الرئيسية / الاخبار / تعقيدات الخيار العسكري تفتح "طاقة" التفاوض أمام إيران

تعقيدات الخيار العسكري تفتح "طاقة" التفاوض أمام إيران

تؤكد مصادر ديبلوماسية واسعة الاطلاع، انه من المستبعد ان يلجأ الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى استخدام القوة العسكرية للتعامل مع اي "عدوان ايراني"، اذ يبدو هذا الخيار معقداً، بحيث ان الاستعداد لفتح جبهة ساخنة في المنطقة ليس سهلاً، وحتى الآن لن تذهب الولايات المتحدة بعيداً تاركة الباب مفتوحاً امام امكان انخراط ايران في التفاوض حول اتفاق نووي جديد.

وتكشف المصادر، ان هناك تنسيقاً اميركياً - خليجياً في ما خص الموضوع اللبناني بعد المواقف التي اطلقت حول "حزب الله"، وهذا التنسيق سيتبلور اطاره خلال المرحلة المقبلة، لما يشكله من رسالة قوية على ابواب تشكيل الحكومة الجديدة في هذا التوقيت. وهناك مؤشرات عديدة في لبنان تصب في سياق اعادة ترتيب البيت الداخلي، واعادة احياء بعض الاصطفافات.

وتستبعد المصادر، ان يبدي "حزب الله" ليونة ازاء اي طرح متعلق بعدم مشاركته في الحكومة، وهو اساساً امر لم يطرح حتى الساعة. انما في الوقت نفسه تدرك الدول انه من الصعب على اي فريق لبناني ان يحمل تبعات عدم اشراك الحزب في الحكومة، لكن قد لا تعطى له وزارات معينة.

وتشير المصادر، إلى ان خطاب وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو اظهر ان الطابع الاقتصادي للعقوبات اهم من الطابع العسكري او التوجه نحو اللجوء الى القوة، وبالتالي لم يعد هناك ما يقلق بالنسبة الى احتمال وجود جو تصادمي عسكري وشيك في تعامل الولايات المتحدة مع ايران، لا سيما في ظل وجود بعض التهدئة في ملفات المنطقة الاخرى مثل العراق وسوريا.

لذلك، فان التركيز الآن هو على العقوبات الاقتصادية، لكن لن يأتي مفعولها بسرعة انما بشكل متدرج وقد تمتد لاشهر وسنوات. وتلاحظ المصادر، ان العقوبات على ايران، هي عقوبات بالتزامن على اوروبا وشركاتها التي تعاملت بعد الاتفاق النووي مع ايران. مع الاشارة الى ان الشركات الاميركية لم تتعامل مع ايران، والعقوبات في الاساس تُخرج الاوروبيين وليس فقط ايران، فاذا تجاوب الاوروبيون مع العقوبات ستكون لها قيمة ووقع كبيران واذا لم يتجاوبوا تصبح قيمتها اقل.

الموقف الاوروبي غير موحد بالنسبة الى الضغوط الاميركية للانسحاب من النووي، مع وجود ضغوط اميركية اقوى على كل من المانيا وفرنسا وبريطانيا. فيما الاكثر تأثيراً في الموقف الاوروبي هي المانيا وفرنسا واسبانيا وايطاليا. واذا تجاوب هؤلاء مع الضغوط الاميركية تصبح القصة كبيرة وغير سهلة.

من يقف الى جانب ايران، يقول ان هذا البلد عاش سنوات مع العقوبات واستطاع التأقلم معها. لكن المصادر تقول إن ذلك صحيح إلى حد ما، فلم تكن هناك مصاريف مالية على الحروب وعلى تعزيز النفوذ الاقليمي في تلك الفترة. لكن الآن هذه العقوبات ستؤدي الى تململ اقتصادي لان العملة الايرانية ستتدنى لدى تنفيذ العقوبات، ولا يصبح معها من السهل مواجهة الموقف، ويلزمه اذ ذاك ادارة خاصة به. مع الاشارة الى ان الوضع في العراق غير مطمئن للايرانيين، وهناك اصوات تقول بـ "القومية الشيعية العربية"، وليس بـ "الشيعية الفارسية". فكيف ستتبلور الارقام والتحالفات؟ هذا هو السؤال.

الرئيس ترامب ايضاً يحارب ايران في سوريا وجزء من هذه الحرب تقوم به اسرائيل، وما يحصل هو من منطلق محاربة ايران وليس من اجل محاربة النظام السوري، او من اجل حصول تغيير في سوريا يناسب المعارضة، اسرائيل تضرب اهدافها بشكل محدود، وهذا يصب في خانة احد المطالب الاميركية الاخيرة بضرورة انسحاب ايران وحلفائها من سوريا. وتفيد المصادر، ان اي تأثير من هذا النوع سيؤدي الى انعكاسات على الساحة اللبنانية، إما تدفع الى اتباع تهدئة ما، او العمل في اتجاه التصعيد في الداخل، بالتزامن مع مرحلة تشكيل الحكومة.

 

المستقبل اللبنانية

عن editor

شاهد أيضاً

الأحمر.. تنفيذ القرار الدولي 2216 هو المدخل الرئيسي لتحقيق السلام في اليمن والمنطقة

أكد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن الأحمر، أن المهمة الملقاة على عاتق المجتمع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *