الرئيسية / دراسات وبحوث / "المراجعات" هل هي ضرورة للإسلاميين أم وليد الضغوطات

"المراجعات" هل هي ضرورة للإسلاميين أم وليد الضغوطات

اعترف الداعية عدنان إبراهيم مؤخرا، في مقابلة تلفزيونية، بأنه كان "ساذجا" و"مغفلا سياسيا" في موقفه المؤيد للسياسة الإيرانية في المنطقة، بما يوحي أنه فارق تلك الحالة إلى حالة الوعي السياسي، والتي اقتضت بعد اكتشافه طبيعة المشروع الإيراني في المنطقة، الانتقال إلى الاحتشاد في صفوف المعسكر المناوئ له.

اعترافات عدنان إبراهيم أثارت أسئلة كثيرة حول دوافعها وتوقيتها، وهل هي ناتجة عن مراجعة حقيقية وجادة لآرائه الفكرية، ومواقفه السياسية السابقة، أملت عليه بحرية تامة، واختيار حر التراجع عن ذلك كله، أم أن تلك الاعترافات تأتي في سياق خدمة سياسات وأجندات معينة؟

في تحليله لحالة عدنان إبراهيم، وصف الكاتب والمحلل السياسي الأردني، ياسر الزعاترة، طبيعة الانقلابات والتحولات التي مر بها إبراهيم بأنها "لا يمكن أن تعكس تغيرا طبيعيا بأي حال، بل تعكس تراجعا له أسباب، يعرفها الصغار قبل الكبار، والأسوأ أنها من النوع البائس الذي لا يليق بالدعاة، ولا أهل العلم".

وأضاف الزعاترة في مقال له "ما بين تأييد إيران ومن ثم الانقلاب نحو تأييد نقيضها (الفكري والسياسي)؛ رحلة ليست طويلة في مسيرة عدنان إبراهيم، وما بين تأييد الثورات العربية، ومن ثم الانقلاب عليها، رحلة ليست طويلة أيضا، وما بين تأييد "الإسلام السياسي"، وصولا إلى الانقلاب عليه، بل تخوينه أحيانا، رحلة ليست طويلة كذلك".

ووفقا للزعاترة، فإن "التقلبات السريعة لا تشير إلا لخلل في نهج التفكير، بل خلل في البوصلة أيضا، كما تشير إلى تقلبات عنوانها اتباع الهوى، أكثر من اتباع الرؤية القائمة على إعادة تقدير دقيق للمواقف".

من جهته، رأى الكاتب والباحث السوري، أحمد الرمح، أن المراجعات الفكرية والسياسية للإسلاميين وغيرهم مطلوبة وممدوحة في كل وقت، لكنها لن تأتي أكلها إلا إذا كانت ذاتية الدوافع والتوجهات والمسارات.

وأضاف لـ"": "المراجعات بالنسبة للحركات الإسلامية هي تماما كالاستغفار للمؤمن، فكما أنه لا يمل منه، فكذلك على الإسلاميين ألّا يملوا من المراجعات، ونحن اليوم بأمس الحاجة إليها بعد جملة الإخفاقات التي منيت بها كثير من الحركات والاتجاهات الإسلامية، خاصة السياسية منها".

وعد الرمح تلك المراجعات التي يفعلها أصحابها "خدمة لسلطات الاستبداد السياسي" مراجعات مذمومة وممجوجة، وهي غالبا ما تكون فجة، وتنم عن تحولات وانقلابات سريعة، من غير أن تعكس تفكيرا عميقا متأنيا، أو تحليلا منطقيا معقولا.


وفي السياق ذاته، لفت الأمين العام للمجمع الدولي لإعادة بناء الفكر الإسلامي في القاهرة، محمود السماسيري، إلى أن الساحة الإسلامية، وتحديدا الاجتهادات الفكرية والحركية، تحتاج بالفعل إلى مراجعات جادة وحقيقة، سواء على مستوى الأفكار والرؤى، أم على مستوى الحركات والمواقف.

وتساءل السماسيري: بعد عدم تمكن غالب الحركات الإسلامية من تحقيق غايات تأسيسها، وإنجاز أهدافها، لماذا لا تقوم بمراجعة تلك الرؤى والتصورات التي انطلقت منها في حركتها وعملها؟ ألا يستدعي المقام مراجعة ذلك كله، فلربما كان القصور في الرؤى المؤسسة ذاتها، كما لا يستبعد أن يكون النقص في تصورات الرواد المؤسسين؟

وأكد الأكاديمي المصري، في حديثه لـ""، على أهمية وضرورة استقلالية تلك المراجعات، لأنها إن جاءت بتوجيهات خارجية (مباشرة أو غير مباشرة)، فإنها تفقد حينئذ قيمتها، وتجعل الآخرين يزهدون بها، ولا يقيمون لها وزنا ولا اعتبارا.

وأشار السماسيري إلى أن المشاريع التي تأتي بإيعاز أو توجيه من جهات رسمية، خاصة ما يقال عن ضرورة تجديد الخطاب الديني، والمطالبة بمراجعة مضامينه ومفرداته، ينظر إليها بقدر كبير من الريبة والتوجس، وبالتالي فإنها سرعان ما ينكشف حالها، وتذهب ثمرتها أدراج الرياح.

بدوره، اعتبر الباحث الأردني، فادي الشورة، فكرة المراجعات "ضرورة لكل من يقدم نفسه كمصلح، وهي لا تتحدد بزمان ولا مكان سواء للإسلاميين أو غيرهم، فنحن نعيش في عالم متغير، تتسارع فيه الأحداث بوتيرة كبيرة، فمن كان يطرح حلولا لمشاكل الأمة قبل "الربيع العربي" مثلا يدرك الآن أن كثيرا منها ما عاد يصلح بعده".

وأضاف: "المراجعات ضرورة، بعد كل نشاط يقوم به الإسلاميون (انتخابات، عمل دعوي يومي، عمل خيري واجتماعي وثقافي..)، حتى يعرفوا أين نجحوا وأين أخفقوا، وإلا فأي عمل لا يكون فيه تغذية راجعة، ومحاولة لتصويب الأخطاء التي تقع سيكون عملا اعتباطيا مكررا، لا تجديد فيه ولا تصحيح، وسنجد أصحاب هذا العمل متأخرين عن الواقع وبعدين عنه".

واستشهد الشورة في تصريحاته لـ"" بقوله تعالى: أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ على أهمية المراجعات في كل خطة من خطط الإسلاميين، وشعارهم في ذلك ما قاله الله للمؤمنين في الآية السابقة بعد هزيمة أحد. 

وختم الشورة حديثه بانتقاد تلك المراجعات التي يقوم بها بعض الإسلاميين تحت سيف الإكراه والاضطرار، مع عدم قناعتهم بها، فهم يقومون بها مرغمين؛ لأن الظروف أجبرتهم على ذلك، فهي لا تعدو أن تكون حبرا على ورق، من غير أن يتبعها أي تغيير في التفكير، أو في طبيعة العمل والحركة"، على حد قوله.

عن admin

شاهد أيضاً

كاتب يكشف استعانة الإمارات بـ"مرتزقة" بحرب اليمن.. تفاصيل

أكد الكاتب المعروف، ديفيد آيزنبرغ، استخدام الإمارات في حربها باليمن، رفقة السعودية، "مرتزقة، أو بتعبير ألطف، متعاقدين عسكريين".   وقال خلال مقاله في موقع "لوب لوج"، إن أحد أكبر الدلائل على ذلك أسماء الضحايا وعناوينهم، والأماكن التي يتوفون فيها، وما ينشر عنهم بأنّهم مرتزقة، ومعظمهم موجودون في الساحل الغربي لليمن...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *