الرئيسية / الاخبار / المبعوث الأممي يعلن توافق الحكومة والحوثيين بشأن الحديدة واستئناف المفاوضات قريبا

المبعوث الأممي يعلن توافق الحكومة والحوثيين بشأن الحديدة واستئناف المفاوضات قريبا

أعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث موافقة الحكومة والحوثيين، على القيام بدور قيادي للأمم المتحدة في ميناء الحديدة وإدارته. وقال إنه يكثف جهوده ومشاوراته مع الأطراف في اليمن لاستئناف المحادثات السياسية خلال الأسابيع القليلة الماضية. وأضاف، في حوار مع أخبار الأمم المتحدة، أن كلا من الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي قد أبدتا الاستعداد للقدوم إلى طاولة المحادثات. وقال إن جماعة الحوثي قد عرضت على الأمم المتحدة القيام بدور رئيسي في إدارة ميناء الحديدة، اعتمادا على وقف إطلاق النار العام في المحافظة. وأوضح مارتن غريفيث: لدي أولويتان، إحداهما هي منع وقوع هجوم على الحديدة والأخرى هي بدء المفاوضات السياسية. بالنسبة للهدف الأول أعتقد أن عدم حدوث هجوم كبير على ميناء أو مدينة الحديدة منسوب إلى المحادثات التي أجريناها مع الأطراف. وقع قتال حول المطار، ولكن منطقة الميناء لم تشهد أعمالا قتالية كبيرة حتى الآن. الإنجاز الثاني هو أن جماعة الحوثي تمكنت من أن تعطينا في الأمم المتحدة عرض القيام بدور رئيسي في إدارة ميناء الحديدة، ويعتمد ذلك على وقف إطلاق النار العام في المحافظة. وأعتقد أن الإنجاز الثالث هو أننا نواصل مع الأطراف تحديد ما يتعين عمله لتجنب احتمال وقوع أي هجوم على الحديدة. وحول بدء الامم المتحدة في تولي هذا الدور في الحديدة قال مارتن غريفيث: بمجرد أن تتفق الأطراف. ما نحاول فعله الآن هو تحديد ما يتعين ما هو ضروري لتجنب وقوع هجوم على الحديدة، وهذا يتضمن تدابير محددة للميناء والمدينة ووقفا عاما لإطلاق النار. ولكن اتضح لي من المشاورات مع الأطراف، بما في ذلك التحالف، أن حل قضية الحديدة مرتبط ببدء المفاوضات السياسية. هدفنا هو معالجة مسألة الحديدة في سياق المفاوضات السياسية. وتوقع المبعوث الاممي استئناف المفاوضات قريبا، مشيرا بأن الرئيس هادي ومحمد عبد السلام ناطق الحوثيين أكدا استعدادهما للقدوم إلى طاولة المحادثات. وأعتقد أن ذلك قد طال انتظاره، فقد مر عامان منذ المحادثات الأخيرة حول اليمن. وأعتقد أن الشعب اليمني يتوقع ذلك في أقرب وقت ممكن. وأضاف" مسؤوليتي الأساسية تتمثل في بدء المفاوضات لإنهاء الحرب. إن الحديدة مسألة مهمة للغاية، ولكنها ليست أهم من التوصل إلى الحل السياسي. كما تعلمون فإن مجلس الأمن الدولي متحد في الاتفاق على عدم وجود حل عسكري للصراع في اليمن، وأن الحل الوحيد سياسي. لذا علينا أن نجمع الأطراف معا في القريب العاجل. وقال إنه من المبكر التحدث عن الجدول الزمني لإكمال المفاوضات، ولكن لا أعتقد أن من المبكر التحدث عن جدول زمني لبدئها. أود أن أجلب الأطراف معا في غضون الأسابيع القليلة المقبلة. آمل أن يجتمع مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل، وسنطرح أمامه خطة حول كيفية بدء المحادثات مرة أخرى. وأتوقع إجراء مزيد من المحادثات مع الحوثيين خلال الأيام القليلة المقبلة لنكون واضحين للغاية بهذا الشأن. نقترب للغاية من فهم كيفية التعامل مع القضيتين المترابطتين وهما الحديدة واستئناف المفاوضات السياسية. أعتقد أننا خلال الأيام القليلة المقبلة سنتمكن من التحدث بوضوح عن متى وكيف ومع من سنفعل ذلك.

عن admin

شاهد أيضاً

هكذا يتسابق جنرالات إسرائيل نحو الانتخابات القادمة

قال السياسي الإسرائيلي يوسي بيلين في مقاله بصحيفة "إسرائيل اليوم" إن "الساحة الحزبية الإسرائيلية تشهد حراكا متلاحقا من قبل عدد من الجنرالات المتقاعدين ممن يريدون العودة بصورة جماعية إلى العمل الحزبي والبرلماني والحكومي، من خلال سعيهم لتشكيل حزب سياسي جديد، أو الانضمام لأي من الأحزاب القائمة". وأضاف في مقال ترجمته "" أن "الوضع القائم اليوم يذكرنا بموشيه ديان وزير الحرب الأسبق حين استقال من الجيش، وخلع بزته العسكرية، في مرحلة السبعينيات، وكان حينها ابن 43 عاما، ولم يخف رغبته بأن يلتحق بصفوف حزب ماباي للدخول في الانتخابات البرلمانية، لكنه فضل حينها البقاء في الخدمة العسكرية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *