الرئيسية / الاخبار / مقتل قائد يمني ومرافقيه بالحديدة وتحذير حكومي للحوثي (فيديو)

مقتل قائد يمني ومرافقيه بالحديدة وتحذير حكومي للحوثي (فيديو)

لقي قائد عسكري من القوات الحكومية اليمنية و10 من مرافقيه مصرعهم، الأحد، في معارك مع جماعة "أنصار الله" (الحوثي) بمحافظة الحديدة غربي البلاد.

وقال مصدر في اللواء الثاني مقاومة تهامية، للأناضول، فضل عدم ذكر اسمه، إن "حسين البوخمي لقي مصرعه في معارك مع مليشيات الحوثي، في مدينة حيس جنوبي الحديدة، أثناء تنفيذه لعملية تأمين خطوط الإمداد لباقي القوات الموالية للشرعية".

وأضاف أن "10 من مرافقي البوخمي قتلوا في المعركة أيضا"، مشيرا إلى أن عددا (لم يحدده) من عناصر الحوثي سقطوا في المواجهات، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

في السياق ذاته، جددت الحكومة اليمنية، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، اليوم الأحد، دعوتها جماعة "الحوثي" (الحوثيون)، إلى الانسحاب الفوري من ميناء ومحافظة الحديدة.

وأضافت أنها "تراقب تطورات الزيارة التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى صنعاء، مارتن غريفيث، في إطار جهود الوساطة لإقناع الميليشيا الحوثية للانسحاب من مدينة وميناء الحديدة سلميا".

وحذرت من أن "مواصلة الميليشيا الحوثية الانقلابية لتعنتها وعدم تجاوبها مع الجهود الدولية سيكون له انعكاسات خطيرة على الصعيدين الإنساني والسياسي".

واتهمت الحكومة الحوثيين بـ "زرع الألغام في الشوارع والمؤسسات الحكومية والأحياء السكنية في الحديدة، ومنع السكان من الخروج، لاستخدامهم كدروع بشرية".

وقالت إن تلك التصرفات "تشكل انتهاكاً فاضحا للقانون الإنساني الدولي".

ولم يصدر تعليق من الحوثيين حول ما ورد في بيان الحكومة اليمنية حتى اللحظة.

وبإسناد من التحالف العربي، بدأت القوات اليمنية، الأربعاء الماضي، عملية لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي على ساحل البحر الأحمر من "الحوثيين"، المتهمين بتلقي دعم إيراني.

ووصل المبعوث الأممي لليمن، أمس السبت، إلى العاصمة صنعاء، في إطار مساعيه لاحتواء معركة الحديدة، التي تشنها قوات يمنية بإسناد من التحالف العربي لليوم الرابع على التوالي

ومن جهته نشر موقع "المسيرة" التابع لجماعة أنصار الله، مقطع فيديو ، قال إنه يمثل "مشاهد عمليات الجيش واللجان الشعبية في جبهة الساحل الغربي.

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

محمد بن سلمان بين الجموح والطموح

اعترف بأنني كنت من المستبشرين بوصول الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى قمة هرم السلطة السياسية في الدولة السعودية، وسبب استبشاري أن الملك سلمان يتمتع بخبرة في الحكم طويلة وله علاقة قوية بأهل الفكر ليس في السعودية فحسب وإنما في العالم العربي، وكان له دور كبير في اعادة وحدة صف الاسرة المالكة عندما انشق عنها بعض الامراء (الامراء الخمسة) في مطلع ستينيات القرن الماضي وحشد من أهل الرأي والعسكريين الذين التحقوا بالامراء الخمسة في القاهرة وشكلوا جبهة التحرير، استطاع الامير سلمان في ذلك العهد 1962 ان يجنب الاسرة المالكة مزيدا من التصدع، وتواصل مع اخوانه المنشقين ووصلوا الى حلول تدفع بتحقيق مطالبهم في الاصلاح، زد على ذلك ان الملك فهد رحمه الله كذلك استطاع احتواء اي خلافات سواء في الاسرة المالكة او المجتمع السعودي دون ضجيج. سعى الأمير سلمان في ذلك الوقت ( الملك الحالي) واخوانه الى تجميد خلافات النظام الملكي السعودي مع جواره العربي، فاعادوا العلاقات مع مصر عبد الناصر بعد خلافات سياسية كبيرة جرتهم الى حرب في اليمن دامت اكثر من سبعة اعوام، وتصالح النظام مع البعث السوري والبعث العراقي، واعترف بالنظام الجمهوري في اليمن كما اعترف النظام بالوحدة اليمنية عام 1994 رغم عدم التحمس لقيام الوحدة اليمنية. بحكمة ومهارة دبلوماسية الأمير نايف الذي تولى ولاية وزارة الداخلية لحقبة طويلة من الزمن وولاية العهد لفترة زمنية وكذلك الامير أحمد بن عبد العزيز الشقيق الاصغر للملك سلمان وزير الداخلية الاسبق والذي كان يحسب الشعب السعودي بكامل اتجاهاته ان الامير احمد سيكون وليا لعهد الملك سلمان لما يتمتع به من اخلاق سامية واجماع قبلي وثلة كبيرة من المثقفين والليبراليين وقادة الفكر الديني ، لان الامير احمد لم يسجل عليه التظاهر بالبذخ والطغيان والكبرياء والتعالي على المواطن وليس من الفاسدين او الذين استغلوا مكانتهم المرموقة في داخل الاسرة ليحققوا مكاسب على حساب المواطن والوطن...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *