءة مسجلة منذ أواخر 2003 ومقابل 15.85% المسجلة في تموز/ يوليو السابق له.

وبحسب التقديرات، فإنه كان من المتوقع أن يرتفع معدل التضخم في تركيا ليصل إلى 17.6% خلال شهر آب/ أغسطس.

تأتي الزيادة في معدل التضخم بفعل ارتفاع تكاليف النقل التي صعدت بنحو 27% خلال آب/ أغسطس مقارنة بنفس الفترة المقارنة من عام 2017.

 

سوق الصرف في تركيا يترقب بيانا هاما اليوم.. هذه تداعياته

أما على أساس شهري، فقد ارتفع معدل التضخم إلى 2.3% خلال شهر آب/ أغسطس الماضي مقابل التوقعات البالغة صعود قدره 2.23%.

وفي بيانات منفصلة، صعد مؤشر أسعار المنتجين في تركيا بنسبة 6.6% خلال أغسطس على أساس شهري لكنه سجل 32.13% في الشهر نفسه مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي.

وفي بيان، قال البنك المركزي التركي، إن التطورات الأخيرة في آفاق التضخم أظهرت "مخاطر كبيرة" على استقرار الأسعار، مضيفا أنه سيضبط سياسته النقدية في اجتماعه المقبل في 13 أيلول/ سبتمبر بما يتوافق مع أحدث التوقعات.

وأوضح أن "البنك المركزي سيتخذ الإجراءات الضرورية لدعم استقرار الأسعار".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

المغرب: الهجرة السرية تتراجع.. وحقوقيون: الواقع يكذب

تصاعدت وتيرة الهجرة السرية من شواطئ المغرب، خاصة بمنطقة الريف، بشكل متسارع في الآونة الأخيرة مع انتشار فيديوهات توثق العملية، الأمر الذي دفع وزارة الداخلية لتهديد مروجي هذه الفيديوهات بالمتابعة القضائية، فيما أرجع حقوقيون هذا الارتفاع إلى تدخل مجموعة من العوامل، وحذروا من "تغيير ديمغرافية المنطقة". إحباط 54 ألف حالة أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، أنه جرى إحباط 7 آلاف و200 محاولة للهجرة في صفوف المغاربة مع نهاية آب/ أغسطس 2018، بالمقارنة مع نفس الفترة من سنة 2017 التي جرى فيها إحباط ما مجموعه 8 آلاف و100 محاولة. وأضاف الخلفي، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المجلس الحكومي اليوم الخميس بالرباط، أنه إلى غاية نهاية آب/ أغسطس 2017، بلغ عدد محاولات الهجرة المحبطة 39 ألف حالة، فيما بلغ مع نهاية الشهر ذاته من العام الجاري 54 ألف حالة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *