الرئيسية / الاخبار / جون بولتون يصل إسرائيل لبحث التواجد الإيراني بسوريا

جون بولتون يصل إسرائيل لبحث التواجد الإيراني بسوريا

وصل مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، إلى إسرائيل، الأحد، لمناقشة عدة قضايا مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعلى رأسها التواجد الإيراني في سوريا، وذلك في أول زيارة له من نوعها منذ توليه منصبه في آذار/ مارس الماضي.


وقال بولتون في تغريدة على "تويتر": "أتطلع إلى لقاء رئيس الوزراء نتنياهو وغيره من المسؤولين اعتبارا من اليوم لمناقشة المخاوف الثنائية وسلسلة من المسائل المرتبطة بالأمن القومي".

 

 

وبحسب منابر إعلامية إسرائلية، من المتوقع أن يلتقي بولتون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو صباح غد الاثنين، وغيره من المسؤولين منهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان.


وسيزور بولتون في إطار جولته كذلك أوكرانيا وسويسرا حيث سيجتمع بنظيره الروسي نيكولاي باتروشيف.

وحسب "يديعوت أحرنوت"، قال مسؤول في السفارة الأمريكية إن المحادثات مع نتنياهو وغيره من المسؤولين الإسرائيليين ستشمل "ملفات أمنية إقليمية".

وتتشاطر إسرائيل وإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القلق بشأن إيران وتدخلها في سوريا حيث تدعم طهران إلى جانب موسكو، رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وتعهد نتنياهو بمنع إيران من ترسيخ تواجدها العسكري في سوريا، حيث اتُّهمت اسرائيل بتنفيذ سلسلة ضربات أسفرت عن مقتل عناصر إيرانيين.

وأيدت إسرائيل كذلك قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الذي أبرم بين إيران والقوى العظمى في 2015، وإعادة فرض العقوبات الأمريكية على طهران.

وأجرى نتنياهو سلسلة محادثات مؤخرا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تناولت الوجود الإيراني في سوريا وضغط على موسكو لضمان بقاء القوات الإيرانية وحلفائها على غرار حزب الله اللبناني بعيدة عن مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

عن admin

شاهد أيضاً

وزير لبناني يكشف عن لقاءات مع عمان ودمشق لفتح الطريق البرية

كشف وزير لبناني عن اجتماعات ثلاثية أردنية لبنانية سورية، بعضها "سري" تهدف إلى فتح الطريق البرية أمام المنتجات الزراعية، وحل مسألة ارتفاع الرسوم المفروضة على شاحنات بلاده. وتابع الوزير بحسب مواقع لبنانية محلية بأن "اجتماعات سرية حصلت في وزارة الأشغال اللبنانية والسورية لحل مسألة الرسوم المرتفعة المفروضة على الشاحنات اللبنانية لتخفيضها وتسهيل تصدير المنتجات اللبنانية إلى الدول العربية".  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *