الرئيسية / الاخبار / فعاليات أوروبية للمطالبة برفع عقوبات "السلطة" عن غزة

فعاليات أوروبية للمطالبة برفع عقوبات "السلطة" عن غزة

قالت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن قطاع غزة"، الثلاثاء، إنها تدعم فعاليات شعبية ستنظم في عدة مدن أوروبية في الأسبوع الأخير من شهر حزيران/يونيو الجاري دعما للحراك الشعبي المطالب برفع عقوبات السلطة الفلسطينية عن قطاع غزة.

وفي بيان لها، قالت الحملة إنها تدعم الحراك الذي أطلقته "شخصيات أكاديمية وأهلية في الضفة الغربية مؤخرا للضغط على السلطة الفلسطينية من أجل التراجع عن إجراءاتها ضد القطاع".

ورأت في التظاهرات بالضفة الغربية المحتلة خطوة في الاتجاه الصحيح رغم تأخرها، مشيرة إلى أنها "تنم عن الإجماع الوطني الفلسطيني الرافض لحصار غزة وفرض عقوبات عليها".

وضاعفت السلطة الفلسطينية في الشهور الأخيرة من حدة إجراءاتها بزيادة خصم الرواتب وتأخيرها أو عدم الصرف في حق العائلات المستحقة لمعونة الشؤون الاجتماعية، إلى جانب مزيد من تقليص تحويل الحالات المرضية للعلاج خارج القطاع.

وأكدت الحملة على أن العقوبات المفروضة على قطاع غزة تشكل انتهاكاً للحقوق التي يكفلها ويفرضها القانون الأساسي الفلسطيني وتكفلها المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

تستمر الوقفات الاحتجاجية بالضفة الغربية المحتلة من قبل عشرات الشبان الفلسطينيين المطالبين بوجوب رفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة منذ شهور.

وتجمع العشرات من المواطنين الفلسطينيين، الثلاثاء، على دوار المنارة وسط رام الله، للبدء في اعتصام جديد، للمطالبة برفع العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على القطاع.

وكانت القوى والفعاليات الوطنية والأهلية في الضفة الغربية دعت أمس الاثنين، للمشاركة في وقفة احتجاجية على استمرار "فرض العقوبات على قطاع غزة"، اليوم الثلاثاء، انطلاقا من دوار المنارة وسط مدينة رام الله، وصولا إلى مقر منظمة التحرير الفلسطينية، للاعتصام هناك.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بريطانيا تحث مجلس الأمن على تأييد التوصل لهدنة إنسانية باليمن

 قالت بريطانيا يوم الجمعة، إنها ستحث مجلس الأمن الدولي على تأييد تطبيق هدنة إنسانية في اليمن، في الوقت الذي قال فيه مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة لليمن، إن الأطراف المتحاربة قدمت "تأكيدات قاطعة" بالتزامها بحضور محادثات سلام تعقد قريبا في السويد. وقالت كارين بيرس سفيرة بريطانيا بالأمم المتحدة، إنها ستطرح على مجلس الأمن الدولي مسودة قرار يوم الاثنين، تتضمن الطلبات الخمسة التي قدمها مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، التي تحث إحداها على التوصل لهدنة حول البنية الأساسية والمنشآت التي تعتمد عليها عملية المساعدات واستيراد المواد التجارية...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *