الرئيسية / الاخبار / لندن تدعو أوروبا وأمريكا إلى "الذهاب أبعد" بمواجهة روسيا

لندن تدعو أوروبا وأمريكا إلى "الذهاب أبعد" بمواجهة روسيا

دعا وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، الثلاثاء، في واشنطن في أول خطاب مهم له حول السياسة الخارجية منذ تعيينه في هذا المنصب، الأوروبيين والولايات المتحدة إلى "الذهاب أبعد" في جهودها لتطويق روسيا فلاديمير بوتين، وخصوصا في مجال العقوبات.


وقال هانت في خطابه الذي وزعت مقاطع منه على الصحافيين إن القواعد الدولية "تُنتهك بشكل متكرر من قبل دول كبرى مثل روسيا".


وأضاف في الخطاب الذي سيلقيه في المركز الفكري "المعهد الأمريكي للسلام" (يو أس إنستيتيوت أوف بيس) أن "مثل هذا الموقف العدواني والمستهتر يقوض النظام الدولي الذي يفترض أن يحمينا".


وتابع: "بالتأكيد يجب أن نتحدث إلى موسكو، لكن علينا أن نكون صريحين: السياسة الخارجية لروسيا في عهد الرئيس بوتين جعلت العالم أكثر خطورة".


وكانت لندن اتهمت روسيا بالوقوف وراء تسمم العميل المزدوج السابق الروسي سيرغي سكريبال وابنته يوليا. وأدت هذه القضية إلى أزمة دبلوماسية خطيرة بين البلدين.


وعاقبت الدول الغربية روسيا بطردها بشكل منسق عددا من دبلوماسييها، وفرضت إجراءات عقابية أخرى تضاف إلى تلك التي فرضت بسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم أو اتهام روسيا بالعبث في الانتخابات في عدد من الدول وخصوصا الولايات المتحدة.


وعشية لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يريد هانت أن يطلب من حلفاء بريطانيا بذل جهود أكبر ضد روسيا.


وقال في خطابه: "اليوم، تطلب المملكة المتحدة من حلفائها الذهاب أبعد من ذلك عبر دعوة الاتحاد الأوروبي إلى العمل على أن تكون عقوباته ضد روسيا شاملة وأن نتكاتف فعليا مع الولايات المتحدة".


وأردف: "هذا يعني الرد على التجاوزات والتصدي لها بصوت واحد في أي وقت وأي مكان تحدث فيه، من شوارع سالزبري إلى مصير القرم".

عن editor

شاهد أيضاً

"الشيوخ" يقر قانونا لاستمرار تعويض ضحايا هجمات 11 أيلول

أقرّ مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، بغالبية ساحقة مشروع قانون يمدد تمويل دفع تعويضات للمسعفين والجرحى الذين أصيبوا خلال هجمات 11 أيلول/ سبتمبر حتى عام 2092، أي بما يسمح بتعويض هؤلاء الذين ساعدوا في عمليات الإنقاذ وإزالة الأنقاض، وسط ظروف محفوفة بالمخاطر بشكل دائم.    ومشروع القانون الذي ينص على تأمين تمويل بمليارات الدولارات لصندوق التعويضات، بما في ذلك نحو 10 مليارات مخصصة للعقد المقبل، تم إقراره بموافقة 97 سيناتورا مقابل معارضة اثنين، ومن المتوقع أن يوقع عليه الرئيس دونالد ترامب عند إرساله إلى البيت الأبيض كونه حظي سابقا بموافقة مجلس النواب أيضا.    وينهي تأمين تمويل دائم لصندوق تعويضات ضحايا هجمات 11 أيلول/ سبتمبر معاناة المتضررين الذين لجأوا إلى الكونغرس لالتماس تمديد التمويل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *