الرئيسية / الاخبار / النظام يسيطر على كامل درعا بعد هزيمة المعارضة وجيش خالد

النظام يسيطر على كامل درعا بعد هزيمة المعارضة وجيش خالد

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الثلاثاء، تمكن قوات النظام من السيطرة على كامل محافظة درعا في جنوب سوريا، بعد تمكنها من السيطرة على آخر جيب من جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة. 

 

 

وأكدت وكالة النظام السوري الرسمية، "سانا" أن جيش الأسد تمكن من السيطرة على ثماني قرى وبلدات في منطقة حوض اليرموك، بعد عمليات مكثفة في أقصى ريف درعا الشمالي الغربي، أسفرت عن القضاء على العديد من عناصر تنظيم الدولة.

وبحسب مصدر لـ""، فقد ساهمت فصائل المعارضة التي قبلت بالمصالحة بسيطرة النظام الكاملة على منطقة حوض اليرموك، بعد مشاركتها بقتال جيش خالد بن الوليد.

 

وأطلق المصدر مصطلع "فصائل المصالحة" على القوات التي ساعدت النظام ببسط سيطرته على حوض اليرموك وقتال تنظيم الدولة في الجيوب التي كان يتحصن فيها.

 

وأكد أن النظام بات يلاحق مع حلفائه ما تبقى من عناصر تنظيم الدولة، الذين لا يتجاوز عددهم 100 عنصر عند الحدود مع الأردن، وفق قوله.

 

 


 

وأشار المصدر إلى تمكن قوات النظام من السيطرة على قرى معرية وكويا والقصير، مؤكدا أنها آخر قرى كانت تحت سيطرة جيش خالد بن الوليد.

 

وتاتي عملية السيطرة هذه بعد 12 يوما على من انطلاق العمليات العسكرية للنظام السوري ضد تنظيم الدولة في الجنوب السوري.


وتقدم النظام السوري على حساب تنظيم الدولة بعد الشريط المصور الذي هدد في التنظيم في بادية السويداء، بإعدام مدنيات مختطفات في حال لم يجرِ وقف العملية العسكرية على حوض اليرموك.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

صندوق النقد: مقتل خاشقجي لا يؤثر على توقعاتنا حول السعودية

قال مسؤول كبير في صندوق النقد الدولي، الثلاثاء، إن الصندوق لن يغير توقعاته بتعافي الاقتصاد السعودي، في انعكاس لحالة الغضب بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي. وردا على سؤال بشأن ما إذا كان الصندوق يشعر بالحاجة لإعادة النظر في توقعاته بشأن الاقتصاد بسبب قضية خاشقجي، أجاب جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي بالنفي.   وقال: "ما قد يكون له تأثير هو الكيفية التي ستتحرك بها أسعار النفط في المستقبل، وعدد محدد من المؤشرات الأخرى، مثل وتيرة الضبط المالي والإصلاحات التي ستنفذها السلطات السعودية مستقبلا"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *