الرئيسية / دراسات وبحوث / 5 أزمات تواجه الدراما المصرية برمضان .. و"المحامين" تتوعد

5 أزمات تواجه الدراما المصرية برمضان .. و"المحامين" تتوعد

أزمات عديدة شهدتها الدراما المصرية بعد أيام قليلة من انطلاقها مع بداية شهر رمضان، الأزمة الأكبر كانت من نصيب مسلسل "أبو عمر المصري" الذي يقوم ببطولته أحمد عز، الذي قالت السودان إنه يمثل إهانة لها، وقامت علي أثره الخارجية السودانية باستدعاء السفير المصري بالخرطوم، وقدمت له احتجاجا رسميا يتهم المسلسل بالافتراء على السودان بالإصرار على اعتبار أرضه خصبة للإرهابيين.

ودعت الخارجية السودانية السلطات المصرية باتخاذ قرار مناسب يضع حدا أمام محاولات البعض العبث بمصالح ومكتسبات البلدين.

أما الأزمة الثانية فكانت من نصيب مسلسل "خفة يد" الذي اتهمته الكنيسة المصرية بازدراء الأديان وإهانة رجال الدين المسيحي، وأكد القيادي بالكنيسة الأرثوذكسية عادل شفيق في تصريحات لبرنامج العاشرة مساء، أن المسلسل قدم نصابا يرتدي زي رجل دين مسيحي، وهو ما اعتبره أمرا لا يليق برجال الدين المسلمين أو المسيحيين.

واحتل برنامج "رامز تحت الصفر" المرتبة الثالثة بين الأعمال الأكثر إثاره للأزمات، وهو ما دعا عددا من النقاد والمشاهدين للمطالبة بوقفه لما يمثله من إسفاف وإهانة للشعب المصري.

 الأزمة الرابعة كانت من نصيب مسلسل "ربع رومي" للممثل بيومي فؤاد، حيث اعترضت نقابة المحامين على المسلسل واعتبرته يمثل إهانة لمهنة المحاماة، مما دعا نقيب المحامين سامح عاشور لوصفه بالمسلسل السخيف، وهو ما رد عليه بطل المسلسل بدعوة نقيب المحامين لرفع دعوى قضائية ضده.

أما محمد رمضان الذي احتل صدارة شباك نجوم الفن خلال السنوات الماضية، فاتهمه الإعلامي وائل الإبراشي بالإسفاف ودعا المجلس الأعلى للإعلام بالتدخل لوقف عرض المسلسل.

من جانبه أكد رئيس المجلس الأعلى للإعلام مكرم محمد أحمد، أن لجنة المتابعة المعنية بتقييم الأعمال الرمضانية لم تجتمع حتى الآن، كما أنها لم تتلق شكاوى من أحد، إلا أنه حسم في الوقت نفسه الجدل الذي أحدثه مسلسل "أبو عمر المصري"، منتقدا شكوى الخارجية السودانية، ومؤكدا أن المسلسل لا يحمل إساءة لأحد.

وفيما يتعلق ببرنامج "رامز تحت الصفر" أكد مكرم أنه لن يستطيع اتخاذ إجراءات ضد البرنامج؛ لأنه يعرض على قناة  "MBC مصر" غير المصرية، وهي لا تخضع للقانون المصري وعليه لا يمكن وقفه أو محاسبته، بالإضافة إلى أن الضجة الموجودة حول البرنامج غير منطقية حسب رأيه.

ولم يعلق مكرم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الأحد لإعلان التقرير السنوي لمجلسه على عدم فرض أي غرامات على الألفاظ الخادشة للحياء في الأعمال الدرامية خلال الأيام الماضية، واكتفى بقوله إن الأمر متروك للّجان المعنية التي لم تجتمع حتى كتابة هذه السطور.

من جانبه أكد الكاتب والسيناريست محمد جمال لـ"" أنه كان متوقعا أن تشهد الأعمال الدرامية أزمات بعد عرضها، خاصة أنه لا يوجد رقابة سابقة على هذه الأعمال كما هو الحال في السينما، وعليه فهذه المشكلات طبيعية إلا أنها مبكرة نوعا ما عن الطبيعي.

وفيما يتعلق بدور المجلس الأعلى للإعلام، أكد جلال أن "المجلس لن ينفذ شيئا من وعوده التي قطعها علي نفسه بأن تكون دراما رمضان نظيفة، لأن الأمور تخضع لعدة اعتبارات منها الشركات المنتجة ونجوم العمل الدرامي، وهي الاعتبارات التي تؤكدها تصريحات مكرم محمد أحمد حول الأعمال التي أثارت مشاكل، والتي نفى وجود مشاكل فيها، بل إنه وصف الاعتراضات على برنامج "رامز تحت الصفر" بغير المنطقية".

ويضيف جمال أن "لجان المشاهدة والمتابعة التي شكلها المجلس الأعلى للإعلام معظم أعضائها نقاد وكتاب لهم علاقات ومصالح مع شركات الإنتاج، ولذلك لا يجب أن ننتظر منهم أي خطوة تجاه المخالفات التي بدأت تظهر مع الدقائق الأولي للأعمال الدرامية".

ويؤكد الناقد الفني أحمد رمضان لـ" " أن التقييم الكامل للأعمال الدرامية سابق لأوانه، ولكن هناك تجاوزات وأخطاء فنية في الإخراج والمعالجة، وهو ما يؤكد أن الدراما المصرية ما زالت تعاني من عدم الكفاءة أمام قوة المسلسلات السورية والتركية، مستدلا بأن التليفزيون المصري الرسمي يقوم بعرض المسلسل السوري هارون الرشيد في سابقة هي الأولى من نوعها، بأن يقوم التليفزيون الحكومي بعرض مسلسلات غير مصرية في شهر رمضان.

ويوضح رمضان أن فكرة وقف أو منع أي عمل درامي، أمر غير وارد، إلا إذا صدر حكم قضائي حول مسلسل بعينه، وهو ما يمكن أن يحدث مع مسلسل "ربع رومي" نتيجة الأزمة بين بطل المسلسل ونقابة المحامين، وإعلان الأخيرة أنها سوف تتخذ الإجراءات القانونية ضد المسلسل.

ويشير الناقد الفني أن "مكرم محمد أحمد يمكن أن يتدخل لوقف مسلسل ديني أو يحمل قيم إسلامية أو ينتقد رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، ولكنه لن يتدخل ضد الأعمال الأخرى التي تدعو للإسفاف والابتذال، لأنه في هذه الحالة سوف يكون ضد حرية الإبداع".

عن editor

شاهد أيضاً

لماذا تراجعت مصر خلف ليبيا في مؤشر التنمية 2018؟

كشف تراجع مصر على مؤشر التنمية البشرية لعام 2018 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أربعة مراكز، في المرتبة الـ 115 عالميا، تضارب تصريحات الحكومة المصرية بشأن تحقيق طفرات في معدلات النمو والرخاء ومستوى المعيشة، وفق خبراء ومحللين. ووفقا للتقرير فقد احتلت مصر المرتبة الـ11 عربيا، وتسبقها 10 دول هي بالترتيب: الإمارات، وقطر، والسعودية، وسلطنة عمان، والكويت، ولبنان، والجزائر، والأردن، وتونس، وليبيا...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *