الرئيسية / دراسات وبحوث / كيف تفاعل العرب مع أزمة الليرة التركية؟ (شاهد)

كيف تفاعل العرب مع أزمة الليرة التركية؟ (شاهد)

أثار التدهور الكبير في الليرة التركية على خلفية التوتر السياسي بين أنقرة وواشنطن؛ موجة اهتمام واسعة لا سيما في العالم العربي.


وبدأت ردود الفعل منذ اللحظة الأولى لموجة الانخفاض التي تأثرت بها "الليرة" أمام الدولار الأمريكي، وتباينت هذه الردود ما بين مدافع ومساند لتركيا في أزمتها، وفريق آخر منتقد لسياسة أنقرة الاقتصادية ومتهما إياها بأنها السبب في الوصول لهذا التدهور.


ويعود الاهتمام العربي بالأزمة التركية الأخيرة، نظرا لإقامة عدد كبير من الجالية العربية في المدن التركية، إلى جانب دور أنقرة الفعال والمؤثر في منطقة الشرق الأوسط.


وعلى صعيد العرب المقيمين في تركيا، استجاب طلاب عراقيون يدرسون في جامعات تركية، لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان، وحولوا ما بحوزتهم من دولارات إلى الليرة التركية بغرض دعمها، وتوجه حوالي 100 طالب وطالبة عراقيين يدرسون في عدد من الجامعات بإسطنبول والمدن القريبة منها، إلى أفرع أحد المصارف في منطقة الفاتح بإسطنبول، حاملين أعلام تركيا، ولافتات تعبر عن دعمهم لها.


في المقابل، تباينت ردود الفعل العربية على مواقع التواصل الاجتماعي، وترصد "" أبرز ما تفاعل به رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حول الأزمة.

 

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fmamoun.amer%2Fposts%2F1943763725645898&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fdrisamshawar%2Fposts%2F2105841863016619&width=500

https://www.facebook.com/plugins/video.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Ftrtalarabiya%2Fvideos%2F260098328153219%2F&show_text=0&width=560

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fkhaled.alramlawi%2Fposts%2F1827423074011419&width=500

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fmohammad.eleyan.1%2Fposts%2F1855533487828799&width=500

عن admin

شاهد أيضاً

وكالة: حزب الله اللبناني يمنع سوريين من العودة لمدنهم

نقلت وكالة "آكي" الإيطالية عن مصادر تحدثت عن منع حزب الله "مئات العائلات السورية اللاجئة" في لبنان من أهالي بلدات ومدن في وادي بردى غرب دمشق من العودة إلى بيوتهم، وطالبهم بالنزوح إلى مناطق أخرى في سورية، بعيدا عن مناطق نفوذ حزب الله وإيران. وقال المحامي اللبناني، نبيل الحلبي، إن حزب الله منع السوريين المقيمين في لبنان من الزبداني ومضايا والقصيّر من عودتهم إلى ديارهم، و"طالب منهم خلافا للقرار الدولي 2254 بالذهاب إلى مناطق سورية بعيدة عن مشروع إيران الديمغرافي المبني على التهجير الطائفي والاستيطان في غربي سورية"، وفقا للوكالة. كما أشارت إلى منع "مكتب الأمن الوطني" التابع للنظام السوري الكثير من السوريين من وادي بردى من العودة، ووفق كتاب له اطلعت عليه وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء فقد منع عودة 115 شخصا خلال العام الجاري، بينهم أكثر من 30 امرأة، لأنهم مطلوبون للأجهزة الأمنية، بينما وافق القرار على عودة 81 شابا، مشترطا قيامهم بمراجعة الأجهزة الأمنية لتسوية أوضاعهم. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *