الرئيسية / الاخبار / اعتقالات في الضفة المحتلة تطال "محررين" وجرحى بمواجهات

اعتقالات في الضفة المحتلة تطال "محررين" وجرحى بمواجهات

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، حملة مداهمات في الضفة الغربية و القدس المحتلة واعتقلت عددا من المواطنين الفلسطينيين، من بينهم نساء وأسرى محررون.


وقالت القناة السابعة العبرية إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقل 21 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة "يشتبه بضلوعهم في نشاطات شعبية"، وفق تعبيرها.

في ذات السياق، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا"، بإصابة 4 شبان فلسطينيين، برصاص الاحتلال، بعد اقتحامه بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وفي مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، أصيب شاب فلسطيني بعد اندلاع مواجهات بين الشبان، وقوات الاحتلال خلال اقتحامها للمخيم، واعتقالها لشابين.

 

اقرأ أيضا: حملة اعتقالات ومداهمات في الضفة الغربية والقدس المحتلة

يشار إلى أن مخيم الدهيشة شهد في الآونة الأخيرة اقتحامات متكررة من قبل الاحتلال، أدت الى استشهاد فتية وشبان آخرها أركان مزهر، وإصابة آخرين، إضافة إلى اعتقالات عدة.

وفي مخيم الأمعري، اندلعت مواجهات، عقب اقتحام قوات الاحتلال للمخيم، ومداهمة منزل الاسير إسلام أبو حميد المعتقل في سجون الاحتلال، بتهمة قتله جنديا بالمخيم قبل نحو شهرين، وأخذ الجنود قياسات المنزل تمهيدا لهدمه.

واعتقلت قوات الاحتلال، أسيرين محررين من بلدتي بيت ريما ودير غسانة شمال غرب رام الله، بعد مداهمة منزليهما والعبث في محتوياتهما.

واندلعت مواجهات في بيت ريما بين الشبان الفلسطينيين، وجنود الاحتلال الذين أطلقوا قنابل الغاز والصوت دون وقوع اصابات، وانقلبت دورية عسكرية قرب دير غسانة.

 

اقرأ أيضا: حملة اعتقالات ومصادرة أموال في الضفة الغربية المحتلة
 

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية، أن قوات الاحتلال اعتقلت في مدينة الخليل سونيا الحموري، وسائدة بدر زوجة النائب عن حركة حماس، محمد ماهر بدر بعد اقتحام منزليهما.

وأفادت أيضا، بعتقال الاحتلال للقيادي في حركة حماس والأسير المحرر صالح عطية ونجله، وقامت بمصادرة مركبة نجله، في قرية خربثا المصباح جنوب غربي رام الله.

 

وفي بلدة يطا جنوبي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال، مواطنين، وصادرت معدات مخرطة حدادة لهما بعد تحطيم أبوابها، وألصقت منشورا على جدارها يؤكد أن جيش الاحتلال صادر المعدات، بحجة أنها تتعاون مع المقاومين.

 

عن

شاهد أيضاً

"الشيوخ" يقر قانونا لاستمرار تعويض ضحايا هجمات 11 أيلول

أقرّ مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، بغالبية ساحقة مشروع قانون يمدد تمويل دفع تعويضات للمسعفين والجرحى الذين أصيبوا خلال هجمات 11 أيلول/ سبتمبر حتى عام 2092، أي بما يسمح بتعويض هؤلاء الذين ساعدوا في عمليات الإنقاذ وإزالة الأنقاض، وسط ظروف محفوفة بالمخاطر بشكل دائم.    ومشروع القانون الذي ينص على تأمين تمويل بمليارات الدولارات لصندوق التعويضات، بما في ذلك نحو 10 مليارات مخصصة للعقد المقبل، تم إقراره بموافقة 97 سيناتورا مقابل معارضة اثنين، ومن المتوقع أن يوقع عليه الرئيس دونالد ترامب عند إرساله إلى البيت الأبيض كونه حظي سابقا بموافقة مجلس النواب أيضا.    وينهي تأمين تمويل دائم لصندوق تعويضات ضحايا هجمات 11 أيلول/ سبتمبر معاناة المتضررين الذين لجأوا إلى الكونغرس لالتماس تمديد التمويل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *