الرئيسية / الاخبار / السلطة الفلسطينية: صفقة القرن لعب بالنار مصيره الفشل

السلطة الفلسطينية: صفقة القرن لعب بالنار مصيره الفشل

جددت السلطة الفلسطينية موقفها الرافض لما يسمى "صفقة القرن" لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدة أن مصيرها سيكون الفشل طالما لا تحظى بقبول فلسطيني.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن تكرار الحديث عن قرب قيام الولايات المتحدة الأميركية بطرح الصفقة التي لا تتوافق مع قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، يعتبر "استمرارا للعب بالنار"، وأن أية محاولات رامية للالتفاف على الموقف الفلسطيني، سواء من خلال أطراف فلسطينية، أو نماذج مشبوهة، أو من خلال أطراف إقليمية، لن تؤدي سوى إلى مزيد من التدهور والتوتر على صعيد المنطقة والعالم.


وحذر الناطق الرسمي باسم الرئاسة، من الاستخفاف بقدرات الشعب الفلسطيني، والأمة العربية، والاستمرار باللعب في النار، لأن الطريق للسلام الدائم واضح، وهو تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، واحترام الموقف الفلسطيني الذي له كلمة الفصل سواء بنعم أو لا مهما كان حجم التحديات أو المؤامرات.

 


وأشار أبو ردينة إلى أن صنع السلام لا يحتاج إلى صفقات، أو طرح أفكار، بل يحتاج لإرادة حقيقية مؤمنة بالسلام كطريق لإنهاء الصراع، والحل لكل الأزمات التي تعاني منها منطقتنا، والعالم يتمثل بإقامة السلام العادل، والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية التي هي البداية والنهاية لأي مشروع سلام.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ثروة أثرياء العالم قفزت 10 بالمئة لتصل 70.2 تريليون دولار

ارتفعت القيمة الإجمالية لثروات أصحاب الملايين والمليارات في العالم للعام السادس على التوالي لتصل إلى رقم غير مسبوق، إذ بلغت وفقا لآخر التقديرات 70.2 تريليون دولار العام الماضي. وأفادت شركة الاستشارات العالمية "كابجيميني" في تقريرها السنوي حول الثروة العالمية، بأن مليونيرات ومليارديرات الكرة الأرضية نمت ثروتهم بنسبة 10.6 في المئة، ويرجع ذلك إلى تحسن الاقتصاد العالمي والأداء القوي لأسواق الأسهم. ويشير التقرير وفق صحيفة "الاقتصادية"، إلى أن الأفراد من أصحاب الثروات في جميع أنحاء العالم حققوا عائدات استثمارية تفوق 20 في المئة للعام الثاني على التوالي، وأن ثروة الأثرياء العالمية ستتجاوز 100 تريليون دولار بحلول عام 2025...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *