الرئيسية / دراسات وبحوث / بعد الرياضة.. كيف أصبح المال السعودي يتحكم بالدراما المصرية؟

بعد الرياضة.. كيف أصبح المال السعودي يتحكم بالدراما المصرية؟

شهد موسم رمضان الدرامي تحكما سعوديا واضحا وغير مسبوق في سوق المسلسلات المصرية، عن طريق القنوات السعودية التي تشتري حقوق عرضها على شاشاتها.

وكان التليفزيون السعودي أطلق مؤخرا قناة منوعات جديدة باسم "إس بي سي"، التي تعاقدت على شراء حق العرض الأول لست مسلسلات مصرية، هي "عوالم خفية" لعادل إمام، و"بالحجم العائلي" ليحيى الفخراني، و"لدينا أقوال أخرى" ليسرى، و"أرض النفاق"  لمحمد هنيدي، و"اختفاء" لنيللي كريم، و"طايع" لعمرو يوسف.

وقبل بداية شهر رمضان بأيام قليلة، فاجأت "إس بي سي" الشركة المنتجة باعتراضها على وجود الإعلامي المصري إبراهيم عيسى في مسلسل محمد هنيدي "أرض النفاق" بسبب مواقفه السياسية المعارضة للمملكة، وطالبت باستبداله بممثل آخر حتى يتم عرضه على التلفزيون السعودي، وبالفعل استجابت الشركة المنتجة وتم الاستعانة بالممثل سامي مغاوري ليقوم بالدور.

كما اعترضت "إس بي سي" على غناء المطرب اللبناني فضل شاكر لأغنية المقدمة لمسلسل يسرى "لدينا أقوال أخرى" للسبب ذاته، ورضخت الشركة أيضا وحذفت الأغنية.

وبحسب تقارير صحفية، فإن الإعلامي إبراهيم عيسى وفضل شاكر لم يكونا الوحيدين المستبعدين هذا الموسم، حيث سبقتهما الممثلة داليا البحيري التي تم استبعادها من مسلسل عادل إمام "عوالم خفية"، بعد رفض المسؤولين في التليفزيون السعودي دون إبداء أسباب.

وكان رئيس هيئة التلفزيون السعودي داود الشريان، قد أكد في تصريحات سابقة أنه لن يسمح بظهور أي شخص على قنواتهم يسيء للسعودية.

أمر متوقع

وقالت الناقدة الفنية ماجدة خير الله، إن المنافسة السعودية أثرت بقوة على سوق الدراما العربية هذا العام، خاصة بعد انطلاق القناة السعودية الجديدة "إس بي سي" وشرائها حق العرض الأول للعديد من المسلسلات المصرية.

وأضافت خيرالله، في تصريحات لـ""، أن البعد السياسي ألقى بظلاله على تعاقدات القناة الجديدة، موضحة أن القناة فرضت شروطها على منتجي تلك المسلسلات لتتماشى مع سياسة المملكة، واضطر المنتجون لتنفيذها حتى لا يخسروا المبالغ الكبيرة التي تدفعها القناة مقابل شراء حق العرض الحصري للمسلسلات.

وأوضحت أن استبدال الإعلامي إبراهيم عيسى في مسلسل هنيدي بالممثل سامي مغاوري يعد سابقة غريبة لم تحدث من قبل في الدراما المصرية، لأن المتعارف عليه هو أن تقبل القناة عرض المسلسل على شاشتها كما هو أو أن ترفض، كما اعترضت القناة السعودية على غناء المطرب اللبناني فضل شاكر لأغنية مسلسل يسرى، وبالفعل استجابت الشركة المنتجة وحذفت الأغنية بعد أن كان شاكر قد سجلها بالفعل، في سابقة غريبة أخرى.

عشوائية إنتاجية

من جانبه قال الناقد الفني طارق الشناوي، إن ما حدث مع هذه مسلسل محمد هنيدي ومسلسل يسرى ليس له بعد سياسي، مشيرا إلى أن المسلسلين كانا سيعرضان على قناة "أون إي" المصرية لكن تم تأجيل عرضهما في آخر لحظة لأسباب تسويقية، بعد أن رأت بعض القنوات أن هذه المسلسلات لن تحقق إيرادات تغطي تكاليف شرائها.

وحول أسباب عدم عرض هذين المسلسلين على القنوات المصرية، أوضح الشناوي، في تصريحات لـ""، أن التغييرات في إدارة القناة قبل شهر رمضان وتعيين تامر مرسي رئيسا جديدة لها، كان وراء قرارات تخفيض ميزانية القناة وتأجيل عرض هذين المسلسلين في رمضان.

وأضاف أن هناك العديد من المسلسلات الأخرى خرجت من السباق الرمضاني، مثل مسلسل "روبي" "أهو ده اللي صار" ومسلسل عمرو سعد "بركة"، مضيفا أن هذا الارتباك في سوق الدراما المصرية سببه العشوائية في الإنتاج والتوزيع، وعدم احترام الشركات والقنوات لتعاقداتها.

"إحنا عايشين على فلوس الخليج"

وتعليقا على استبعاد مسلسلي "أرض النفاق" و"لدينا أقوال أخرى" من العرض بالقنوات المصرية قال جمال العدل، منتج المسلسلين، "لسنا سعداء بهذا الموقف لكن ليس بأيدينا شيء فالقنوات هي التي تحدد موعد عرض المسلسلات وليس الشركة المنتجة".

وأضاف "العدل"، في مداخلة مع قناة "دريم" أنه قرر حذف صوت المطرب فضل شاكر من أغنية مسلسل يسرا حتى لا يغضب بعض الناس ويضر بمصلحة العمل، مؤكدا أن ذلك كان الحل الوحيد لعرض المسلسلين فيالسعودية، على حد قوله.

أما الممثلة يسرى فكانت أكثر صراحة، حيث علقت على سيطرة أموال الخليج على الدراما المصرية بقولها: "إحنا أصلا عايشين على أموال الخليج وهما الأساس عندنا".

وأضافت يسرا، في حوار مع صحيفة "الوطن"، أن السوق الأساسي للدراما المصرية هو الدول العربية ولا توجد مشكلة في عدم عرض مسلسلها على القنوات المصرية والاكتفاء بالقناة السعودية عربيا فقط.

وكان مجموعة من العاملين في مجال الدراما التلفزيونية يطلقون على أنفسهم "دراميون في حب مصر" قد أصدروا الأسبوع الماضي بيانا انتقدوا فيه ما قالوا إنه "احتكار من قبل جهات معينة للدراما المصرية، وقالوا إن هذه الممارسات المرفوضة والمهينة تضر بصناعة الدراما والإعلام في مصر.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تحذير من دعوة "ثوري فتح" لحل "التشريعي" وإجراء انتخابات

أثارت دعوة المجلس الثوري لحركة فتح لحل المجلس التشريعي الفلسطيني، والتحضير لانتخابات جديدة ردود فعل محذرة من هذه الخطوة، وانعكاساتها المتوقعة على حالة الانقسام الفلسطيني، كونها تهدف إلى إخراج حماس من المشهد السياسي (تمثل غالبية المجلس)، فضلا عن عدم قانويتها. وقدّم المجلس الثوري لحركة فتح الإثنين توصية إلى المجلس المركزي لمنظمة التحرير بحل "التشريعي" وإجراء انتخابات عامة رئاسية وتشريعية ومحلية في الضفة وغزة "إن أمكن". ورغم أن الدعوة تخالف القانون الأساسي الفلسطيني الذي يعتبر المجلس التشريعي سيد نفسه، إلا أن  توقيتها يأتي في ظل تعثر جهود المصالحة، وفي ظل جملة من الإجراءات التي ينفذها رئيس حركة فتح ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بهدف إنهاء سيطرة حماس في غزة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *