الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / "التحالف" ينفذ إنزالا جويا بالحديدة والقوات تقترب من المطار

"التحالف" ينفذ إنزالا جويا بالحديدة والقوات تقترب من المطار

أعلن مصدر عسكري يمني، الأربعاء، أن قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، نفذت عملية إنزال جوي جنوب غربي مدينة الحديدة، غرب البلاد. 


وفي تصريح لوكالة "الأناضول"، قال مصدر عسكري رفيع في ألوية "العمالقة" التابعة للقوات الحكومية في اليمن، إن "قوات التحالف نفّذت، اليوم، عملية إنزال جوي جنوب غرب الحديدة".


وأضاف المصدر، مفضّلا عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالحديث للإعلام، أن "القوات (لم يحدد جنسيتها وعددها) انتشرت بالقرب من الشريط الساحلي، وبدأت في اتخاذ وضعيتها الهجومية نحو المدينة".

 


وأشار إلى أن تلك القوات سيطرت على منطقة "النخيلة"، وباتت على مقربة من مطار المدينة. 


وقال إن "طلائع لواء العمالقة الثاني الحمدي، بقيادة أركان حرب اللواء نعمان لغبر الصبيحي، يفصلها عن مطار الحديدة بضعة كيلومترات فقط"، بعد أن تقدمت في مديرية الدريهمي. 


وفي مدينة الحديدة، يواصل الحوثيون حشد مقاتليهم نحو المدخل الجنوبي للمدينة، وشوهدت العشرات من عربات الدفع الرباعي وهي تنطلق باتجاه جنوب المدينة، وفق مراسل الأناضول. 


ويبدو أن الحوثيين لن يسلموا المدينة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص وفق تقديرات للأمم المتحدة، للقوات الحكومية والتحالف العربي، وأن قرار المواجهة قد اُتخذ سلفاً من قِبل قيادات الجماعة. 


وقال مقاتل حوثي يُدعى أبو النصر هادي، وهو يتجول راجلا في الساحل، لـ"الأناضول": "نحن نرابط في الساحل الغربي ولن نغادر المنطقة، وكل حديث حول تقدم العدوان هو كذب وادعاء باطل". 

 

فيما يقول طاهر حسين وهو مقاتل آخر، وهو يقف قرب عربته: "مستعدون وجاهزون للتضحية ضد أي مؤامرة، فالقتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة".


وتعقيبا على بدء الهجوم، اعتبر رئيس الحكومة اليمنية، أحمد عبيد بن دغر، أن النصر على الحوثيين، "قادم لا محالة". 


وقال بن دغر، في تصريحات، نشرتها الوكالة اليمنية الرسمية (سبأ)، إن" النصر على المليشيا الحوثية الإيرانية قادم لا محالة".


وأضاف أن "الدولة الاتحادية الذي اتفق حولها اليمنيون في مخرجات الحوار الوطني (2013 و2014)، هي الطريق الوحيد والضامن لخروج اليمن من هذة الأزمة". 


ودعا بن دغر، في تصريحاته التي جاءت بمناسبة الذكرى الثالثة لتحرير العاصمة المؤقتة عدن (جنوبا)، إلى "الالتفاف حول الشرعية وقائدها الرئيس عبدربه منصور هادي".


وشدد على أنه "لن يكون هناك أي تفاوض خارج المرجعيات الثلاث، المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرار مجلس الأمن الدولي 2216. نحن نمد أيدينا للسلام على هذا الأساس".

 

وبدأت قوات "العمالقة" و"المقاومة التهامية"، فجر الأربعاء، بإسناد جوي وبحري من قوات التحالف، هجوماً لاستعادة السيطرة على مدينة الحديدة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين.


وكان قائد ميداني في القوات الحكومية قال في تصريح لوكالة "فرانس برس": "حصلنا على الضوء الأخضر ونتقدم نحو مطار مدينة الحديدة" الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين.


وقال القادة في الجاح على بعد نحو (30 كلم) جنوب شرقي مدينة الحديدة، إن "القوات المدعومة من التحالف باتت على بعد أربعة كيلومترات فقط من مطار المدينة الواقع في جنوبها".


وتوجهت عشرات الآليات العسكرية المحملة بالمقاتلين، شمالا نحو مدينة الحديدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر.


وفي المقابل أعلن الحوثيون عبر قناة "المسيرة" المتحدثة باسمهم أنهم شنوا عمليات ضد القوات الموالية للحكومة في محافظة الحديدة، بينها "استهداف بارجة لقوى العدوان قبالة سواحل الحديدة".


وذكرت مصادر طبية في محافظة الحديدة أن "22 من الحوثيين قتلوا في الـ24 ساعة الماضية في غارات شنها التحالف، بينما قتل ثلاثة من القوات الموالية للحكومة في هجوم شنه المتمردون على موقع قريب من الحدود الجنوبية لمدينة الحديدة".


"بداية السقوط"


يعتبر ميناء مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، المدخل الرئيسي للمساعدات الموجهة إلى ملايين السكان في المناطق الواقعة تحت سلطة المتمردين الحوثيين في البلد الفقير. لكن التحالف يرى فيه منطلقاً لعمليات عسكرية يشنّها الحوثيون على سفن في البحر الأحمر.

 


وانتهت مساء الثلاثاء مهلة منحتها الإمارات، الشريك الرئيسي في التحالف وهي التي تقود القوات الموالية للحكومة في معاركها في محافظة الحديدة، إلى الأمم المتحدة من أجل التوصل لاتفاق لإخراج الحوثيين من مدينة الحديدة لتجنب وقوع معركة فيها.


ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعا بين القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا والحوثيين. وتدخلت السعودية على رأس التحالف العسكري في 2015 لوقف تقدم المتمردين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء في أيلول/سبتمبر 2014.


ولم تحقق القوات الموالية للحكومة إنجازا عسكريا كبيرا منذ استعادة السيطرة على خمس محافظات في العام 2015. وتبعد الحديدة نحو 230 كلم عن العاصمة صنعاء.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"الحشد" يعرض نتائج تحقيقه حول قصف عناصره.. من المتهم؟

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *