الرئيسية / الاخبار / واشنطن بوست: هل خُدع ترامب باتفاقيته مع كوريا الشمالية؟

واشنطن بوست: هل خُدع ترامب باتفاقيته مع كوريا الشمالية؟

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقريرا لمراسلها لشؤون الأمن القومي جون هدسون، يقول فيه إنه عندما توصل الرئيس بيل كلينتون إلى صفقة مع كوريا الشمالية عام 1994، فإن تلك الدولة المعزولة قامت باتخاذ عدة خطوات محددة، تضمنت تجميد، ولاحقا تفكيك، برنامجها النووي، بالإضافة إلى فتح مرافقها أمام المفتشين الدوليين.

 

 

ويستدرك هدسون بأن الخبراء يرون أن البيان المشترك الذي وقع عليه كل من ترامب وكيم جونغ أون يقلص من التزامات كوريا الشمالية إلى جملة واحدة: وعد بـ"العمل نحو النزع التام من الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية".

 

وتنقل الصحيفة عن الخبير في الشأن الكوري الشمالي في جامعة تافتس الأمريكية سانغ يون لي، قوله: "إنها أكثر البيانات المشتركة تخفيفا في تاريخ العلاقات بين هذين البلدين".

 

ويجد التقرير أنه "من نواح عدة، فإن المفاوضات السريعة التي تمت مع الكوريين الشماليين لا تسمح بالمقارنة، فبدلا من أشهر، وربما سنوات، من المفاوضات متدنية المستوى التي تتوج باتفاق مهم، وافق ترامب على اللقاء وجها إلى وجه مع كيم من البداية، ودون اتفاق أي من الطرفين على تعريف لـ(نزع السلاح النووي)"

 

ويرى الكاتب أن "إدارة ترامب تتعامل مع كوريا شمالية لديها برنامج تسلح نووي أكثر تعقيدا، برؤوس حربية أكثر قوة، وصواريخ بالستية عابرة للقارة أكثر دقة، وتلك الترسانة أعطت كيم أداة الضغط اللازمة على طاولة المفاوضات، لكن ترامب فعل القليل للتخفيف من توقعات ما يستطيع الحصول عليه".

 

وتورد الصحيفة نقلا عن ترامب، قوله: "حياتي كلها كانت صفقات، لقد عقدت الكثير منها.. أشعر بشكل قوي أن قدراتي الطبيعية .. تحتاج أن تتوصل إلى صفقة"، فيما أعطى ترامب كيم في مقابلته له في سنغافورة يوم الثلاثاء أمام آلاف الصحافيين والمصورين، نظام الجزرة، الذي كانت تسعى للحصول عليها، وأضاف تنازلا إضافيا بتعليق التدريبات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية.

ويلفت التقرير إلى أنه في المقابل، فإن ترامب حصل على وعد غامض من كيم بالعمل نحو نزع السلاح، والتزام بإعادة رفات الجنود الأمريكيين الذين فقدوا في كوريا الشمالية خلال الحرب الكورية قبل 60 عاما، مشيرا إلى أن جهود الرؤساء الأمريكيين السابقين قد ألزمت بيونغ يانغ بقيود أكثر تفصيلا، وأكثر تحديدا، لكنها في المحصلة فشلت.

 

وينقل هدسون عن الباحث في منتدى مستقبل شبه الجزيرة الكورية ديوين كيم، قوله: "هذا الالتزام الجديد بنزع الأسلحة النووية هو في الواقع أكثر غموضا، وأضعف من البيان المشترك للأطراف الستة لعام 2005، ومن الإعلان المشترك لنزع السلاح النووي في الكوريتين لعام 1992". 

 

وتذكر الصحيفة أن اتفاقية نزع السلاح الشهيرة كانت خلال إدارة كلينتون، التي عرفت بالإطار المتفق عليه، وولدت في تشرين الأول/ أكتوبر 1994، وأنهت أشهرا من طبول الحرب، بعد أن انسحبت بيونغ يانغ من معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، لافتة إلى أن كوريا الشمالية كانت في وقتها قد بدأت في تحويل الوقود النووي إلى رؤوس حربية، لكن وبموجب الاتفاق فإن النظام الكوري الشمالي قام بتجميد أنشطته النووية، ووافق على تفكيك المفاعلات النووية، والعودة إلى الزيت ومفاعلي مياه خفيفة للكهرباء، إلا أن الاتفاقية انهارت عام 2002، عندما اتهمت واشنطن بيونغ يانغ بأنها تطور برنامج تسلح نووي من خلال استخدام اليورانيوم المخصب. 

ويفيد التقرير بأن اتفاقية الإطار تلك كانت عبارة عن وثيقة من 950 كلمة، واحتاجت تنازلات كورية أكثر من وثيقة ترامب المؤلفة من 350 كلمة، بما في ذلك السماح للمفتشين الدوليين بدخول مرافقها، وتجميد عمل المفاعلات، بحسب ما قال الخبراء، مستدركا بأن البيان المشترك لترامب لا يصل إلى اتفاقيات جزئية تم التوصل إليها قبل عام 1994. 

 

وينوه الكاتب إلى أن البيان لا يصل إلى مستوى اتفاق إدارة بوش من خلال محادثات الأطراف الستة، التي بدأت عام 2003، وضمت أمريكا وكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية والصين واليابان وروسيا، مشيرا إلى أن تلك المفاوضات، التي توقفت ثم عادت أكثر من مرة، استمرت حتى عام 2008، وتضمنت خطوات كورية شمالية لوقف أنشطتها النووية، وإغلاق أجزاء من المجمع النووي، مقابل تسهيلات اقتصادية وضمانات أمنية، وانهارت هذه المفاوضات في المحصلة بعد خلافات على نظام التحقق، وانسحبت كوريا الشمالية رسميا بعد أن أطلقت صاروخا بعيد المدى، ما أثار غضبا دوليا. 

 

وتبين الصحيفة أنه مع ذلك، فإن تلك المحادثات حاولت ربط النظام بتنازلات أكثر تحديدا، بما في ذلك التزام عام 2005 للتخلي عن "الأسلحة النووية والبرامج الموجودة كلها، والعودة في وقت مبكر" لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية. 

 

وينقل التقرير عن الخبير في الشأن الكوري الشمالي في مؤسسة "هيرتيح فاونديشن" المحافظة بروس كلينغر، قوله بأن الوعد بنزع السلاح النووي في بيان ترامب هو نسخة "مخففة من اتفاقية الأطراف الستة، ولم يكن هناك ذكر لأن تتحرك كوريا الشمالية نحو عملية نزع تامة، ويمكن التحقق منها، وغير قابلة للعودة عنها من الأسلحة النووية، كما ألمحت الإدارة".

 

ويشير هدسون إلى أن مؤيدي اتفاق الثلاثاء يقولون إنه نقطة بداية لحوار أكثر تفصيلا، حيث قال المدير التنفيذي لاتحاد ضبط الأسلحة داريل كمبال: "بيان قمة سنغافورة جيد، لكن ليس فيه سوى أسس دنيا يمكن التفاوض عليها في المستقبل للخطوات التفصيلية لنزع السلاح النووي، وخلق (نظاما مسالما) على شبه الجزيرة الكورية.. والفحص الحقيقي للنجاح هو إن كان يمكن للجانبين أن يحولا الالتزامات الجريئة إلى تقدم ثابت وصلب في الأسابيع والأشهر والسنوات القادمة".  

 

وتستدرك الصحيفة بأن آخرين ينظرون إلى الوثيقة بسلبية، مشيرين إلى أن أول نقطتين في الوثيقة -الالتزام بعلاقة جديدة مع بيونغ يانغ، و"نظام سلام ثابت"- تفيدان الكوريين الشماليين فقط.

 

ويورد التقرير نقلا عن الخبير في الشأن الكوري في مجلس العلاقات الخارجية سكوت شنايدر، قوله: "(بندي/ العلاقات الأمريكية الكورية الشمالية الجديدة) و(نظام السلام)، يحققان حاجة كوريا الشمالية، بينما قام كيم جونغ أون ببساطة بتكرار التزامات سابقة من إعلان بانمونجوم (لإتمام نزع الأسلحة النووية)"، لكنه أكد أن إدارة ترامب لا تزال تعمل تجاه الوصول إلى صفقة نهائية، فقال: "إنها تشكل البداية وليست ذروة العملية".

 

وينقل الكاتب عن منتقدي البيان المشترك، قولهم بأن أمريكا وقعت في فخ سيشكل نهاية لحملة "الضغط الأقصى" لعزل بيونغ يانغ، والحصول منها على تنازلات، حيث قال لي: "إنه انتصار لكوريا الشمالية، ببدئها عملية مفاوضات مفتوحة وطويلة تمنع أمريكا من فرض عقوبات".

 

وتختم "واشنطن بوست" تقريرها بالإشارة إلى قول لي بأن هشاشة الاتفاقية قد تجعل من السهل على ترامب التخلي عنها، وأضاف: "ذلك البيان المشترك الفارغ غير الملزم يسمح لترامب بالتراجع عنه؛ لأنه ليس هناك شيء يتراجع عنه.. والسؤال هو: هل يملك ترامب الجرأة للاعتراف بأنه خدع؟".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

هذا هو لاعب الشهر في الدوري الإسباني

أعلن اليوم الخميس عن الفائز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإسباني لكرة القدم "الليغا" خلال شهر أيلول/ سبتمبر. ونشرت حساب الليغا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، اسم الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة كأفضل لاعب لشهر أيلول/سبتمبر...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *