الرئيسية / الاخبار / مقتل 15 في معارك بين الجيش اليمني والحوثيين بالبيضاء

مقتل 15 في معارك بين الجيش اليمني والحوثيين بالبيضاء

قتل 12 من مسلحي جماعة "الحوثي"، وثلاثة من أفراد الجيش اليمني، اليوم الجمعة، في معارك بين الطرفين بمحافظة "البيضاء" وسط البلاد، بحسب مصدرين عسكريين.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ"مركز سبأ الإعلامي"، المقرب من "المقاومة الشعبية" الموالية للحكومة، "إن مليشيا الحوثي حاولت التسلل إلى مواقع الجيش الوطني التي حررها خلال اليومين الماضيين في منطقة الوهبية بمحافظة البيضاء وسط البلاد".

وأشار المصدر "أن معارك عنيفة دارت بين الطرفين، تمكن خلالها الجيش من إحباط عملية التسلل".

وبحسب المصدر، أسفرت المعارك عن مقتل نحو 12 من مسلحي "الحوثي" بينهم قيادي، لم يذكر اسمه.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين، حول ما أورده المصدر العسكري، لكن الجماعة لا تعلن عادة عن خسائرها.

فيما قال مصدر عسكري آخر ، إن المعارك ذاتها أسفرت عن مقتل 3 من أفراد اللواء 159 مشاة التابع للجيش اليمني، دون مزيد من التفاصيل.

 

اقرأ أيضا : المبعوث الأممي لليمن: طرفا الأزمة يرغبان بالعودة للمفاوضات

وتدور منذ أسابيع معارك عنيفة بين الجيش اليمني والحوثيين في عدة مناطق بمحافظة "البيضاء" وسط البلاد، تسعى خلالها القوات الحكومية إلى التقدم نحو مركز المحافظة من عدة محاور.

وتكمن أهمية البيضاء في أنها تربط بين المحافظات الجنوبية والشمالية، وتتداخل حدودها مع عدة محافظات هي صنعاء ومأرب (شرق) وشبوة (جنوب شرق)، وذمار (شمال) وإب (وسط) والضالع ولحج وأبين.

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هكذا يتسابق جنرالات إسرائيل نحو الانتخابات القادمة

قال السياسي الإسرائيلي يوسي بيلين في مقاله بصحيفة "إسرائيل اليوم" إن "الساحة الحزبية الإسرائيلية تشهد حراكا متلاحقا من قبل عدد من الجنرالات المتقاعدين ممن يريدون العودة بصورة جماعية إلى العمل الحزبي والبرلماني والحكومي، من خلال سعيهم لتشكيل حزب سياسي جديد، أو الانضمام لأي من الأحزاب القائمة". وأضاف في مقال ترجمته "" أن "الوضع القائم اليوم يذكرنا بموشيه ديان وزير الحرب الأسبق حين استقال من الجيش، وخلع بزته العسكرية، في مرحلة السبعينيات، وكان حينها ابن 43 عاما، ولم يخف رغبته بأن يلتحق بصفوف حزب ماباي للدخول في الانتخابات البرلمانية، لكنه فضل حينها البقاء في الخدمة العسكرية"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *