الرئيسية / الاخبار / ما دوافع السلطة لقمع مظاهرات الضفة؟ وما تأثيراتها القادمة؟

ما دوافع السلطة لقمع مظاهرات الضفة؟ وما تأثيراتها القادمة؟

شكلت اعتداءات قوات أمن السلطة الفلسطينية على مظاهرات الضفة الغربية مساء الأربعاء، موجة احتقان كبيرة في الشارع الفلسطيني، وردود فعل غاضبة من الفصائل الفلسطينية والنقابات والهيئات الحقوقية، التي طالبت بوقف هذه الاعتداءات ومحاسبة المتورطين بها.


وعلى ضوء هذه الاعتداءات، يتبادر للأذهان تساؤلات عدة أبرزها؛ ما الدوافع التي جعلت أجهزة أمن السلطة الفلسطينية تقمع المظاهرات بهذه القوة؟ وما التأثيرات التي يمكن أن تلقيها على الحالة الفلسطينية المتأزمة في الوقت الراهن؟


بدوره، أوضح أستاذ العلوم السياسية الدكتور عبد الستار قاسم أن "ما حدث يؤكد أن السلطة الفلسطينية مرعوبة وتعاني من ارتباك شديد، وهي تخشى الكلمة كما تخشى الشعار ورفع الأعلام"، معتبرا أنها "لم تحقق أي شيء للشعب الفلسطيني سوى توريطه في كثير من الأمور".

 


وأضاف قاسم في حديث خاص لـ"" أن "السلطة تخشى على نفسها من امتداد المظاهرات واشتدادها، لأنه لو حصل ذلك سيضطر محمود عباس للتخلي عن موقعه، ويمكن أن تؤدي هذه المظاهرات إلى انهيار السلطة أو على الأقل الدعوة إلى انتخابات"، بحسب تقديره.


واستكمل قائلا: "هذا ما لا تريده السلطة"، مؤكدا أن "السلطة تعمل على قهر الناس وكبتهم واقصائهم تماما، بهذا التصرف الوحشي ضد المتظاهرين".


وحول تأثير ما حصل على الحالة الفلسطينية، قال قاسم إنه "سيرتد سلبا على السلطة، وستزيد الناقمين عليها، وهذا لن يخدمها"، موضحا أن "هذه الأعمال تسيء للشعب الفلسطيني في مكان، نظرا لأن وسائل الإعلام العالمية تحدثت عن الاعتداءات وبثت مشاهد القمع، وبالتالي تضع العالم يتساءل كيف أن الشعب الذي يريد أن يتحرر من الاحتلال يعامل هكذا من السلطة التي تقول إنها تريد إقامة دولة".


من جهته، ناشد محامي الهيئة المستقلة فريد الأطرش أثناء مشاركته في الاحتجاجات برام الله، بالتحرك فورا لوقف هذا الاعتداء على المظاهرة السلمية، قائلا: "يجب وقف هذه العسكرة والشبيحة الذين يسحبون المواطنين في شوارع رام الله، لأنهم يطالبون برفع العقوبات عن قطاع غزة".

 


وأضاف الأطرش أننا "نعلن من وسط رام الله كحقوقيين أنه على الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء والقياد الفلسطينية، حماية الشعب الفلسطيني الذي ضحى بدمه وقدم الشهداء"، متابعا: "نطالب الأحزاب الفلسطينية بإنهاء هذه المهزلة فورا، أو أن يرحل الحمد الله مع وزرائه".

 


وكانت فصائل فلسطينية وجهات نقابة استنكرت بأشد العبارات في بيانات منفصلة، اعتداءات الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية على المسيرات الرافضة للعقوبات المتواصلة على قطاع غزة.


وقالت حركة حماس في بيان لها الخميس، إن "ما أقدمت عليه أجهزة الأمن من عدوان بموافقة سياسية، يؤكد أن السلطة تتناقض تماما مع أطياف الشعب كافة الرافضة للإجراءات العقابية على غزة"، مؤكدة أن "السلطة باتت محكومة من أقلية تتحكم في مصير الشعب الفلسطيني بعيدا عن جميع مؤسساته وفصائله وتاريخه النضالي".

 

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

تحقيق لـ"إندبندنت" عن الإمارات والقاعدة في اليمن (فيديو)

نشرت صحيفة "الإندبندنت" تحقيقا مفصّلا عن نشاط دولة الإمارات في اليمن وما قالت إنه "تعاملها مع تنظيم القاعدة هناك". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *