الرئيسية / الاخبار / إقرار إسرائيلي بفشل القضاء على حماس.. وهذه البدائل

إقرار إسرائيلي بفشل القضاء على حماس.. وهذه البدائل

في ظل التوتر الأمني القائم على حدود غزة، والمباحثات الجارية لإنجاز تهدئة بين حماس وإسرائيل، تباينت ردود الفعل الإسرائيلية حول هذه التطورات، بين متفائل بإنجاز هذه الصفقة مع حماس، وداع لاستمرار الحرب ضدها.


وفي هذا الصدد قال الحاخام إيلي بن دهان نائب وزير الحرب الصهيوني إن "حماس تسعى من الناحية العملياتية لإيجاد واقع تستطيع من خلاله تحشيد عشرات آلاف الفلسطينيين من قطاع غزة كي يذهبوا باتجاه خط الهدنة، ويجتازوه، ويصلوا إلى التجمعات الاستيطانية، ويدخلوها، لكن هذه الإمكانية تم إحباطها من قبل الجيش الإسرائيلي".


وأضاف في مقابلة نشرها موقع التابع للمستوطنين، وترجمتها أننا "وصلنا إلى ظاهرة الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، وهناك توصية من المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية بمنع استمرار هذه الظاهرة، وقد تراجعت فعليا إلى حالات معدودة، بعد أن كانت بالعشرات خلال الأسابيع الماضية، ومن الواضح أن من يقف خلف هذه الطائرات هم شبان بالغون وليسوا أطفالا" على حد تعبيره.

 

اقرأ أيضا: يديعوت: إسرائيل لا تمتلك أي فكرة لتحقيق الهدوء مع غزة

وأوضح أن "رسالتنا ربما وصلت لحماس عبر المصريين والأمم المتحدة بأننا سنرد بقوة على كل إطلاق جديد لهذه الطائرات، ولذلك آمل أن تكون رسالتنا وصلت لحماس، وأثرت عليها، مما يجعلني أقدر أن الأمور ذاهبة نحو التهدئة".

 

في ذات السياق، قال الكاتب بصحيفة معاريف، يوسي أحيمائير، إن "إسرائيل مطالبة بالتصرف إزاء حماس بمزيد من الصرامة والحدة، حتى لو كان تهديدها علينا ليس وجوديا، ومن الواضح أننا بعد ثلاثة حروب كبيرة على غزة منذ الانسحاب في 2005، وعشرات العمليات العسكرية، لم ننجح في استئصال جذور ظاهرة الإسلاميين والعمليات المسلحة في غزة، وتحديدا حماس".


وأضاف في مقال ترجمته أن "حماس لن تهدأ إن تحولت غزة سنغافورة، أو أقمنا لها جزيرة مائية، لأنها كالعقرب ستواصل إيذاءنا، والعقرب لا يستطيع تغيير طبعه، الفلسطينيون لن يرضيهم إلا أمر واحد فقط وهو استئصال إسرائيل من جذورها، لذلك سيبقون غارقين في الدم والنار".


وزعم أنه "مطلوب منا أن نستيقظ، ونفهم هذه المعادلة، نحن أمام ثقافة فلسطينية عربية إسلامية عنوانها أنها لن تتعايش مع هذا الكيان الكافر المسمى إسرائيل، يجب عليها التعلم من الدول الأخرى في التعامل مع هذه الظواهر حين عاشت ظروفا مشابهة" على حد وصفه.

 

اقرأ ايضا: كاتب إسرائيلي: أربعة خيارات لإسرائيل للتعامل مع غزة

وأضاف "الرئيس الروسي بوتين لو أنه واجه عدوا كحماس، فإنه بالتأكيد سيلقي أطنانا من النار والرصاص دون أن يفكر بأثمان الدماء، وقتل الأبرياء، ولا بالضوضاء التي ستصدره الأمم المتحدة، صحيح أنني لا أنصح بفعل ذلك، لكني أطالب بتخفيض مستوى ضبط النفس أمام أعدائنا في غزة، وزيادة حدة الضربات الموجهة لحماس هناك، في قلب القطاع، لأن كل ذلك يعني أننا مع حماس، ومع حماس بالذات، لن تحصل، ولن تتحقق التهدئة والترتيبات المزعومة".

 

من جهتها، قالت الكاتبة في موقع نيوز ون الإخباري، عاليس بليتنتال، إنه "يجب إعلان غزة كدولة لديها برلمان وجيش ومستشفيات وحدود، رغم أنها معادية، بحيث تكون حدودها مغلقة دون معابر مع إسرائيل، دون تزويدها باحتياجاتها الأساسية، هي تحل مشاكلها لوحدها، وهذا هو التفكير الواقعي بعيدا عن طرح الحلول غير العملية".


وأضاف في مقال ترجمته أن "الواقعية تقول أن حماس تسيطر على غزة بعد انتخابها بشكل ديمقراطي، وكل محاولاتنا لإعادة السلطة الفلسطينية إلى القطاع باءت بالفشل، ولم يحالفها النجاح، ولم يعد هناك أمل بإخراج الفلسطينيين للتظاهر ضد حماس وإسقاطها".

 

اقرأ أيضا: أحاديث إسرائيلية جديدة عن رفع مستوى التصعيد ضد حماس بغزة

وأشارت أن "إسرائيل يجب عليها التعلم مما قام به الملك الأردني حسين في الضفة الغربية بعد أن استمر حكمه لها 18عاما، بين عامي 1948-1967، لكنه لم يعتبرها جزء أساسيا من المملكة، ولم يستثمر بها، ولم يقم فيها أي جامعة، ونتيجة لسياسته هذه تعززت الهجرات الفلسطينية السلبية من الضفة الغربية للولايات المتحدة وكندا وغيرهما".


وختمت بالقول إن "هناك فرصة اليوم لتكرار ذات السيناريو في غزة، نقيم لهم دولة، ونفسح المجال لسكانها بالهجرة منها عبر البحر المتوسط، وحينها لن يكون هناك مشكلة اقتصادية تتهم بها إسرائيل".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

حماس تحتفل بانطلاقتها الـ31 بمهرجان كبير في غزة (مباشر)

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *