الرئيسية / الاخبار / 200 ألف نازح سوري يعودون بعد سيطرة النظام على غالبية درعا

200 ألف نازح سوري يعودون بعد سيطرة النظام على غالبية درعا

عاد أكثر من 200 ألف نازح سوري إلى بلداتهم ومدنهم في درعا، منذ الاثنين، وذلك عقب تقدم النظام في المحافظة الجنوبية، وسيطرته على غالبية أراضيها.

جاء ذلك وفق ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن عموم درعا شهدت هدوءا حذرا بعد سلسلة قصف شنها النظام السوري منذ فجر الأحد الماضي.

ونقل المرصد عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن تعداد العائدين بلغ أكثر من 200 ألف مدني، وهم الغالبية الساحقة ممن كانوا على الحدود السورية- الأردنية.

ولفت إلى أنه سيعودون إلى بيوتهم التي شهدت عمليات تعفيش كبيرة وواسعة، نفذتها قوات النظام والمسلحون الموالون لها، من ممتلكات أثاث وسيارات وماشية، وغيرها.

 


وأفاد بأن بعض البلدات التي كان يمتنع سكانها عن العودة إليها بعد نزوحهم، عادوا بعد تقديم الروس ضمانات بعدم التعرض لهم من النظام. 

يأتي ذلك في حين تستكمل قوات النظام والمسلحون الموالون لها انتشارها على المناطق الحدودية، وصولا إلى نقاط التماس مع جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة.

وأكد ناشطون تحدثوا لـ""، أن قوات النظام باتت تسيطر على أكثر من 70 في المئة من مساحة محافظة درعا، في حين تقلصت سيطرة المعارضة إلى أقل من 20 في المئة. 

يشار إلى أن جيش خالد بن الوليد يسيطر على مساحة 6 في المئة تقريبا من مساحة محافظة درعا الجنوبية. وتحدث المرصد السوري عن أرقام مشابهة.

 



وأضاف أنه على الرغم من عودة الآلاف إلى بيوتهم في درعا، إلا أن آلافا أخرى من العوائل لا تزال تخشى العودة إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام، خشية اعتقال أبنائها من قوات النظام، والعمليات الانتقامية المتوقعة ضدهم.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

العفو الدولية تدين الإمارات بانتهاك حقوق الإنسان

اذا كان «القمع الخشن» من قبل انظمة الاستبداد ممارسة عادية في اوقات التوتر والصراع السياسي الشديد او الحراك الشعبي الواعد بالتغيير، فان «القمع الناعم» من قبل هذه الانظمة لا يتوقف على مدار الساعة. فالتعذيب الممنهج يمارس على نطاق واسع بشكل علني عندما يتعرض النظام السياسي الحاكم في الدول الديكتاتورية للاحتجاج او الرفض الشعبي، وتتلاشى المشاعر الإنسانية لدى هؤلاء الحكام ويتحول الواحد منهم إلى شيطان قاس ليس في قلبه مكان للرأفة او الرحمة. وهذا ما شهدناه في بلدان عربية عديدة، ابتداء بمصر مرورا بالبحرين ووصولا إلى السعودية والامارات. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *