الرئيسية / الاخبار / وزير إسرائيلي: دول إسلامية تطور العلاقات معنا وراء الكواليس

وزير إسرائيلي: دول إسلامية تطور العلاقات معنا وراء الكواليس

قال وزير إسرائيلي الجمعة، إن "إسرائيل لا تستبعد أن تستدعي عدة دول أخرى سفراءها، على خلفية قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس".


وتوقع وزير البيئة وشؤون القدس في الحكومة الإسرائيلية زئيف إلكين، في مقابلة مع صحيفة "إزفستيا" الروسية، أن "يسحب بلد آخر أو اثنان السفراء، لكن معظم الدول تهتم اليوم بتطوير العلاقات مع إسرائيل".


واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في ديسمبر من العام الماضي بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأمر بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إليها.


وأكد إلكين أن "بعض الدول الإسلامية مهتمة جدا بتطوير العلاقات مع إسرائيل"، موضحا أن "بعضها يفعل ذلك علنا، والبعض الآخر وراء الكواليس"، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية "نوفوستي".

 


وكان نتنياهو كشف الخميس، عن تطورات في العلاقة بين إسرائيل وبين الدول العربية، مضيفا أن "هناك تطورات إيجابية غير معروفة للرأي العام، تتضمن تطور العلاقات مع الدول العربية"، وفق صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية.


ولا تقيم إسرائيل أي علاقات دبلوماسية علنية مع الدول العربية، باستثناء مصر والأردن، لكن في آذار/ مارس الماضي، سمحت السعودية، وللمرة الأولى، لطائرة تابعة للخطوط الجوية الهندية بالمرور عبر أجوائها إلى تل أبيب.


واعتبر مراقبون حينها رفع الحظر على استخدام المجال الجوي المفروض منذ 70 عاما، مؤشرا على تقارب حذر في العلاقات بين السعودية وإسرائيل.

عن admin

شاهد أيضاً

مصر.. ملاعب الجولف تلتهم مياه النيل والفقراء يدفعون الثمن

على الرغم من الأزمة المائية التي تمر بها مصر منذ عدة سنوات، والتوقعات بأنها تزداد تفاقما مع انتهاء بناء سد النهضة العام المقبل، إلا أن الحكومة المصرية ما زالت غير جادة في مواجهة إهدار الأثرياء للمياه كما تفعل مع الفقراء، بحسب مراقبين. ففي مقابل العديد من الإجراءات لتوفير مياه الري والتي من بينها تقليل المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشرهة للمياه مثل الأرز والقمح وقصب السكر، وفرض غرامات مالية كبيرة على المخالفين بالإضافة إلى عقوبة الحبس، إلا أن الحكومة تتجاهل إهدار كميات هائلة من المياه في ري ملاعب الجولف المنتشرة في المنتجعات السياحية والتجمعات السكنية لعلية القوم. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *