الرئيسية / الاخبار / السعودية تلغي التوعية الإسلامية بالمدارس وتوقف محاضرات

السعودية تلغي التوعية الإسلامية بالمدارس وتوقف محاضرات

قررت الحكومة السعودية إلغاء برامج "التوعية الإسلامية" من جميع المدارس الحكومية، في خطوة مثيرة وغير مسبوقة.

 

ونشرت صحف سعودية، تعميم صادر عن وزارة التعليم يهيب بجميع المدارس بإلغاء برامج "فطن، وحصانة، والتوعية الإسلامية"، وإلغاء جميع اللجان المرتبطة بها.

 

ووفقا للقرار، فإن جميع الأنشطة سيتم إحالتها إلى برنامج "الوعي الفكري" الذي أطلقته وزارة التعليم مؤخرا.

 

و"التوعية الإسلامية" هي مشروع تأسس في العام 1969، وانتشر في كافة مدارس المملكة، وأشرف على نشاطات إسلامية، ومراكز صيفية، طيلة الأعوام الماضية.

 

وتخصص غالبية المدارس في السعودية غرفة للتوعية الإسلامية، يتجمع بها طلبة مهتمون بالنشاطات الدعوية.

 

واتهمت "التوعية الإسلامية" من قبل التيار الليبرالي في السنوات الماضية، بتشئة جيل "متطرّف" وهو ما دفع للمطالبة بإلغائها.

 

وفي سياق متصل، أوقفت وزارة الشؤون الإسلامية كافة المناشط الدعوية، والمحاضرات، والبرامج، والدورات التي انطلقت مع بداية الإجازة الصيفية، وكان من المفترض أن يستمر غالبيتها حتى عيد الأضحى المبارك.

 

وأعلنت جهات دعوية إيقاف جميع برامجها دون سابق إنذار، بناء على توجيهات من الوزارة.

 

وفي وقت لاحق، قالت وزارة الشؤون الإسلامية إن قرارها يأتي نظرا لإجرائها تحديثًا شاملًا لبيانات جميع الدعاة و منسوبي المساجد في الداخل، بالإضافة إلى المراكز والملحقيات في الخارج ، "مما يساعد على تطوير العمل والرقي بالأداء".

 

وقرر وزير الشؤون الإسلامية عبد اللطيف آل الشيخ، تشكيل لجنة متخصصة لإعداد لائحة تنظيمية للدعوة والدعاة.

 

وأثارت خطوتي وزارة الشؤون الإسلامية، ووزارة التعليم، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي بالسعودية.

 

وربط ناشطون بين الخطوتينن، والانفتاح غير المسبوق الذي تشهده المملكة، لا سيما أن "التوعية الإسلامية" والبرامج الدعوية الصيفية كانت محط جدل واسع طيلة السنوات الماضية.

 

فيما دافع مغردون عن قرار الوزارتين، قائلين إن محاربة أي "منبع" للتطرف بات ضرورة أكثر من أي وقت مضى.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

سيناتور جمهوري يشن هجوما على ترامب بسبب ابن سلمان

علق السيناتور الجمهوري، بوب كوركر، على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول تورط ولي العهد السعودي في قضية اغتيال خاشقجي.   وقال السيناتور في تغريدة له على "تويتر": "لم أظن أنني سأرى اليوم الذي سيتحول فيه البيت الأبيض بين ليلة وضحاها لشركة علاقات عامة لحساب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان".   وكان ترامب أكد أن "الولايات المتحدة تنوي البقاء شريكة للسعودية؛ لضمان المصالح الأمريكية والإسرائيلية والشركاء الإقليميين"، مشيرا إلى أن "الكونغرس حر في الذهاب في اتجاه مختلف بشأن السعودية، لكنني سأدرس فقط الأفكار التي تتسق مع الأمن الأمريكي".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *