الرئيسية / الاخبار / مبادرة حوثية من طرف واحد لوقف العمليات العسكرية باليمن

مبادرة حوثية من طرف واحد لوقف العمليات العسكرية باليمن

أعلن قيادي بارز في جماعة "الحوثي"، اليوم الثلاثاء، عن مبادرة لوقف العمليات العسكرية في اليمن، لمدة محددة قابلة للتمديد.

جاء ذلك على لسان محمد علي الحوثي، رئيس ما يسمى "اللجنة الثورية العليا"، حسب بيان له نشره في سلسلة تغريدات عبر حسابه على "تويتر".

وقال الحوثي إن "القناعات قد وصلت حتى إلى المجتمع الدولي، بما فيه مجلس الأمن، بأن الحل للأزمة في اليمن، سياسي".

وأضاف: "نعلن عن مبادرتنا بدعوة الجهات الرسمية اليمنية (يقصد قيادات الحوثيين)، إلى التوجيه بإيقاف العمليات العسكرية البحرية لمدة محددة قابلة للتمديد".

وأرجع الحوثي هذه المبادرة إلى أنها "استجابة للجهود الرامية لإحلال السلام، سواء كانت في صورة مبادرة تبنتها الشخصيات العربية (لم يسمها)، أو الدور الذي يقوم به المبعوث الأممي والدول الداعمة للسلام".

وأوضح أن "هذه المبادرة تشمل جميع الجبهات، إن قوبلت هذه الخطوة بالاستجابة والقيام بخطوة مماثلة من قبل قيادة التحالف".

وتابع الحوثي: "نأمل أن يتم ذلك من قبل التحالف، إن كانوا فعلًا يريدون السلام للشعب اليمني الذي عانى وما زال من الحصار والعدوان، والذي صنفت أزمته أكبر أزمة إنسانية".

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ولم يصدر بعد تعليق من الحكومة اليمنية على "المبادرة الحوثية"، لكنها سبق وأن أعلنت تمسكها بضرورة انسحاب الحوثيين من الحديدة ومينائها، قبيل الدخول في مفاوضات مقبلة.

ومؤخرًا، أعلن المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفيث، عن مبادرة لحل الوضع في محافظة الحديدة (غربا)، قبيل الدخول في مفاوضات لإنهاء الأزمة اليمنية بشكل كامل.

وبحسب تصريحات سابقة لوزير الخارجية اليمني، خالد اليماني، فإن تلك المبادرة، تتمثل أهم بنودها في"الانسحاب الكامل من الحديدة مقابل إحلال قوة من وزارة الداخلية اليمنية محل المليشيات الحوثية".

وترفض جماعة الحوثي، الانسحاب من محافظة الحديدة، في حين أبدت رغبتها في إشراف أممي على الميناء.

ويعاني اليمن، منذ أكثر من 3 سنوات، من حرب مستمرة بين القوات الحكومية وجماعة "الحوثي"، المسيطرة على محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ترامب يوقف الدفع السنوي "المثير للسخرية" لسوريا والرياض تتكفل

أوقفت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، برامج استقرار في سوريا بقيمة 230 مليون دولار. وقال ترامب إن الولايات المتحدة أنهت الدفع السنوي، الذي وصفه بـ"المثير للسخرية"، بقيمة 230 مليون دولار لسوريا. وأضاف في تغريدة له، فجر الأحد: "ستبدأ المملكة العربية السعودية والدول الغنية الأخرى في الشرق الأوسط في سداد المدفوعات بدلا من الولايات المتحدة"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *