الرئيسية / الاخبار / نظراً لزيادة أعداد القتلى والجرحى توجيهات حوثية بتحويل المجمع الحكومي بحجة الى مستشفى

نظراً لزيادة أعداد القتلى والجرحى توجيهات حوثية بتحويل المجمع الحكومي بحجة الى مستشفى

وجهت قيادة ميليشيات الحوثي بمحافظة حجة بضم مبنى المجمع الحكومي لهيئة المستشفى الجمهوري الذي تزايدت فيه اعداد القتلى والجرحى من عناصرهم إثر احتدام المعارك مع قوات الشرعية خاصة في الساحل الغربي وشمال المحافظة في حرض وميدي. ونقلت وكالة سبأ الحوثية عن توجيهات اصدرها المحافظ المعين من الميليشيات المدعو هلال الصوفي ، للجهات المختصة "باستكمال إجراءات تسليم مبنى المجمع الحكومي لهيئة المستشفى الجمهوري للاستفادة منه في زيادة السعة السريرية" وتأتي هذه التوجيهات في الوقت الذي عجزت فيه هيئة المستشفى عن استيعاب مزيد من جرحى الميليشيات ، الذين تكتظ بهم اروقة المستشفى ، ما دفعهم لاستخدام مبنى المجمع الحكومي المجاور للمستشفى. وامتلأت ثلاجات المستشفى بمئات الجثث من قتلى الحوثيين رغم تعزيزها بثلاجات اضافية ذات سعات كبيرة ، الا انها عاجزة عن استيعاب المزيد من القتلى ، الذين تعمد الميليشيات الى تكديسها واخراج البعض منها ، للحفاظ على معنويات انصارهم من الانهيار اذا ما تم تشييعهم بشكل جماعي. وأشارت المصادر إلى إن خدمات المستشفى باتت مقتصرة على قتلى وجرحى الحوثيين فيما حرم منها المواطنون الذين يعانون اوضاعا صحية سيئة لتتضاعف بغياب او تغييب الخدمات الصحية من قبل الميليشيات التي أوقفتها على المحافظة عقب سيطرتها المسلحة على مديريات المحافظة.

عن admin

شاهد أيضاً

العفو الدولية تدين الإمارات بانتهاك حقوق الإنسان

اذا كان «القمع الخشن» من قبل انظمة الاستبداد ممارسة عادية في اوقات التوتر والصراع السياسي الشديد او الحراك الشعبي الواعد بالتغيير، فان «القمع الناعم» من قبل هذه الانظمة لا يتوقف على مدار الساعة. فالتعذيب الممنهج يمارس على نطاق واسع بشكل علني عندما يتعرض النظام السياسي الحاكم في الدول الديكتاتورية للاحتجاج او الرفض الشعبي، وتتلاشى المشاعر الإنسانية لدى هؤلاء الحكام ويتحول الواحد منهم إلى شيطان قاس ليس في قلبه مكان للرأفة او الرحمة. وهذا ما شهدناه في بلدان عربية عديدة، ابتداء بمصر مرورا بالبحرين ووصولا إلى السعودية والامارات. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *