الرئيسية / الاخبار / البشير يروي تفاصيل نادرة عن انقلابه العسكري لأول مرة (شاهد)

البشير يروي تفاصيل نادرة عن انقلابه العسكري لأول مرة (شاهد)

روى الرئيس السوداني عمر البشير، ولأول مرة، تفاصيل نادرة عن الانقلاب العسكري الذي شارك به، وأوصله إلى سدة الحكم في السودان.

 

البشير وخلال مخاطبته الجلسة الختامية لمجلس الشورى القومي، قال إن الانقلاب الذي قادته الجبهة الإسلامية القومية، وأطلقت عليه حينها مسمى "الثورة الوطنية للإنقاذ"، جاء من مركز قوة.

 

وتابع بحسب ما نقلت شبكة "الشروق" وصحف سودانية أخرى: "نحن حركة اسلامية كاملة الدسم".

 

وأضاف: "حينها استخدمنا 30 بالمائة من قوتنا داخل القوات المسلحة، وقمنا بتجنيب القوة المتبقية إحتياطي، لأي طارئ آخر حال انكشف الانقلاب".

 

ولفت البشير أنه أصر على الإسراع في الانقلاب لورود معلومة إليه تفيد بأن البعثيين ينوون السيطرة على الحكم.

 

وحدث الانقلاب منتصف العام 1989، ليتولى البشير مقاليد الحكم في البلاد، لنحو 29 سنة، ما تزال مستمرة.


وأضاف البشير: "عندما أتذكر أن البعثيين سيستلمون السلطة أحاور نفسي (عملنا دا لله، وتحركنا، ونسبة نجاحنا 10 بالمائة ، ومعروف أن البعثيين إذا استلموا بعملوا شنو، وعملنا لله و 90 بالمائة ما كتيره على الله)".

 

وأردف قائلا: "واجهتنا صعوبات في استلام القيادة العامة، ما كان عندنا زول يستلم القيادة ، ندخلا كيف ماعارفين وجاني بكري نفسو قايم من المشوار، بعد عودته من القيادة ومقابلته للمقدم هشام عمر كجو، بكري قال: صحيتوا من النوم ووريتو عندنا انقلاب قايدو عمر ووافق على تأييدنا".

 

ويوم الخميس، أجاز مجلس شورى المؤتمر الوطني بالسودان (الحزب الحاكم)، تعديل النظام الأساسي للحزب، الذي يجيز توصية بترشيح الرئيس عمر البشير للانتخابات الرئاسية في 2020 عن الحزب، حسب مصدر بالحزب.

 

ويبلغ عدد أعضاء مجلس شورى حزب المؤتمر الوطني 400 عضو.

وانتخب عمر البشير رئيسا في 2010، ثم أعيد انتخابه ثانية في 2015، لدورة رئاسية تنتهي في 2020، دون احتساب فترات حكمه منذ وصوله إلى السلطة في يونيو/ حزيران 1989.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

اشتعال احتجاج السترات الصفراء بفرنسا واعتقال العشرات (شاهد)

اشتعلت احتجاجات السترات الصفراء، التي عادت إلى الشوارع من جديد، في موجة غاضبة للمحتجين الذين تدفقوا إلى جادة الشانزليزيه السبت. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *