الرئيسية / الاخبار / عفو ملكي في المغرب يطال 450 سجينا بينهم 22 مدانا بـ"الإرهاب"

عفو ملكي في المغرب يطال 450 سجينا بينهم 22 مدانا بـ"الإرهاب"

أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأحد، عفوا ملكيا عن 450 سجيناً، بينهم 22 من "المعتقلين السلفيين" المحكوم عليهم في قضايا "التطرف والإرهاب".


جاء ذلك وفق بيان لوزارة العدل المغربية الأحد.


وأوضح البيان أن العفو الملكي جاء بمناسبة ذكرى "ثورة الملك والشعب" التي يحييها المغاربة الإثنين.


وقال "أصدر الملك محمد السادس أمرا بالعفو على مجموعة من الأشخاص المعتقلين ومنهم الموجودين في حالة سراح، المحكوم عليهم من طرف مختلف محاكم المملكة، وعددهم 428 شخصا، إلى جانب 22 من المحكوم عليهم في قضايا التطرف والإرهاب".


وأضاف البيان أن "العفو طال 329 سجينا موجودين في حالة اعتقال، و99 شخصا موجودين في حالة سراح (محكوم عليهم مع وقف التنفيذ)".


وإلى جانب هؤلاء أصدر الملك محمد السادس أمرا بالعفو عن 22 سجينا من بين المحكوم عليهم في قضايا "التطرف والإرهاب"، بحسب المصدر ذاته.


ويشمل العفو إطلاق سراح 17 سجينا، وتخفيف السجن المؤبد إلى سجن محدد لفائدة 3 سجناء، فضلا عن تخفيض مدة العقوبة السجنية بحق سجينين اثنين.


ولفت البيان، إلى أن السجناء في قضايا "التطرف والإرهاب" والمشمولين بالعفو الملكي شاركوا في برنامج "مصالحة" الرامي إلى إعادة إدماجهم في المجتمع، والذي أطلقته سابقا المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالشراكة مع عدد من الوزارات والجهات الرسمية.


وأضاف أن هؤلاء رفعوا التماسات بالعفو إلى الملك "بعدما راجعوا مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية، وأعلنوا بشكل رسمي نبذهم لكل أنواع التطرف والإرهاب، وتشبثهم القوي بثوابت ومقدسات الأمة، وتعلقهم الراسخ بالمؤسسات الوطنية".


يشار أنه عقب التفجيرات التي شهدتها مدينة الدار البيضاء عام 2003، حوكم المئات من "السلفيين" على فترات مختلفة في قضايا إرهاب، بعضهم قضى فترة محكوميته وخرج من السجن، والبعض لا يزال معتقلا، واستفاد آخرون من عفو ملكي في مناسبات دينية ووطنية سابقة بينهم من يسمون بـ"شيوخ السلفيين".


ويحتفل المغرب غدا الإثنين بالذكرى الـ 65 لـ"ثورة الملك والشعب" التي تؤرخ لنفي الاستعمار للسلطان محمد الخامس جد الملك محمد السادس، ومحاولة تنصيب ملك مكانه وهو ما قوبل بمقاومة الوطنيين المغاربة، فيما يحتفل الثلاثاء بذكرى "عيد الشباب" وهو ذكرى ميلاد الملك محمد السادس.

عن

شاهد أيضاً

"الشيوخ" يقر قانونا لاستمرار تعويض ضحايا هجمات 11 أيلول

أقرّ مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، بغالبية ساحقة مشروع قانون يمدد تمويل دفع تعويضات للمسعفين والجرحى الذين أصيبوا خلال هجمات 11 أيلول/ سبتمبر حتى عام 2092، أي بما يسمح بتعويض هؤلاء الذين ساعدوا في عمليات الإنقاذ وإزالة الأنقاض، وسط ظروف محفوفة بالمخاطر بشكل دائم.    ومشروع القانون الذي ينص على تأمين تمويل بمليارات الدولارات لصندوق التعويضات، بما في ذلك نحو 10 مليارات مخصصة للعقد المقبل، تم إقراره بموافقة 97 سيناتورا مقابل معارضة اثنين، ومن المتوقع أن يوقع عليه الرئيس دونالد ترامب عند إرساله إلى البيت الأبيض كونه حظي سابقا بموافقة مجلس النواب أيضا.    وينهي تأمين تمويل دائم لصندوق تعويضات ضحايا هجمات 11 أيلول/ سبتمبر معاناة المتضررين الذين لجأوا إلى الكونغرس لالتماس تمديد التمويل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *