الرئيسية / الاخبار / تقرير: إسرائيل تقتل 37 طفلا فلسطينيا منذ بداية العام الجاري

تقرير: إسرائيل تقتل 37 طفلا فلسطينيا منذ بداية العام الجاري

أظهر تقرير دولي أن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 37 طفلا فلسطينيا في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وتسببت بإعاقات دائمة لـ13 آخرين.


وقالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، (فرع فلسطين)، في بيان لها إن "السلطات الإسرائيلية تتعمد الفتك بأطفال فلسطين من خلال استهدافهم بصورة متعمدة ومباشرة، بقصد قتلهم أو التسبب لهم بضرر دائم"

ونقلت الحركة شهادات تشير إلى أن الأطفال الذين قتلوا لم يكونوا يشكلون أي تهديد على حياة الجنود الإسرائيليين.

وأشارت إلى حادثة استشهاد الطفلة بيان أبو خماش (سنة ونصف) ووالدتها التي كانت حاملا في شهرها التاسع، وإصابة والدها بجروح، عندما قصفت الطائرات الإسرائيلية منزلهم في دير البلح (وسط قطاع غزة)، في التاسع من الشهر الجاري.

وأوضح البيان، أن القتل ليس الأسلوب الوحيد الذي يتعرض له أطفال فلسطين، مشيرة إلى حالات الشلل والإعاقة التي تعرض لها الأطفال، عبد الله قاسم، وعلي فروانة، وصالح عاشور، من قطاع غزة، حيث فقد "قاسم" قدمية إثر تعرضه للإصابة برصاص قناص إسرائيلي خلال مشاركته في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، فيما أصيب "فروانة" بشلل في الأطراف السفلية.

وقالت "الحركة" إن "عاشور" فقد البصر إثر إصابته برصاصة في الرأس.

وطالبت الحركة العالمية بضرورة فتح تحقيقات مهنية وشفافة ومحايدة في حوادث إطلاق النار التي ينفذها الجيش الإسرائيلي بطريقة تتناقض مع المعايير سواء الدولية أو الإسرائيلية، ومحاسبة الجنود الذين يستهدفون المتظاهرين السلميين، وخاصة الأطفال، بقصد القتل أو التسبب لهم بإعاقات دائمة.

والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال/ فرع فلسطين جزء من الائتلاف الدولي للحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، تأسست في جنيف عام 1979.

وتتمتع بصفة استشارية في المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومنظمة العمل الدولية، والمجلس الأوروبي، وهي المنسق لمنظمات الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية التي تعنى بالطفولة في مجال عدالة الأحداث.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ديمستورا يهدد دمشق بالتخلي عن جهوده بتشكيل لجنة الدستور

هدد مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الاثنين، بالتخلي عن جهوده بتشكيل لجنة صياغة الدستور في سوريا، إثر إعاقة النظام السوري لتشكيلها.   وقال ديمستورا إنه قد يتعيّن على المنظّمة الدولية التخلّي عن جهودها الرامية لتشكيل لجنة تعمل على صياغة دستور جديد لسوريا إذا لم يتم التوصّل إلى اتفاق بهذا الشأن قبل نهاية كانون الأول/ ديسمبر المقبل. وتأتي تهديدات دي ميستورا مع اقتراب موعد تخليه عن منصبه في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *