الرئيسية / الاخبار / وثيقة تكشف انخفاض أعداد اللاجئين السوريين العائدين من الأردن

وثيقة تكشف انخفاض أعداد اللاجئين السوريين العائدين من الأردن

أظهرت احصائية حصلت عليها "" أن أعداد اللاجئين السوريين في الأردن العائدين طوعا إلى بلادهم منذ بداية عام 2018 بلغ (1.769) لاجئ في انخفاض ملموس مقارنة مع السنوات الماضية.

وحسب الإحصائية التي أعدتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، بلغ عدد اللاجئين العائدين طواعية خلال الفترة من ( 1 كانون الثاني/ يناير 2016 وحتى 31 تموز/  يوليو 2018) بلغ 17 الفا و149 لاجئا من أصل 668.123 مسجلين لدى المفوضية.

و احتلت مدينة درعا المرتبة الأولى بين العائدين بنسبة 69%، تليها مدينة حلب بنسبة 9%، ثم دمشق بنسبة 8%، ثم حمص والرقة، وبينت الإحصائية أن اغلبية العائدين كانوا من العائلات.

ويأتي تراجع أرقام العائدين من اللاجئين في وقت أعلن فيه النظام السوري، الثلاثاء، أن جميع الترتيبات قد أنجزت في معبر نصيب على الحدود الأردنية من أجل افتتاحه.

وبث التلفزيون السوري الرسمي مقاطع فيديو لما أسماه احتفالات على معبر نصيب لاستقبال المهجرين السوريين، وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن "المعبر أصبح جاهزًا لاستقبال اللاجئين السوريين العائدين من الأردن إلى مناطقهم في محافظة درعا"، في دلالة على أن المعبر لم يفتتح بعد أمام الحركة التجارية".

وذكرت "سانا" أن سلطات محافظة درعا قامت بتجهيز عيادتين متنقلتين و3 سيارات إسعاف لتقديم الخدمات الصحية للنازحين العائدين فور وصولهم إلى المركز، إضافة إلى تجهيز مستلزمات الغذاء وجلب عدد من الحافلات لنقلهم من المركز الحدودي إلى منازلهم.


وكانت الخارجية الأردنية أكدت ان المملكة لم تتسلم حتى اللحظة أي طلب رسمي من الجانب السوري لفتح معبر جابر (نصيب) الحدودي مع سوريا.

وقالت الخارجية الأردنية في بيان صحفي إن الأردن ينتظر مخاطبات رسمية من الجانب السوري لفتح الحدود وعودة اللاجئين إضافة لعودة الحركة التجارية على المعبر.

عن

شاهد أيضاً

بريطانيا تحث مجلس الأمن على تأييد التوصل لهدنة إنسانية باليمن

 قالت بريطانيا يوم الجمعة، إنها ستحث مجلس الأمن الدولي على تأييد تطبيق هدنة إنسانية في اليمن، في الوقت الذي قال فيه مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إن الأطراف المتحاربة قدمت "تأكيدات قاطعة" بالتزامها بحضور محادثات سلام تعقد قريبا في السويد. وقالت كارين بيرس سفيرة بريطانيا بالأمم المتحدة، إنها ستطرح على مجلس الأمن الدولي مسودة قرار يوم الاثنين، تتضمن الطلبات الخمسة التي قدمها مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، التي تحث إحداها على التوصل لهدنة حول البنية الأساسية والمنشآت التي تعتمد عليها عملية المساعدات واستيراد المواد التجارية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *