الرئيسية / الاخبار / توافق يمني بريطاني لدعم جهود المبعوث الأممي في اقناع الحوثيين بتسليم مدينة وميناء الحديدة سلميا

توافق يمني بريطاني لدعم جهود المبعوث الأممي في اقناع الحوثيين بتسليم مدينة وميناء الحديدة سلميا

ناقش وزير الخارجية خالد اليماني، خلال اتصال هاتفي اليوم مع وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية السيد أليستر بيرت، مستجدات الأوضاع في اليمن. وأكد الوزيران، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، دعمهما لجهود المبعوث الاممي الى اليمن مارتن جريفيثس في إيجاد حل سلمي لمسألة الحديدة..معربين عن أملهما في ان يتمكن من إقناع الميليشيا بتسليم المدينة والميناء سلميا دون تعريضهما للدمار وتهديدحياة المدنيين داخل المدينة. وأكد اليماني أن الحكومة الشرعية وبالتفاهم مع دول التحالف العربي وبعد استنفاد كافة السبل لاقناع ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران قرروا المضي قدماً في إنقاذ ابناء مدينة الحديدة من جور وتعسف الميليشيا الانقلابية التي حجبت عنهم المعونات وصادرتها لتبيعها في السوق السوداء لتمول حربها ضد ابناء الشعب اليمني . كما أوضح ان بقاء ميناء الحديدة بايدي الميليشيا لتلقي السلاح والصواريخ من ايران عبره هو خطر كبير على أمن واستقرار دول المنطقة جميعا ، وانه لم يعد يمكن التزام الصمت حيال تهديدات الميليشيا للملاحة في منطقة باب المندب والبحر الأحمر . وبحث الوزيران خلال الاتصال أهمية استمرار وصول المعونات الانسانية الى الحديدة وكافة المناطق اليمنية وعدم عرقلة وصولها ، حيث بدأت المعونات من مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الانسانية والهلال الأحمر الإماراتي تصل بالفعل الى الحديدة وتوزع لمحتاجيها.

عن admin

شاهد أيضاً

بريطانيا تحث مجلس الأمن على تأييد التوصل لهدنة إنسانية باليمن

 قالت بريطانيا يوم الجمعة، إنها ستحث مجلس الأمن الدولي على تأييد تطبيق هدنة إنسانية في اليمن، في الوقت الذي قال فيه مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إن الأطراف المتحاربة قدمت "تأكيدات قاطعة" بالتزامها بحضور محادثات سلام تعقد قريبا في السويد. وقالت كارين بيرس سفيرة بريطانيا بالأمم المتحدة، إنها ستطرح على مجلس الأمن الدولي مسودة قرار يوم الاثنين، تتضمن الطلبات الخمسة التي قدمها مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، التي تحث إحداها على التوصل لهدنة حول البنية الأساسية والمنشآت التي تعتمد عليها عملية المساعدات واستيراد المواد التجارية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *