الرئيسية / الاخبار / الإكوادور تلغي إجراءات الأمن الإضافية لحماية أسانج بسفارتها

الإكوادور تلغي إجراءات الأمن الإضافية لحماية أسانج بسفارتها

ألغت الإكوادور الإجراءات الأمنية الإضافية المفروضة لحماية مؤسس موقع ويكيليكس السويدي جوليان أسانج بعد تحقيقات كشفت إنفاق السلطات 5 ملايين دولار لقاء عمليات تجسس لحمايته.

وتحرك الرئيس الإكوادوري لينين مورينو في أعقاب كشف صحيفتي "الغارديان" و"فوكس إكوادور" أن الإدارة السابقة برئاسة رافايل كوريا، مولت العملية التي تم خلالها مراقبة زوار اسانج وموظفي السفارة وعناصر الشرطة البريطانية في المكان.

وفي آذار/مارس قطعت الإكوادور قدرة أسانج على التواصل مع العالم الخارجي، بعدما أخل بتعهد من العام 2017 بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى في أثناء وجوده في السفارة.

وكان أسانج (46 عاما) لجأ في 2012 إلى سفارة الإكوادور في لندن لتجنب تسليمه إلى السويد، حيث يواجه تهم الاعتداء الجنسي التي ينفيها.

ويقول أسانج إن الاتهامات بحقه مسيسة ويمكن أن تؤدي إلى تسليمه إلى الولايات المتحدة، حيث قد يحكم عليه بالسجن بسبب نشر موقعه وثائق عسكرية أمريكية وبرقيات دبلوماسية سرية في 2010.

ورغم إسقاط التهم عنه في بلاده ووقف ملاحقته قضائيا وفق قرار صدر العام الماضي، إلا أن السلطات البريطانية تريد اعتقاله بدعوى انتهاك شروط الإفراج عنهه بكفالة.

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

دعوات أمريكية للتحقيق مع مرتزقة أمريكيين عملوا مع الإمارات لتنفيذ عمليات اغتيال في اليمن

دعا كُتاب وخبراء في القانون الأمريكي والدولي الإنساني، إلى محاكمة فرقة من المرتزقة الأمريكيين الذين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *