الرئيسية / الاخبار / حزب الله يعلن أنه سيساعد بعودة النازحين السوريين من لبنان

حزب الله يعلن أنه سيساعد بعودة النازحين السوريين من لبنان


أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الجمعة أن حزبه يعد آلية لمساعدة النازحين السوريين الموجودين في لبنان على العودة إلى بلدهم، بالتنسيق مع السلطات اللبنانية ودمشق.

ويستقبل لبنان نحو مليون نازح سوري مسجل أتوا إليه هربا من النزاع في بلدهم، إلا أن السلطات اللبنانية تقول إن عددهم الفعلي يتخطى هذا الرقم بأشواط.

وفي وقت هدأت بعض جبهات الحرب المدمرة التي تشهدها سوريا منذ سبع سنوات، تزايدت مطالبة المسؤولين اللبنانيين بعودة النازحين إلى بلادهم، والجمعة قال حزب الله إنه يريد أن يقدم المساعدة في هذا الملف.

وقال نصرالله في خطاب تلفزيوني "نحن في حزب الله وأمام بطء معالجة هذا الملف وانطلاقا من طبيعة علاقاتنا الجيدة والقوية بطبيعة الحال مع الدولة السورية... نريد أن نستفيد من هذه الحيثية للمساعدة".

وينشر حزب الله الآلاف من مقاتليه لدعم قوات الحكومة السورية، المدعومة كذلك من سلاح الجو الروسي، في استعادة الأراضي التي  خسرتها في السنوات الأخيرة.

ويأتي خطاب نصرالله غداة مغادرة نحو 400 نازح سوري بلدة عرسال في شرق لبنان إلى بلدهم في إطار عملية تولاها الأمن العام اللبناني بالتنسيق مع السلطات السورية.

وفي وقت سابق من العام الجاري غادر نحو 500 نازح جنوب لبنان إلى سوريا في عملية تمت بالتنسيق بين بيروت ودمشق.

وكان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل أعلن في 8 حزيران/يونيو إيقاف طلبات الإقامة المقدمة لصالح مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، متهماً إياها بـ"تخويف" النازحين السوريين من العودة إلى بلادهم.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

سيناتور جمهوري يشن هجوما على ترامب بسبب ابن سلمان

علق السيناتور الجمهوري، بوب كوركر، على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول تورط ولي العهد السعودي في قضية اغتيال خاشقجي.   وقال السيناتور في تغريدة له على "تويتر": "لم أظن أنني سأرى اليوم الذي سيتحول فيه البيت الأبيض بين ليلة وضحاها لشركة علاقات عامة لحساب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان".   وكان ترامب أكد أن "الولايات المتحدة تنوي البقاء شريكة للسعودية؛ لضمان المصالح الأمريكية والإسرائيلية والشركاء الإقليميين"، مشيرا إلى أن "الكونغرس حر في الذهاب في اتجاه مختلف بشأن السعودية، لكنني سأدرس فقط الأفكار التي تتسق مع الأمن الأمريكي".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *