الرئيسية / الاخبار / ميسي، بين ماضي ومستقبل الأرجنتين المتشائم في كأس العالم

ميسي، بين ماضي ومستقبل الأرجنتين المتشائم في كأس العالم

نشرت صحيفة "الإسبانيول" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن مراهنة الأرجنتين على ميسي من أجل تحقيق نتائج مشرفة في كأس العالم 2018. وعلى الرغم من التاريخ الحافل بالإنجازات لمنتخب الأرجنتين، إلا أن التشاؤم يطغى على أجواء المنتخب خلال هذا المونديال.


وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن كأس العالم روسيا 2018 يمثل آخر فرصة ذهبية بالنسبة للاعب ليونيل ميسي، ليخلد اسمه كأفضل لاعب أرجنتيني في كل العصور، ومن الصعب أن  يعثر على فرصة مماثلة بعد هذا الحدث العالمي. وإلى حد الآن، لا يزال اللاعب دييغو مارادونا يحتكر لقب أفضل لاعب أرجنتيني بعد أن تمكن من الفوز بكأس العالم سنة 1986.  

وأضافت الصحيفة أن المنتخب الأرجنتيني صُنف ضمن قائمة أسوأ المنتخبات المشاركة في كأس العالم. وعلى الرغم من الوضع السيء للمنتخب الأرجنتيني، إلا أنه يبقى أفضل حالا مقارنة بالكثير من المنتخبات الأخرى التي ترشحت لكأس العالم. ولا يمكن غض الطرف عن التاريخ الحافل لهذا المنتخب، الذي يعتبر بطل العالم مرتين، والذي يمثل بلدا يقدس كرة القدم.

وذكرت الصحيفة أنه من المتوقع أن يواجه المنتخب الأرجنتيني نظيره الإسباني في الدور ربع النهائي في حال تجاوز المنتخبان الدور ثمن النهائي. وقد عمل الأرجنتين على تعزيز صفوفه بأفضل ما لديه من مواهب كروية، على غرار المدافع خافيير ماسكيرانو، الذي يلعب في صفوف فريق هيبي شينا فورتون الصيني.

كما يضم المنتخب الأرجنتيني بعض اللاعبين الذين سيحاولون إبراز أنفسهم خلال هذا المونديال، مثل لوكاس بيليا وإيفر بانيغا، إلى جانب جملة من نجوم أوروبا على غرار سيرخيو أغويرو وغونزالو هيغواين. في المقابل، لم تنجح بعض الأسماء في الانضمام إلى تشكيلة المنتخب، على غرار حارس المرمى سرخيو روميرو وماورو إيكاردي.

وأشارت الصحيفة إلى أن المنتخب الأرجنتيني شهد تغييرات كثيرة، من بينها تواتر ثلاثة مدربين على المنتخب، إثر خسارة الأرجنتين في ثلاث نهائيات متتالية وهي كأس العالم لسنة 2014، وفي نهائي كوبا أمريكا في سنتي 2015 و2016. وقد درب اللاعب الأرجنتيني سابقا، خيراردو مارتينو، المنتخب بين سنتي 2014 و2016، ثم حلفه المدرب إرغاردو باوزا، وأخيرا خورخي سامباولي.

وتجدر الإشارة إلى أن المدرب خورخي سامباولي عجز عن تحسين مردود المنتخب الأرجنتيني، حيث أنه لم يقدر على الفوز ضد منتخب البيرو وفنزويلا، في لحظة حاسمة في مرحلة التأهل لكأس العالم روسيا 2018.

وأوردت الصحيفة أن تشكيلة المنتخب الأرجنتيني تضم ليونيل ميسي و22 لاعبا آخرين، وهي تقريبا نفس السمة التي تميز المنتخب البرتغالي الذي يأمل في أن يحفز كريستيانو رونالدو مردوده. ويكمن الفرق بين وضعية كلا الفريقين، في أن المنتخب الأرجنتيني يعجز عن الفوز في حال عدم جاهزية ميسي وتراجع مردوده. وتأمل جماهير الأرجنتين في أن يقدم ميسي أفضل ما لديه من أجل تفادي فشل عالمي جديد.

وأوردت الصحيفة أن إبداع ميسي الكروي قادر على تعزيز حظوظ المنتخب الأرجنتيني، على الرغم من أن نجوميته لم تلق أي صدى في بطولات كأس العالم التي شارك فيها. وتشكو تشكيلة المنتخب الأرجنتيني من عدم التوازن، حيث تتميز بخط هجوم جيد جدا معزز بأربعة أسماء من الطراز العالمي، في حين أن الوسط وخط الدفاع ليسا في أفضل حالاتهما. ويعتمد كل من فريق برشلونة والمنتخب الأرجنتيني على ميسي من أجل كسب الرهان، ناسين أنه من الوارد جدا أن يتدهور مردوده في بعض المباريات.

وأشارت الصحيفة إلى أن ميسي أعلن أنه يريد التقاعد من المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم إثر خسارة فريقه أمام نظيره التشيلي. ويمكن لميسي أن يتوج مسيرته خلال كأس العالم 2018، لأنها آخر بطولة عالمية يلعب فيها كنجم دولي. ومن المؤكد أن يحافظ ميسي على المستوى الكروي الذي يتمتع به الآن، خلال التحاقه بقطر سنة 2022.

وفي الختام، استعرضت الصحيفة تشكيلة المنتخب الأرجنتيني المرشحة لكأس العالم روسيا 2018. فعلى سبيل الذكر، يوجد في مركز حارس المرمى ناهويل غوزمان، وفي خط الدفاع غابريل ميركادو، وماركوس روخو، فضلا عن نيكولاس أوتامندي. وقد عزز المدرب خط الوسط باللاعب جيوفاني لو سيلسو وأنخيل دي ماريا. 

عن editor

شاهد أيضاً

واشنطن تعرض 5 ملايين دولار للقبض على سعودي قيادي في القاعدة

أعلنت الخارجية الأمريكية عرضها 5 ملايين دولار مقابل الإدلاء بمعلومات عن سعودي قيادي في تنظيم ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *