الرئيسية / الاخبار / في ألمانيا.. لاجئون يساعدون على تعقب قتلة الحرب السورية

في ألمانيا.. لاجئون يساعدون على تعقب قتلة الحرب السورية

نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسية تقريرا تطرقت فيه إلى مد لاجئين سوريين يد المساعدة للقضاء الألماني للتعرف على مجرمي الحرب السورية المتواجدين في البلد الأوروبي.

وقالت الصحيفة في الذي ترجمته ""، إنه منذ سنة 2011، وصل أكثر من 700 ألف سوري إلى ألمانيا. ويحاول بعض اللاجئين الكشف عن هوية مجرمي الحرب المحتملين المتواجدين في صفوفهم داخل البلد الأوروبي وتقديمهم إلى القضاء الألماني.
 
في هذا الصدد، لم يستطع بسام، أحد هؤلاء اللاجئين، نسيان اليوم الذي اخترقت فيه رصاصة من العيار الثقيل كتف أخيه سنة 2012 في سوريا. وقد نفذ القناص عمليته هذه من داخل إحدى منازل الحي الذي كان يسكنه شقيق بسام في حلب.

ونقلت الصحيفة عن هذا الفلسطيني البالغ من العمر 40 سنة، الذي نشأ في سوريا، أنه يعرف الشخص الذي أشرف على تنفيذ محاولة اغتيال شقيقه. وقد أكد بسام أن هذا الشخص هو أحد جيرانه في حلب سابقا، يدعي بأنه رجل أعمال إلا أنه في الحقيقة مسؤول عن ميليشيا موالية للأسد. وبعد تأكده من رؤيته في ألمانيا بين طوفان اللاجئين، يرى بسام أنه من الضروري أن يبلغ عنه القضاء الألماني.
 
وأطلقت الصحيفة على المشتبه في قيامه بمحاولة الاغتيال المذكورة آنفا اسم عمر، وهو اسم مستعار. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الشخص أصبح بمثابة الهاجس بالنسبة لبسام. وعلى الرغم من خشيته من ردة فعل أنصار النظام، إلا أن بسام يريد دفع الشرطة الألمانية لإلقاء القبض عليه، الأمر الذي جعله يقوم بتجميع الأدلة التي تدين عمر.

وأوردت الصحيفة أن بسام يتذكر حضوره اجتماعا عاما تم عقده داخل مسجد في مخيم للاجئين الفلسطينيين بالقرب من حلب في نهاية سنة 2012. ووفقا لما أفاد به بسام، تحدث عمر إلى آلاف الأشخاص في ذلك اليوم حيث قال إنه "قادر على تزويد اللاجئين بأسلحة يدافعون بها عن أنفسهم ضد مقاتلي الجيش السوري الحر. وسرعان ما أدركنا أن النظام قد منحه دورا عسكريا وأنه شخص خطير جدا".

ونقلت الصحيفة عن اللاجئ أنه قد تم توزيع المئات من طلقات الكلاشينكوف على المتطوعين. وفي ذلك الوقت، قام عمر، الذي يعتبره بسام المنسق بين جواسيس النظام السوري داخل المخيم، بتنظيم جولات حراسة. وفي حديثه عن تفاصيل محاولة اغتيال أخيه، أوضح بسام أنه بالنظر إلى زاوية إطلاق النار، ينحصر موقع إطلاق الرصاصة في ثلاثة منازل، يسكن إحداها قناص مقرب من عمر.

وبالنسبة لبسام، كان هذان الرجلان هما الوحيدان اللذيْن يمتلكان سلاحاً من هذا الطراز في المعسكر، "وباعتباري طبيبا، لم ترقهما معاملتي للجميع دون تمييز، بما في ذلك المرضى أو المصابون المنتمون إلى قوات المعارضة، ولهذا السبب أرادا الانتقام مني".

وأوضحت الصحيفة أن بسام كان قد قدم إلى ألمانيا في سنة 2014، ثم تحصل على اللجوء وعلى حق مزاولة الطب في هذا البلد. وفي سنة 2016، وحين علم هذا الفلسطيني من أحد أقربائه بأن عمر سيحاول السفر إلى ألمانيا عبر لبنان للانضمام إلى زوجته وأبنائه، أعلم اللاجئ السفارة الألمانية في بيروت بذلك.

 


وعلى بعد مئات الكيلومترات من كولونيا، قابلت الصحيفة لاجئا سوريا في إحدى مقاهي برلين، وهو صحفي لا زال تحت التدريب. وقد صرح هذا الشاب البالغ من العمر 30 سنة بأنه مستعد لتقديم شهادته حول موضوع عمر، لكن باستعمال اسم مستعار (حميد)، خوفاً من أن يتم الانتقام من أقاربه الذين يعيشون في المدن السورية الواقعة تحت سيطرة ميليشيا عمر.

وذكرت الصحيفة أن كلا من بسام وحميد ينتميان إلى إحدى الخلايا غير الرسمية "لمحققين" سوريين متلهفين لجمع الأدلة ضد مجرمي الحرب المشتبه بهم في أوروبا. وتضم خليتهما ستة أشخاص، يتواجد اثنان منهم في ألمانيا وأربعة في سوريا. ولتعقب هؤلاء المشتبه بهم في ارتكاب جرائم حرب في سوريا، استخدم حميد حسابا شخصيا مزيفا على مواقع التواصل الاجتماعي لبعث رسائل إلى المنتديات الموالية للنظام، وتنزيل نسخ من بطاقات هوية المشتبه بهم، وطلب مساعدة أصدقائه في سوريا للتثبت من بعض المعلومات.

ويهتم حميد بحالة عمر بشكل خاص، بسبب اختفاء ابن عمه أثناء هجوم النظام على الغوطة الشرقية بالقرب من دمشق. وقد شارك رجال عمر في هذه المعركة. وبعد توصله إلى العديد من الحسابات الشخصية لقائد هذه الميليشيا على مواقع التواصل الاجتماعي، يترقب حميد فرصة حصوله على أي دليل آخر يُمكنه من تحديد موقع عمر.

وتطرقت الصحيفة إلى أن هؤلاء المحققين اللاجئين اعتمدوا في نشاطهم على مبدأ يفيد بأن العدالة الدولية لا تستطيع التحقيق في الجرائم المرتكبة في سوريا في ظل غياب التوافق بين أعضاء مجلس الأمن على ذلك. نتيجة لذلك، يجب على المحاكم الوطنية أن تقوم بهذه التحقيقات بناء على مبدأ التحكيم الدولي. ويسمح هذا المبدأ لكل الدول الأوروبية بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب أو الجرائم ضد الإنسانية، حتى وإن لم تكن هذه التجاوزات قد ارتكبت على أراضيها.
 
وبينت الصحيفة أنه بناء على ذلك، تمكن عبيدة الدباغ، وهو فرنسي سوري اختفى أخوه وابن أخته في سجون دمشق، في سنة 2016، من تقديم شكوى في فرنسا أدت إلى فتح تحقيق قضائي في حالات الاختفاء القسري والتعذيب والجرائم ضد الإنسانية. وقد ساعد هذا التعاون بين اللاجئين والقوات الأمنية، خاصة منها الألمانية، على ارتفاع عدد التبليغات ضد مجرمي الحرب، من بضع مئات، بين 2011 و2015، إلى أكثر من 4300 إلى حدود يومنا هذا. وتتعلق أغلبية هذه التبليغات بعمليات ارتكبت في سوريا.


عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ضربة لترامب.. مطلب بتحقيق فيدرالي مع مرشحه للمحكمة العليا

طالبت سيدة بفتح تحقيق فيدرالي مع مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لرئاسة المحكمة العليا، مساء الثلاثاء، بعد اتهامها إياه بأنه اعتدى عليها جنسيا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *